تراجع أسعار النفط الخام بعد صعود جيد

بقلم فؤاد رزق زاد

تراجعت أسعار النفط بحدة في مستهل هذا الأسبوع، إذ انخفض سعر خام برنت صوب 38 دولار للبرميل، مقابل انخفاض خام غرب تكساس إلى 36 دولار للبرميل، ليتخليا بذلك عن جزء كبير من مكاسبهما خلال الآونة الأخيرة. حققت أسعار النفط ارتفاعات متكررة جديدة خلال هذا العام حتى الأسبوع الماضي. ومنذ قرابة الشهر، انخفضت أسعار النفط الخام لمستويات جديدة هي الأدنى في عدة أعوام، واستمر ذلك بصفة يومية تقريبًا. أما التحول المفاجئ فقد ترتب على عدد من العوامل، من بينها إقدام البائعين على جني الأرباح. وقد أدت الأجواء السائدة بأسواق النفط إلى توعية المستثمرين بأن أسعار النفط المنخفضة كثيرًا قد عززت الطلب، لا سيما في الصين، وواكب ذلك صعوبات حادة لدى منتجي النفط لدرجة دفعت كبار أعضاء منظمة الأوبك إلى اتخاذ قرار التباحث مع روسيا حول خفض إنتاج النفط الخام وصولاً إلى مستويات يناير. مضت المباحثات لشهرين حاليًا، لكنها لم تحرز تقدمًا حقيقيًا حتى الآن في ظل امتناع إيران عن المشاركة في اتفاق بهذا الصدد. ونظرًا لحالة عدم اليقين المرتفعة حيال التوصل لاتفاق من شأنه تجميد مستويات الإنتاج بدون مشاركة إيران، فإن متداولي النفط الأقوياء قد حصدوا أرباحًا مؤكدة من بعض صفقاتهم، لأن صافي طول مدة المقبوضات من خام برنت وخام غرب تكساس شهدت ارتفاعًا قويًا خلال الآونة الأخيرة.

في الوقت ذاته، تراجعت أنشطة التنقيب بالولايات المتحدة، فيما بدأت إمدادات النفط هي الأخرى في التراجع. وعلى ذلك، فإن مستويات المخزون العالمية ستشهد تراجعًا بدورها. لكن الدليل على ذلك ليس بالقوي حتى الآن. بل إن المؤكد أن مخزونات الخام قد زادت في الولايات المتحدة. وهناك خطر يفيد باحتمال صعودها أكثر فأكثر بسبب أعمال الصيانة الموسمية التي تصادف هذا الوقت من العام. لكنني أعتقد أنه مع اقتراب موسم القيادة الصيفي، فقد نشهد انخفاضات حادة في مخزونات النفط مع زيادة الطلب على البنزين، علمًا بأن معدلات الطلب الحالية قوية بالفعل.

وعلى مدار اليومين المقبلين، ينبغي أن ينتبه المتداولون لبيانات المخزونات انتباهًا شديدًا لمعرفة أوضاع النفط الخام ومنتجاته، لا سيما البنزين الذي ما يزال يشهد طلبًا قويًا خلال هذا الوقت من العام. لكن ثمة احتمال متعلق بزيادة مستويات المخزون على مدار الأسابيع المقبلة بسبب أعمال الصيانة الموسمية، حتى وإن بدت الأسواق مقتنعة بأن تلك المستويات مآلها إلى التراجع الكبير في وقت لاحق من هذا العام نظرًا لتراجع مستوى إنتاج النفط الصخري المقترن بقوة الطلب. أما نظرتنا على المدى البعيد فتتمثل في أن المكاسب المحتملة للنفط ستتقلص بسبب احتمالية اتجاه منتجي النفط الصخري الأمريكيين إلى زيادة الإنتاج فور تعافي الأسعار تعافيًا قويًا. لكن على المدى القصير إلى المتوسط، من المحتمل حدوث مكاسب أخرى فور هدوء موجة جني الأرباح الأخيرة.

وقد شكّل نفط خام غرب تكساس نمطًا عكسيًا قاعيًا مزدوجًا قريبًا من مستوى 26 / 27 دولارًا للبرميل في فبراير، ثم انفلت صعودًا من نمطه التراجعي صوب المستوى الذي حققه في مطلع الشهر. كما شهد الخام نفسه العديد من مستويات المقاومة، لعل أقربها هو مستوى 34.60 دولار. ومع ذلك، توقف الصعود قريبًا من منطقة المقاومة السابقة البالغة 38.30 دولار. وخلال هذه الآونة، يبدو أن المبتاعين يستهدفون انكسار مستوى المقاومة عند 34.60 دولار للبرميل باعتباره المستهدف الكبير التالي. وستدخل نظرتنا المستقبلية قصيرة الأمد إلى حالة تراجعية إذا تراجع سعر خام غرب تكساس دون مستوى الدعم المذكور على أساس ختامي يومي. ولحين حدوث ذلك، فلنا أن نتوقع تعافيًا في أسعار النفط صوب ارتفاع جديد. وإذا انفلت مستوى السعر عن مستوى المقاومة البالغ 38.30، فقد يتجه المشترون إلى المستوى النفسي التالي البالغ 40 دولار. كما كان هذا المستوى مستوى دعم سابقًا، متلاقيًا مع تراجع فيبوناتشي البالغ 38.2% مقارنة بالارتفاع المسجل في مايو 2015. أما الانفلات النهائي فوق 40 دولارًا للبرميل فسيعتبر - حال حدوثه - نتيجة قوية للغاية.

fawad-razaqzada-wti-2016-03-16

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا