يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

هجمات بروكسل تزيد الطلب على الذهب كملاذ آمن

بقلم فؤاد رزق زاد

أدت أنباء التفجيرات التي ضربت بروكسل إلى إثارة البلبلة في أوساط المستثمرين يوم الثلاثاء، ما هوى بمؤشرات أسواق المال الأوروبية الكبرى، وواكب ذلك إقبال كبير على الذهب باعتباره ملاذًا آمنًا، غير أن التداولات على الأوراق والذهب ظلت بعيدة عن حدودها القصوى اليومية حتى لحظة كتابة هذه السطور. بل إن المعدن النفيس لم يجد - حتى الآن - سوى دعم متوسط في ظل تلك المستجدات. وسيتطلب الأمر بيعًا أكثر كمًا وكيفًا في أسواق المال للقضاء على الحالة النفسية السائدة قضاءً ملحوظًا، بما يؤدي إلى تعزيز مكاسب الذهب. وبالنظر إلى قصر أسبوع التداول وعدم وجود الكثير من البيانات الاقتصادية الأمريكية المهمة المنتظرة خلال الأيام المقبلة، فقد لا نشهد تقلبًا كبيرًا في الذهب الذي يهيمن عليه الدولار الأمريكي، بل في الأسواق المالية الأخرى أيضًا. لكن تراجع الأحجام المتوقع ينبغي أن يجعل الأسواق - من الناحية النظرية - أكثر عرضة لتحركات حادة وأكثر تأثرًا بالمستجدات.

إن النظر في معدلات تداول الذهب المسجلة خلال 4 ساعات حسب المبين في الشكل أدناه يكشف عن بعض المؤشرات المختلطة. فبعد صعود قوي خلال الآونة الأخيرة، حقق الذهب ارتفاعات أقل من حيث الكم والكيف، وانخفض دون المنحنى القوي الذي ساد على المدى القصير. كما أن شمعة دوجي التي تشكلت مع الارتفاعات التي قاربت حاجز 83 / 1275 دولارًا للأوقية ما تزال مؤثرة في قرارات المتداولين نظرًا لاحتمالات بلوغ المعدن ذروته عند ذلك الحاجز. ومن ثم، فقد انتهت آفاق الارتفاعات مبكرًا في الأيام القليلة الماضية، وتبعها منحنى تراجعي. يضاف لما سبق أن متوسط الحركة في 50 يومًا قد اتسع، وهو آخذ في التراجع بصورة محدودة حاليًا. ومع ذلك، قد يجادل المبتاعون بأن الذهب تمتع بمرونة كافية، متجاهلين بذلك الصعود الأخير في وول ستريت. علاوة على ذلك، فإن التراجع عن الارتفاعات لم يكن تراجعًا ملفتًا، وهو ما يوحي بأن المبتاعين ما يزالون أصحاب الكلمة العليا، وهذا يعني أن الوضع الراهن قد يكون مجرد هدوء مؤقت قبل أن يستأنف الذهب صعوده. لكن الواقع يوحي بأن الاستقرار بفعل عامل الوقت يحظى بقوة تربو على عامل السعر. وسيتيح ذلك لمؤشرات القوة - مثل مؤشر RSI - أن تتراجع عن مستويات "الشراء المكثف" دونما تراجع يُذكر في السوق محل التداول؛ والمقصود بالسوق هنا هو الذهب. وبمجرد أن تصل مؤشرات القوة قصيرة الأجل حالات البيع المفرط، فقد يدفع ذلك المضاربين الأقوياء إلى العودة مجددًا لحلبة التداول.

وفي ظل التصارع بين المبتاعين والمشترين المستقبليين، قد يلوذ المتداولون المحافظون بالانتظار ريثما ينفلت الذهب عن مستوى الدعم الأساسي قصير الأجل، مثل 1245 دولارًا للأوقية، أو عن مستوى المقاومة، المتمثل في النطاق المتراوح بين 1250 و1262 دولارًا للأوقية، قبل أن يحددوا موقفهم حيال الذهب. أما إذا هبط مستوى الدعم بقوة، فقد يتراجع الذهب وصولاً إلى منطقة الاختبار المرجعية التالية؛ ألا وهي 1230 دولارًا للأوقية. وإذا تراجع عن المنطقة المذكورة، فالاحتمالات قوية أن يكون حاجز الاستقرار التالي عند 1190 إلى 1200 دولارًا، علمًا بأن هذه المنطقة اتخذت طابع الدعم والمقاومة لأسعار تداولات الذهب فيما سبق. في المقابل، إذا تمكن الذهب من الصعود فوق مستوى المقاومة المتراوح بين 62- 1258 دولارًا للأوقية ليكسر المنحنى المتراجع، فالاحتمالات قوية عندئذٍ للصعود نحو مستوى المقاومة التالي البالغ 1275 دولارًا أو أعلى. ويفيد الشكل البياني اليومي بقوة شديدة في حركة السعر خلال الآونة الأخيرة، إذ تجاوز متوسط الحركة في 50 يومًا - على سبيل المثال - نظيره في 200 يوم، ليشكّل بذلك ما يطلق عليه اسم "العبور الذهبي". فانتبهوا لذلك عند تداول الذهب.

fawad-razaqzada-gold-2016-03-22

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا