يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

تحليل سوق صرف العملات (الفوركس) - نظرة مستقبلية فنية (22-02-2016)

بقلم جيمس تشين

المستجدات الفنية:

  • لا يزال الدولار الأمريكي يعاني من الضغط أمام الين الياباني وربما يسير في اتجاه هبوطي آخر إذا استمر التقلب في أسواق الأوراق المالية. التقدير الفني: محايد إلى ضعيف باعتدال.
  • واصل الجنيه الإسترليني تراجعه أمام الدولار الأمريكي وقد يتجه إلى تدهورٍ آخر يؤدي إلى تسجيل مستويات انخفاض جديدة. التقدير الفني: ضعيف.
  • يتزايد انخفاض الجنيه الإسترليني أمام الين الياباني بفعل تراجع الجنيه الإسترليني وارتفاع الين الياباني، وقد انهارت قيمة الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني إلى ما دون مستويات انخفاضه المسجلة منذ عدة سنوات. التقدير الفني: ضعيف.
  • تراجع اليورو أمام الدولار الأمريكي بشكل حاد في ظل توقع قيام البنك المركزي الأوروبي بتقديم تسهيلات إضافية والمخاوف بشأن "استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي"، وقد سجل اليورو انخفاضًا مبدئيًا أمام الدولار الأمريكي إلى ما دون مستوى الدعم الرئيسي 1.1100. التقدير الفني: ضعيف باعتدال.

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

james-chen-USDJPY-2016-02-22

حقق الدولار الأمريكي انتعاشًا أمام الين الياباني في مطلع الأسبوع الماضي في أسواق الأسهم العالمية، ولكنه تراجع عند الاقتراب من نهاية الأسبوع في ظل الصعوبات الشديدة التي واجهتها أسعار النفط الخام للحفاظ على مستويات ارتفاعها الأخيرة وتجدد الضغوط في أسواق الأوراق المالية بعد أن شهدت تعافيًا قويًا في وقت سابق. سجلت أسواق الأوراق المالية تراجعًا وانخفاضًا بعد تلقي النفط الخام ضربة موجعة من البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) التي تشير إلى ارتفاع مخزون النفط الخام بواقع 2.1 مليون برميل في الأسبوع الماضي. وبرغم أن هذه البيانات أقل من المتوقع، إلا أنها تفند تقريرًا سابقًا يشير إلى انخفاض كبير في المخزونات. وقد انخفضت أسعار النفط الخام في خضم هذه الأخبار برغم الآمال المتواصلة للوصول إلى اتفاق بين الدول الكبرى المنتجة للنفط بخفض إنتاج النفط الخام. وفي ظل تقلبات أسواق الأوراق المالية التي ارتبطت مؤخرًا بشكل وثيق بأسعار النفط الخام، ومواصلة الين الياباني الاستفادة من اعتباره ملاذٍ آمن بالنسبة للمستثمرين في وقتٍ مرت فيه أسواق الأوراق المالية بتراجع وانخفاض، فقد انخفض الدولار الأمريكي مرة أخرى مقابل الين الياباني بعد ارتفاعه في الأسبوع الماضي إلى 114.86 لينخفض إلى ما دون المستوى الرئيسي 114.00 مرة أخرى، ثم انخفض إلى ما دون 113.00 قبل أن يرتفع في يوم الاثنين. ومن منظورٍ أكثر اتساعًا بخصوص سعر الصرف، نجد أن زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني ظل في معظم أوقات النصف الأول من شهر فبراير ينحدر بشدة من ما فوق 121.00 إلى انخفاض جديد طويل المدى دون 111.00، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى انخفاض النفط الخام وتبني أسواق الأوراق المالية نهج "الابتعاد عن المخاطرة" بالعودة إلى الذهب والين كملاذٍ آمن. وبرغم استعادة بورصات الأوراق المالية معظم الخسائر التي تعرضت لها في وقت مبكر من هذا الشهر، إلا أن أي تقلب كبير للسوق مرة أخرى ربما يزيد من سعر الين مرة أخرى، مما قد يتسبب في انخفاض جديد للدولار الأمريكي مقابل الين الياباني. وربما يصل انخفاض الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني إلى مستويات أعلى من المتوقع إذا استمرت نظرة السوق إلى بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على أنه مهادن (أي: لا يتخذ خطوات فعالة في هذا الصدد) وأنه من غير المتوقع أن يقوم برفع أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام، مما قد يتسبب في انخفاض آخر للدولار الأمريكي. وفي هذه الحالة، قد ينتج استمرار الضغط الهبوطي إلى ما دون مستوى 114.00 المذكور عن بدء استهداف قيم هبوط أخرى عند مستويي الدعم الرئيسيين 110.00 و108.00.

الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-GBPUSD-2016-02-22

ظل الجنيه الإسترليني في اتجاه هبوطي أمام الدولار الأمريكي في معظم أوقات الأسبوع الماضي، ليتراجع مرة أخرى ويصل إلى مستوى دعم رئيسي يبلغ حوالي 1.4250، قبل أن يتهاوى في يوم الاثنين بسبب توقعات انسحاب المملكة المتحدة المحتمل من الاتحاد الأوروبي. وهذا التهاوي يطيل من مدة انخفاض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي عن متوسطه المتحرك على مدار 50 يومًا ومستوى الدعم الرئيسي 1.4500. وفي ظل ذلك، قضى هذا التراجع على جميع المكاسب التي تم إحرازها أثناء الارتفاع في أواخر يناير وأوائل فبراير، وقد يكون هو بداية اتجاه هبوطي مستمر طويل الأمد. وبرغم أن انخفاض سقف التوقعات بإقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع سعر الفائدة مرة أخرى قد شكل ضغوطًا على الدولار الأمريكي منذ بداية شهر فبراير، إلا أن العملة الخضراء (الدولار الأمريكي) ارتفعت مرة أخرى في الأسبوع الماضي. وربما تكون حالة الضعف التي يمر بها الجنيه الإسترليني أمرًا أكثر أهمية بالنسبة للتوقعات الخاصة بزوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي من التقلبات المتكررة للدولار الناجمة عن تغير التوقعات المرتبطة بالاحتياطي الفيدرالي. وينبع هذا الضعف جزئيًا من المخاوف المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وكذلك من المهادنة المتزايدة من المركزي الإنجليزي الذي كان من المتوقع منه سابقًا بدء دورة التشديد النقدي الخاصة به بعد رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في ديسمبر الماضيِ. وقد انخفضت التوقعات بشكل كبير منذ ذلك الحين، بل إنها اتخذت مسارًا عكسيًا للتحوط لاحتمال خفض أسعار الفائدة، في ضوء المخاوف الحالية المتعلقة بضعف النمو الاقتصادي وعدم استقرار السوق المالية وانخفاض التضخم. وطالما واصل المركزي الإنجليزي سياسته النقدية التي يُنظر إليها دائمًا على أنها أكثر مهادنةً من سياسة الاحتياطي الفيدرالي، فقد يستمر الاتجاه الهبوطي الحاد للجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي. وبرغم الارتفاع الطفيف في أواخر يناير وأوائل فبراير الذي تمت الإشارة إليها أعلاه، إلا أن السعر منذ ذلك الحين سار في اتجاه العودة المحتملة مرة أخرى إلى التراجع. ومع أي استمرار لتداول زوج العملات هذا دون مستوى الدعم 1.4250، فإن التراجع الرئيسي التالي سوف يستهدف البقاء عند مستوى الدعم النفسي 1.4000، ثم الهبوط مرة أخرى عند مستوى الدعم 1.3600، وهو الذي لم يصل إليه هذا الزوج منذ أوائل عام 2009.

الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني

james-chen-GBPJPY-2016-02-22

تماشيًا مع التغيرات الهبوطية لكل من زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي وزوج الدولار الأمريكي/الين الياباني، بدأ الجنيه الإسترليني من جديد تراجعه أمام الين الياباني طوال الأسبوع الماضي لينخفض إلى ما دون 164.00 مرة أخرى، حيث انخفضت قيمة الجنيه الإسترليني بشكل حاد أمام معظم العملات الكبرى وارتفعت قيمة الين الياباني بعد رجوع أسواق الأوراق المالية إلى سياسة النفور من المخاطر. وقد شهد يوم الاثنين تراجعًا آخر إلى ما دون مستوى الدعم 160.00 في ظل المخاوف التي تخيم على السوق بشأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. وقد تسبب هذا الضغط المتواصل الواقع على الجنيه الإسترليني - مع زيادة اعتبار الين الياباني كملاذ استثماري آمن بسبب المخاوف والتقلبات المتقطعة في الأسواق العالمية - في هبوط حاد لزوج الجنيه الإسترليني/الين الياباني. وقد انخفض زوج الجنيه الإسترليني/الين الياباني خلال الأسبوعين الماضيين إلى ما دون مستوياته المسجلة منذ عدة سنوات ووصل انخفاضه إلى مستوى دعم نفسي رئيسي يبلغ حوالي 160.00 بعد فترة طويلة من الهبوط الكبير. وبرغم أن الجنيه الإسترليني ارتفع سريعًا أمام الين الياباني بعد هبوطه إلى 160.00، إلا أن الهبوط الحالي دون هذا المستوى يعد إنذارًا واضحًا بخسائر أخرى محتملة. وقد يزيد الطلب على شراء الين الياباني في حال أي استمرار لتقلب أسواق الأوراق المالية الذي من شأنه أن يجعل المستثمرين يستمرون في اتباع نهج "الابتعاد عن المخاطر" في السوق. ومع استمرار خضوع الجنيه الإسترليني لضغط هبوطي، فقد يؤدي ذلك إلى تداول زوج الجنيه الإسترليني/الين الياباني بما دون مستوى الدعم 160.00 المذكور أعلاه. وفي هذه الحالة، قد تكون مستهدفات الهبوط التالية الكبرى عند مستويي الدعم 156.50 و154.00.

اليورو مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-EURUSD-2016-02-22

سجل اليورو طوال الأسبوع الماضي انخفاضًا حادًا أمام الدولار الأمريكي، بلغت ذروته الانحدار إلى ما دون مستوى 1.1100. وقد تحول هذا التراجع إلى تهاوٍ حقيقي في يوم الاثنين، حيث أثرت مخاوف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اليورو. وفي ظل ذلك، انخفض اليورو أمام الدولار الأمريكي لأدنى مستوياته منذ أسبوعين. وفي معظم أوقات النصف الأول من شهر فبراير، حقق اليورو ارتفاعًا كبيرًا أمام الدولار الأمريكي حيث مر الدولار بحالة ضعف بعد الانخفاض الكبير في توقعات قيام الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة مرة أخرى سبب مخاوف النمو الاقتصادي العالمي واضطراب الأسواق المالية وغيرها من العوامل. ولكن عاد الدولار خلال الأسبوع الماضي إلى الارتفاع بينما زادت الضغوط على اليورو في مطلع الأسبوع بعد إدلاء رئيس البنك المركزي الأوروبي (ECB) ماريو دراجي بتصريحات تشير إلى وجود استعداد ورغبة قوية لتنفيذ تدابير تسهيل نقدية إضافية. وقد كان لهذه التصريحات دورٌ في هبوط اليورو (العملة الأوروبية المشتركة) أمام الدولار الأمريكي ليصل عند مستوى الدعم الرئيسي المذكور البالغ 1.1100. ومنذ هبوط زوج العملات اليورو/الدولار الأمريكي إلى مستوى 1.0500 في أوائل ديسمبر الماضي، يتم تداول هذا الزوج ضمن قناة اتجاه موازِ آخذ في الصعود. وقد وصل الارتفاع البالغ 1.1375 الذي شهده الأسبوع الماضي إلى مستوى مقاومة قوي في أعلى هذه القناة، مع بلوغه الجانب السفلي لخط صعودي رئيسي يمتد حتى مستويات الانخفاض الفرعية البالغة 1.0500 في مارس من العام الماضي. وبعد تسجيل اليورو انخفاض حاد أمام الدولار عن مستوى المقاومة هذا منذ آخر الأسبوع الماضي وانخفاضه حاليًا دون مستوى 1.1100، فقد وصول زوج اليورو/الدولار الأمريكي إلى مرحلة صعبة. وبرغم المخاوف الحالية التي تخيم على الأجواء بشأن السياسة الحمائمية الحالية التي يتبعها الاحتياطي الفيدرالي بعد رفعه لأسعار الفائدة في ديسمبر الماضي، إلا أن البنك المركزي الأوروبي لا يزال غارقاً في سياسة التيسير النقدي التي ينتهجها. وإذا استمر ذلك التباين بين هذين البنكين المركزيين، فقد يراه المستثمرون كإشارة لهبوط اليورو أمام الدولار. وفي حال استمرار التداول دون مستوى 1.1100، فقد يكون مستهدف الهبوط الرئيسي التالي هو الوصول إلى مستوى الدعم الرئيسي 1.0800 والبقاء عليه.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا