يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

النفط الخام يستقر قرابة 50 دولارًا

بقلم فؤاد رزق زاد

حققت عقود نوعي النفط ارتفاعًا للأسبوع الثاني على التوالي خلال الأسبوع الماضي، وذلك بعد خمسة أيام من التقلبات المعتادة. غير أن أسعار النفط هبطت يوم الجمعة، ثم هوت في مستهل الأسبوع الجاري. ثم ارتدت أسعار النفط يوم الثلاثاء لتعوض خسائرها مع تزايد قوة الدولار في خضم توقعات متجددة بشأن إقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع سعر الفائدة في الصيف. والحق أن الأسعار تمر على ما يبدو بفترة من الاستقرار في ظل انتظار المتداولين لتقارير المخزونات النفطية الأمريكية لهذا الأسبوع؛ وهي التقارير المتوقع صدورها عن API (يوم الثلاثاء) وEIA (يوم الأربعاء). لكن الاتجاه العام ما يزال قويًا في عمومه.

ثمة تلاق بين عوامل أسهمت في تعزيز أسعار النفط خلال الأسبوعين الماضيين، وعلى رأسها تراجعات الإنتاج المفاجئة في أماكن مثل كندا ونيجيريا. ويضاف لما سبق استمرار قوة الطلب على منتجات الخام في الولايات المتحدة، ويدلل على ذلك - مثالاً لا حصرًا - التراجعات الحادة في مخزونات البنزين والمقطرات خلال الأسبوع السابق. ومع تراجع إجمالي إمدادات النفط الخام الأمريكية على مدار 16 أسبوعًا من أصل 17 أسبوعًا مضت، فقد أدرك المتداولون أن سوق النفط قد تشهد ضغوطًا أكثر وأسرع من المتوقع.

ومن ثم، تبدو الأسعار مفرطة على المدى القصير، كما أن أثر عوامل الإمدادات المؤقتة قد ينتهي في أي وقت. إلا أن حرائق الغابات في كندا تبدو تحت السيطرة حاليًا بفضل تراجع درجات الحرارة وهبوط الأمطار خلال الأيام القليلة الماضية. وأعقب ذلك إلغاء أوامر الإخلاء، والسماح بعودة عمال النفط للعمل. غير أن تعويض تراجع الإنتاج - الذي بلغ مليون برميل يوميًا - خلال عدد من الأسابيع يعني الانتظار لفترة قبل تغلب كندا على عجز الإمدادات لديها. وقد يكون لذلك انعكاس في تراجع واردات النفط الأمريكية في بيانات EIA الأسبوعية.

استبعاد احتمالية إعلان أوبك عن أية تغييرات

لكن بالنظر إلى الارتفاعات الحادة في الأسعار خلال الآونة الأخيرة وقبيل انعقاد اجتماع منظمة أوبك التالي، وهو الاجتماع الذي يحين خلال أسبوع واحد، وتحديدًا في الثاني من يونيو، فقد يواصل المتداولون تداولاتهم بشيء من الحذر في ظل استقرار الأسعار فوق عتبة الخمسين دولار للبرميل. وبعد أن أخفقت اجتماعات الدوحة في التوصل إلى اتفاق بشأن تجميد الإنتاج، فمن غير المرجح أن يؤدي اجتماع أوبك المقبل إلى نتيجة مغايرة، لا سيما في ظل مواصلة إيران تأكيداتها على عدم نيتها تقليص إنتاجها أو صادراتها النفطية. ومع التغيير الوزاري الذي شهدته السعودية مؤخرًا، فسيؤدي اجتماع المنظمة على الأرجح إلى مواصلة السياسة التي تقودها السعودية لإشباع الأسواق من أجل إخراج منتجي النفط الصخري الأمريكيين من سوق الإنتاج. ولا شك أن أوبك ستعول على تراجعات الإنتاج في كندا كسبب لعدم تقليص الإنتاج. وقصارى القول أنني لا أتوقع الإعلان عن أي تغييرات في اجتماع أوبك المقبل.

علاوة على ما سبق، يدرك المتداولون أن هناك تباطؤًا مرتقبًا أو توقفًا محتملاً في تراجعات الإنتاج النفط الأمريكي، ويعزى ذلك لأسباب أولها هو ارتفاع الأسعار بقوة مقارنة بما كانت عليه في مستهل العام الجاري، وثانيها هو بيانات بيكر هيوز التي كشفت عن ثبات عدد من منصات النفط خلال الأسبوع الماضي، وذلك لأول مرة خلال العام الجاري. وعلى ذلك، فمن الصعب أن تؤدي ارتفاعات حادة أخرى في أسعار النفط إلى تحقيق ذلك في ظل تلك الأسباب الوجيهة، حتى وإن كنت لا أرى بالضرورة أن أسعار النفط قد بلغت ذروتها بعد.

ومن منظور فني، فإن مؤشر القوة الذاتية (RSI) لخام برنت يشير إلى اختلاف سلبي محدود، وهو ما يعني ضرورة محتملة لاستقرار أسعار النفط لفترة حتى تعاود الصعود مجددًا. غير أن الاتجاه العام ما يزال قويًا لأن كلا نوعي العقود ما يزالان في اتجاه صاعد. ولذلك قد يُبقي المتداولون على نظرتهم لأي ضعف قصير الأجل على أنه فرصة ينبغي اغتنامها عند مستويات أفضل - وذلك لحين ثبوت فشل هذه الاستراتيجية. وعلى أية حال، إذا ابتعدت الأسعار عن حاجز الخمسين دولارًا ذي الأهمية النفسية للمتداولين، فقد يؤدي ذلك إلى ضغوط شرائية ذاته قوة ذاتية إضافية.

fawad-razaqzada-brent-2016-05-24

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا