يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

تحليل سوق صرف العملات (الفوركس) - نظرة مستقبلية فنية (15-02-2016)

بقلم جيمس تشين

المستجدات الفنية:

  • لا يزال يعاني سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني من الضغط حيث انخفض الدولار الأمريكي على خلفية تراجع التوقعات بإقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة وقد قفز الين الياباني كملاذ استثماري آمن في ظل التقلبات المستمرة التي تشهدها أسواق الأسهم. التقدير الفني: محايد إلى ضعيف باعتدال.
  • فقد زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي زخمه الصعودي في سياق صعوده الأخير، وقد يستأنف وضعه نحو الهبوط. التقدير الفني: ضعيف.
  • ارتد الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي بشكلٍ معتدل بعد أن تراجع إلى أدنى مستوياته في فبراير، وقد يستأنف اتجاهه الصعودي مع استمرار الضعف في أسعار النفط الخام. التقدير الفني: محايد إلى اتجاه صعودي باعتدال.
  • ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي على خلفية ضعف الدولار الأمريكي بشدة، وقد يستمر في الارتفاع حيث تحول المخاوف الاقتصادية المتزايدة دون إقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة. التقدير الفني: اتجاه صعودي باعتدال.

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

james-chen-USDJPY-2016-02-15

واصل سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني سقوطه الحاد على مدار الأسبوع الماضي على خلفية تراجع التوقعات بشدة بإقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة الأمر الذي ألقى بثقله على الدولار الأمريكي، ورفع الأسواق المضطربة في جميع أنحاء العالم للين الياباني الملاذ الآمن. وأفضى ذلك إلى تراجع سريع لما دون مستويات الدعم المنخفضة على التوالي في الأسبوع الماضي، بما في ذلك مستويي الدعم الرئيسيين 116.00 و 114.00. كما أن الضغط الواقع على الدولار الأمريكي بسبب تراجع التوقعات بإقدام الاحتياطي الفيدرالي على تشديد سياسته النقدية ليس من المرجح أن يتراجع في القريب العاجل. وبالمثل، يبدو أن تزايد الخوف والتقلبات في أسواق الأسهم العالمية المتعثرة سوف يظل على حاله في الوقت الراهن، الأمر الذي من شأنه زيادة دعم الين الياباني. ويعني ذلك فيما يتعلق بالدولار الأمريكي مقابل الين الياباني احتمالية توسع الهبوط الأخير. وبعد هبوط الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني الأسبوع الماضي مسجلاً أدنى مستوياته في 15 شهرًا ليتراجع أدنى بقليل من مستوى الدعم البالغ 111.00، إلا أنه قد شهد تسارعًا لزخمه الهبوطي وقد يستهدف الآن أهدافًا هبوطية أخرى عند مستويي الدعم الرئيسيين 110.00 و108.00.

الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-GBPUSD-2016-02-15

شهد الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي حالة من عدم الاستقرار على مدار الأسبوع الماضي في نطاق ضيق مباشرةً تحت متوسطه المتحرك على مدار 50 يومًا وحول مستوى الدعم الرئيسي 1.4500. وجاء هذا الارتفاع بعد ما قضى زوج العملة يناير الماضي ومطلع فبراير في تراجع حاد من أدنى مستوياته منذ عدة سنوات فوق مستوى الدعم البالغ 1.4000. وفي حين أن انخفاض سقف التوقعات بإقدام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على رفع أسعار الفائدة في المستقبل المنظور ربما يكون قد أفضى إلى وضع الدولار الأمريكي تحت ضغوط هائلة، إلا أن المركزي الإنجليزي (BoE) يبدو حتى أكثر تشاؤمًا عما قد يبدو عليه الاحتياطي الفيدرالي في الوقت الراهن عندما يتعلق الأمر برفع أسعار الفائدة. وأكد المركزي الإنجليزي مؤخرًا على أن التوقعات الرامية إلى رفع أسعار الفائدة بالمملكة المتحدة، والتي كانت متوخاة منذ فترة طويل، سوف يتم تعليقها مرة أخرى، مع عدم وجود أي مؤشر فعلي على موعد رفع أسعار الفائدة. وجاء تصويت أعضاء لجنة السياسة النقدية على الإبقاء على أسعار الفائدة كما هي بالإجماع، ورافقه انخفاض توقعات التضخم والنمو الاقتصادي والأجور. وإذا ظل المركزي الإنجليزي متخذًا موقفًا أكثر تشاؤمًا عن الاحتياطي الفيدرالي، فسيكون ذلك بمثابة إشارة واضحة على هبوط زوج العملة. ففي الحقيقة قد يكون الارتفاع الملحوظ قبل الاستقرار الأخير الذي شهده الأسبوع الماضي أكثر قليلاً من التراجع الحاد التقليدي في سياق اتجاه هبوطي قوي مستمر منذ منتصف العام الماضي على الأقل. وارتد هذا الارتفاع بواقع 50% من التراجع الأخير (من أعلى انخفاض في منتصف ديسمبر إلى مستوى منخفض جديد له منذ عدة سنوات بواقع 1.4078 في يناير)، قبل أن يبدأ في التراجع في مطلع فبراير. وفي حالة أي ارتداد إضافي مع أي زخم هبوطي إضافي واستمرار التداول عند مستوى أقل من 1.4500، فقد يدعم استمرار الزخم الهبوطي الراسخ للجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي انخفاضًا إضافيًا ليبدأ باستهداف مستوى الدعم البالغ 1.4250 ومن ثم مستهدف الدعم البالغ 1.4000 مرة ثانية.

الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي

james-chen-USDCAD-2016-02-15

ارتفع الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي في نطاق ضيق الأسبوع الماضي بعد أن ارتد بشكل معتدل من أدنى مستوياته في فبراير. وساعد الانخفاض المستمر في أسعار النفط على مدار معظم الأسبوع الماضي، والذي ألقى بثقله على الدولار الكندي المرتبط بالنفط، الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي في الارتفاع من أدنى مستوياته. ومع ذلك حد ضعف الدولار الأمريكي في خضم تراجع التوقعات بإقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة من هذا الارتفاع. وفي حين كان الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي، منذ منتصف يناير، منحسرًا داخل تراجع حاد من أعلى ارتفاعاته منذ عدة سنوات حول مستوى مقاومة 1.4600، دفعت شمعة المطرقة في مطلع فبراير والتي وصلت إلى مستوى منخفض جديد منذ بداية العام يبلغ 1.3638 المحور مرة ثانية إلى الاتجاه الصعودي. فهل سيكون ذلك مؤشرًا على نهاية محتملة للتراجع الأخير، خاصةً في ضوء استمرار تدني أسعار النفط؟ ومن منظور طويل الأجل، يواصل زوج العملة التداول ضمن اتجاه صعودي قوي، على الرغم من التراجع الملحوظ في أواخر يناير وأوائل فبراير. ومع احتمالية نجاح التوصل لاتفاق بشأن خفض الإنتاج النفطي وهو أمر يصعب تصوره في ضوء الاختلافات الأساسية القوية ما بين الدول الكبرى المنتجة للنفط، فمن الممكن أن يكون استمرار الضعف في أسعار النفط أحد العوامل المحفزة التي قد تدفع الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي صوب ارتفاعات جديدة. وعلى المدى القصير، لا يزال مستوى المقاومة النفسية البالغة 1.4000 المستوى الرئيسي الذي يستقطب أنظار الجميع. ومن الممكن أن يصبح زوج العملة على المسار الصحيح مرة أخرى لاستهداف مستوى المقاومة البالغ 1.4200 متبوعًا بإعادة اختبار محتملة لمستوى المقاومة الملحوظ البالغ 1.4600 صوب الاتجاه الصاعد وذلك مع أي حركة تصاعدية مستمرة فوق حاجز 1.4000.

اليورو مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-EURUSD-2016-02-15

قضى اليورو مقابل الدولار الأمريكي معظم الأسبوع الماضي في ارتفاع متواصل ليكسر حاجز المستوى 1.1100 في ظل تراجع الدولار الأمريكي بقوة بسبب السياسة الحمائمية المتزايدة التي يتبعها الاحتياطي الفيدرالي. وفي حين شهدا شهرا ديسمبر ويناير استقرار زوج العملة ضمن نطاق تداول ضيق فقط فوق حاجز مستوى الدعم الرئيسي البالغ 1.0800، إلا أن شهر فبراير أتى بمخاوف متزايدة من حالة الاضطراب التي تشهدها الأسواق المالية بالإضافة إلى تهادي أسعار النفط الخام وتباطؤ النمو الاقتصادي على الصعيد العالمي. وفي المقابل، قللت هذه المخاوف بشدة من التكهنات بشأن إقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة في المستقبل وأدت إلى بيع الدولار الأمريكي بمستويات كبيرة. وقد تجسد هذا في ارتفاع قوي في سعر صرف اليورو مقابل الدولار الأمريكي الذي كسر حاجز مستوى المقاومة الملحوظ البالغ 1.1100، ومن ثم استمر في الارتفاع ليتجاوز مستوى الدعم 1.1300 في أعلى ارتفاع له الأسبوع الماضي. وفي ضوء تلاشي احتمالية إقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة في المستقبل المنظور، فقد يستمر الدولار الأمريكي في الخضوع لضغط بيع متزايد، وهو الأمر الذي قد يدفع زوج العملة اليورو مقابل الدولار الأمريكي للأمام باتجاه مناطق مقاومة رئيسية حول 1.1500 و1.1700. وعلى الجانب السلبي، قد يكون أي تراجع مستمر لأدنى من مستوى الدعم البالغ 1.1100 (مستوى المقاومة السابق) مؤشرًا ضعيفًا جدًا من شأنه إيقاف الاتجاه الصعودي الأخير.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا