يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

انتهاء تقلبات أسعار النفط قريبًا

بقلم فؤاد رزق زاد

بالنظر إلى تقلبات الأسعار الأخيرة، ثمة اقتناع لدى المضاربين في أسعار النفط بقرب انخفاض الناتج الأمريكي من النفط الخام، وهو انخفاض مطلوب لتقليل الوفرة الحالية في المعروض تقليلاً مناسبًا. لكن زيادة إنتاج أوبك وربما روسيا أيضًا قد يسهم في إشباع الطلب العالمي إشباعًا تامًا، وهو ما يتلاقى مع المخاوف المتنامية من تباطؤ اقتصادي حاد في الصين، بما من شأنه المساعدة في الحيلولة دون ارتفاع أسعار النفط ارتفاعًا كبيرًا. وفي ظل الحيرة التي تسود أوساط المضاربين بشأن الاحتمال الأقرب للتحقق، تواصل أسعار النفط تراوحها بين الخسائر والمكاسب. صحيح أن الأسعار شهدت انخفاضًا حادًا يوم الاثنين، لكن عقود النفط الخام تجاوزت مجرد تعويض تلك الخسائر بعد يوم واحد؛ أي يوم الثلاثاء.

كما يتطلع المضاربون في أسعار النفط إلى أحدث بيانات مخزون الخام من المعهد الأمريكي للبترول (API) وإدارة معلومات الطاقة (EIA). ومن المقرر أن يصدر المعهد بياناته ليل الثلاثاء، على أن تنشر الإدارة تقريرها الرسمي ظهر الأربعاء. شهد الأسبوعان الماضيان انخفاضات مفاجئة في المخزون الأمريكي؛ وهي مفاجئة لأنه من غير المعتاد تراجع المخزون في هذا الوقت من العام، لا سيما في ظل انتهاء فنرة "القيادة الموسمية". وإذا شهدنا انخفاضات حادة أخرى في مخزون الخام، فقد يسهم ذلك في تعزيز أسعار النفط، فيما ستسهم بيانات الزيادة الحادة في تعظيم المخاوف من وفرة المعروض من جديد. وبالإضافة إلى بيانات مخزون الخام الأمريكي، سيركز المتداولون هذا الأسبوع على أحدث بيانات مؤشرات PMI الصينية للتصنيع التي من المقرر الإعلان عنها يوم الخميس. وإذا استمر الاتجاه الحالي لضعف البيانات الاقتصادية، فقد تنخفض أسعار النفط بسبب مخاوف الطلب. ويمكن استشعار الأثر المرتقب للبيانات الاقتصادية الأمريكية من خلال رصد ردة فعل الدولار الأمريكي، إذ تنطوي على نظرة مفادها أن ضعف البيانات الكلية الأمريكية قد تحمل إشارة جيدة للسلع الخاضعة لسلطان الدولار، مثل النفط والذهب؛ والعكس بالعكس.

نظرة فنية: خام غرب تكساس المتوسط

كما يستفاد من المخطط البياني اليومي لخام غرب تكساس المتوسط (WIT) (الشكل 1)، دخل النفط الأمريكي حالة استقرار مع تراوحه حول متوسط حركته في 50 يومًا ضمن دائرة تناهز 45 دولارًا للبرميل. ولذلك، توقف بدوره مؤشر RSI المبين للقوة الدافعة توقفًا لا يبارح نطاقًا محدودًا، وهو ما يتجلى من استقراره دون مستوى 60 الأساسي. وإذا انفلت مؤشر RSI فوق مستوى 60 فقد يكون ذلك إيذانًا بانفلات في الأسعار المؤسِسة له، أما إذا انخفض المؤشر لما دون 40 فسيؤكد ذلك القوة الدافعة الضعيفة المتجددة.

إن نظرة سريعة على المخطط البياني الأسبوعي لأداء خام تكساس المتوسط (الشكل 2) تكشف عن حركة سعرية حائرة مماثلة، ليتشكل بذلك ما يعرف اقتصاديًا باسم "شمعات دوجي". وتتشكل "شمعة دوجي" عندما يكاد يتطابق سعر الافتتاح مع سعر الإغلاق، مع اشتمال "الشمعات" البيانية على فتائل على أحد الجانبين. وكما يتجلى من المخطط، توجد شمعتان من هذا القبيل تامتان بالفعل، وهناك شمعة ثالثة قد تتشكل هذا الأسبوع. تشكلت الشمعتان المذكورتان بعد نشوء الشمعة الكبيرة الغامرة التي شهدناها نهاية أغسطس الماضي عندما تعذر على البائعين المحافظة على المستوى المسجل دون نطاق الانخفاض السابق على 2015؛ وهو نطاق 42 - 44 دولارًا للبرميل. وبالرغم من أن ذلك الانفلات قد يكون زائفًا بل ودليلاً على تشكّل معاكس محتمل، إلا أن عدم وجود دفعة كاملة ضمن القوة الشرائية الدافعة قد قلل من احتمالية ظهور هذه المحصلة. لكن من المثير للاهتمام أن انخفاضات الشمعتين خلال الأسابيع الأربعة الماضية ونصف الأسبوع الماضي قد قارب النهاية الأعلى لنطاق 42 - 44 دولار آنف الذكر، ما يوحي بأن الوضعية القوية المحتملة قد تكون في طور التشكّل.

وفي حين يستمر الشد والجذب بين البائعين والمبتاعين، فإن المتداولين المتحفظين يراقبون الوضع من الخارج بالنسبة لخام تكساس المتوسط انتظارًا لحسم قرارهم قبل الدخول مجددًا في معاملات التداول. ومع استقرار الأمور، سيكون الإغلاق الأسبوعي على سعر أدنى من 44 دولارًا للبرميل محصلة ضعيفة، أما الانفلات فوق الاتجاه السائد - وبصفة مثالية عند مستوى الارتفاع المسجل في أغسطس بسعر 49.30 دولارًا للبرميل - فسيكون من السيناريوهات القوية. الجيد في الأمر هو أن أسعار النفط ستتغير قريبًا؛ أم السيء فيه فهو أنه من العسير للغاية في هذه الأثناء تحديد اتجاه ذلك التغيير. وعلى أية حال، فإن التغيير الحتمي من شأنه فتح فرص تداولية جيدة في خام النفط.

fawad-razaqzada-wti-daily-2015-09-29 fawad-razaqzada-wti-weekly-2015-09-29

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا