يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

تحليل سوق صرف العملات (الفوركس) - نظرة مستقبلية فنية (21-09-2015)

بقلم جيمس تشين

اليورو مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-EURUSD-2015-09-21

تباينت ردود الفعل الكبرى على مدار الأسبوع الماضي بشأن قرار الاحتياطي الفيدرالي بالإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير. فما الآثار التي ترتبت على ذلك من حيث مركز الدولار الأمريكي أمام أهم العملات؟ في حين أدت ردة فعل الأسواق لخبر الإبقاء على أسعار الفائدة خلال الأسبوع الماضي وما اقترن بها من عدم يقين إلى هبوط الأسهم العالمية وأسعار النفط الخام والدولار وارتفاع أسعار الذهب في المقابل، إلا أن الدولار الأمريكي عوّض الكثير من خسائره سريعًا بعد ارتياحه من موقف الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر إزاء أسعار الفائدة.

فالنسبة لسعر صرف اليورو أمام الدولار الأمريكي، فبالرغم من صعوده مبدئيًا لما فوق مستوى المقاومة الأساسية مقتربًا من حاجز 1.1400، إلا أن يوم الجمعة الماضي شهد بدوره تراجعًا لا يقل حجمًا عن الصعود السابق، وهو تراجع أدى إلى التخلي عن كل المكاسب مع إبداء الدولار الأمريكي مقاومة من جديد.

وبذلك أصبح اليورو أمام الدولار الأمريكي في وضعية تداول قوية نسبيًا على غرار ما كان خلال الأشهر الخمسة الماضية. ورغم الارتفاع الحاد في أواخر أغسطس والذي دفع زوج العملات إلى أعلى مستوى له على مدار سبعة أشهر متجاوزًا 1.1700 قليلاً، صحح سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي ذلك الارتفاع سريعًا وتراجع إلى ما دون مستوى المقاومة المشار إليه عند 1.1400 تقريبًا، الذي يواصل الآن العمل كمستوى مقاومة مهم للارتفاع الحالي.

وفي الوقت الراهن، بدأ أسبوع تداول جديد بارتداد أوسع بالنسبة للدولار الأمريكي، فيما يواصل زوج العملة اليورو/الدولار الأمريكي تراجعه عن منطقة المقاومة البالغة 1.1400، متراجعًا وفق خط دعم صاعد قصير الأمد على غرار ما كان حتى أوائل أغسطس الماضي.

وفي ظل ترقب إقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة بنهاية العام الجاري، وتواكُب ذلك مع أداء ضعيف للمركزي الأوروبي، فإن زوج العملة (اليورو/الدولار الأمريكي) ما يزال بصدد الكثير من احتمالات التراجع مستأنفًا بذلك منحنى التراجع طويل المدى، وهو منحنى قائم منذ مايو من العام الماضي.

وإذا واصل زوج العملات التداول دون مستوى المقاومة البالغ 1.1400، لا سيما في ظل أي انفلات دون منحنى الصعود المذكور على المدى القصير، فإن هدف الهبوط الواضح سيستمر عند مستوى الدعم 1.1100. وفي حال أي تراجع لما دون مستوى 1.1100، فإن الهدف الرئيسي التالي سيكون الوصول إلى مستوى دعم قريب من 1.0800، وهو ما أُعيد اختباره آخر مرة في يوليو.

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

James-Chen-USDJPY-2015-09-21

كان لقرار الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي أثر بالغ في أداء الأسواق بالنسبة لزوج العملة "الدولار الأمريكي/الين"، ذلك بأن الهبوط الفوري في سعر الدولار الأمريكي والأسهم أدى لما يمكن اعتباره ردة فعل صاعدة للين الياباني. وأدى ذلك إلى انفلات مبدئي لما دون مستوى 120.00، فيما اتجه منحنى الصعود قصير الأمد الذي يمتد لأواخر أغسطس إلى ما فوق 116.00. أما ارتداد الدولار يوم الجمعة فقد أسهم في تعويض تلك الخسائر، وأدى لصعود الدولار الأمريكي أمام الين ليعود سعر الصرف إلى 120.00.

كان أداء زوج العملة (الدولار الأمريكي/الين) مدفوعًا خلال الأشهر القليلة الماضية - جزئيًا - بردود فعل الين الياباني إزاء التلقبات في أسعار الأسهم العالمية، وذلك في ظل إقبال المستثمرين على ملاذ آمن نسبيًا تمثل في الين الياباني خلال اضطرابات الأسواق. فقد ارتفعت العملة اليابانية وتراجعت بما يتسق بشكل وثيق مع مؤشرات الأسهم، حيث شهدت أسواق الأسهم المزيد من التقلب مؤخرًا.

غير أن أسبوع التداول الجديد أدى إلى تعافٍ مبدئي حذر من هبوط الأسبوع الماضي في أسواق الأسهم، فضلاً عن ارتداد ملحوظ في الدولار الأمريكي. وقد أدى ذلك إلى صعود الدولار الأمريكي يوم الاثنين أمام الين، وهو صعود دفع سعر صرف زوج العملة لما فوق 120.00.

وبالرغم من قرار الاحتياطي الفيدرالي بتأجيل رفع أسعار الفائدة، إلا أن الكثير من مسببات هبوط الدولار الأمريكي أمام الين ينبغي أن تنحسر بفعل التوقعات السوقية المستمرة لصعود أسعار الفائدة الأمريكية في المستقبل القريب. ومع ذلك، فإن أي استئناف قوي لتلقبات أسواق الأسهم قد يؤدي إلى هبوط آخر حاد في زوج العملة على غرار ما شهدناه أواخر أغسطس.

وفي حال حدوث هبوط مدفوع بالبحث عن الأمان لما دون مستوى 120.00، فإن سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الين قد يبدأ بعدها في التراجع صوب مستوى الدعم البالغ 118.00، مع استهداف أي انفلات تال لمنطقة الدعم البالغة 115.50.

وفيما يتعلق بالارتفاع، فإن أي تداول مستقر فوق مستوى 120.00 سيواجه مقاومة كبيرة بالقرب من مستوى 122.00 الرئيسي.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا