التحليل الفني للعملات الأجنبية (2016-05-09)

بقلم جيمس تشين

ملخص الأساسيات: نتائج وظائف القطاع غير الزراعي المخيبة للآمال تلقي بظلالها على الاحتياطي الفيدرالي الذي ينتهج سياسة أكثر حمائمية

بلغ عدد وظائف القطاع غير الزراعي بالولايات المتحدة لشهر أبريل والذي صدر يوم الجمعة 160 ألف وظيفة متصدرًا بذلك العناوين الرئيسية وذلك مقابل توقعات الغالبية التي قدرت العدد بنحو 200 ألف وظيفة. انخفض عدد الوظائف في أبريل بشكل كبير مقارنة بعدد الوظائف الذي لم يخضع للمراجعة البالغ 215 ألف وظيفة أضيفت في شهر مارس السابق. وهذه الأخبار المخيبة جدًا للآمال في مجال التوظيف تعكس بدقة نتائج تقرير التوظيف الصادر عن مؤسسة "أوتوماتيك داتا بروسيسنغ" (ADP) قبل يومين فقط من الإعلان عن الوظائف، والذي قدر عدد الوظائف عند 156 ألف وظيفة أضيفت في أبريل مقابل التوقعات السابقة التي قدرت العدد بنحو 200 ألف وظيفة. وعلى الرغم من ثبات معدل البطالة والتغير في متوسط الدخل في الساعة كما هو متوقع في يوم الجمعة عند 5.0% و+0.3% على التوالي، إلا أن الانخفاض في العدد الفعلي لوظائف القطاع غير الزراعي التي أضيفت مقارنة بالأشهر السابقة يحد بشكل أكبر من احتمالية رفع أسعار الفائدة على المدى القريب من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يتبنى نظرة حمائمية بالفعل.

وكان الاحتياطي الفيدرالي يتبنى سياسة حذرة للغاية بشأن رفع أسعار الفائدة حتى قبل إصدار النتائج المخيبة للآمال الخاصة بوظائف القطاع غير الزراعي. وقد أكد البنك في بيانه الصادر عن لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة بأنه على الرغم من التحسينات التي يشهدها سوق العمل إلا أن مؤشرات النمو الاقتصادي الأخرى كانت متباطئة وأنه من المرجح أن يكون هناك تدرج في وتيرة رفع أسعار الفائدة. والآن، ومع وجود مؤشرات محتملة لتباطؤ نمو التوظيف، خلال شهر أبريل على الأقل، فمن المرجح أن تكون سياسة الحذر التي ينتهجها الاحتياطي الفيدرالي مضمونة أكثر. يمكن أن يكون هذا هو الوضع خاصة إذا استمرت البيانات الاقتصادية التي تصدر في الفترة السابقة على اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في يونيو في إظهار معدلات نمو ضعيفة نسبيًا في قطاعي التوظيف و النمو الاقتصادي.

وفي أعقاب الإعلان عن تقرير وظائف القطاع غير الزراعي الصادر يوم الجمعة، كان رد الفعل المبدئي للسوق معقولاً مع وجود توقعات بانخفاض حاد في الدولار الأمريكي نتيجة الاختلاف الكبير بين الأرقام الفعلية والمتوقعة بفارق يصل إلى 40 ألف وظيفة. ومثلما هو الحال في كثير من الأحيان عقب الإصدارات الاقتصادية الهامة بفترة وجيزة، كان للدولار رد فعل ثانوي وسرعان ما عكس تلك الخسائر ليستأنف التداول بحلول منتصف صباح يوم الجمعة بالمعدل الذي كان يجري تداوله به قبل إصدار التقرير.

ومن منظور أطول أجلاً قليلاً، فإنه من الصعب أن نرى أي مردود إيجابي للدولار الأمريكي جراء الإصدار الأخير لبيانات الوظائف، خاصة فيما يتعلق بالسياسة النقدية التي يتبناها الاحتياطي الفيدرالي. من المحتمل جدًا أن يكون للاتجاه الحمائمي المستمر والمتزايد للاحتياطي الفيدرالي والمدفوع بالبيانات الاقتصادية الضعيفة، بما في ذلك بيانات التوظيف، تأثير مستمر في وضع ضغوط كبيرة على الدولار الأمريكي مثلما هو الحال منذ مطلع هذا العام.

الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-AUDUSD-2016-05-09

قام بنك الاحتياطي الأسترالي يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي بتخفيض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس لتصل إلى مستوى منخفض قياسي جديد عند 1.75%، وذلك عقب إصدار بيانات التضخم الأسترالية قبل أسبوعين والتي جاءت أقل مما هو متوقع على نحو مفاجئ. وقبل إصدار بيانات التضخم، لم تكن هناك توقعات واسعة النطاق بأن يقوم الاحتياطي الأسترالي بتخفيض أسعار الفائدة، ولكن نظرًا لأن مؤشر أسعار المستهلك أظهر انخفاضًا قدره 0.2% مقابل التوقعات بزيادة قدرها 0.3%، زادت التكهنات حول احتمالية تخفيض أسعار الفائدة بشكل ملحوظ. وعقب تخفيض أسعار الفائدة فعليًا في يوم الثلاثاء، تابع بنك الاحتياطي الأسترالي يوم الجمعة بإصدار أخبار أكثر حمائمية خلال بيان سياسته النقدية. خفض البنك المركزي توقعاته بشأن معدل التضخم الرئيسي لتصل إلى 1-2% لعام 2016، لتنخفض عن معدل 2-3% الذي توقعه في بيانه الربع سنوي السابق. وقد بعث ذلك الإجراء ببعض المؤشرات حول إمكانية تخفيض أسعار الفائدة مرات أخرى في المستقبل. وفي ضوء هذه الأحداث التي يسيطر عليها التضخم والتي تسهم في تعزيز الموقف الحمائمي لبنك الاحتياطي الأسترالي، انخفض الدولار الأسترالي بشكل كبير أمام باقي العملات الكبرى كما كان متوقعًا. ومنذ يوم الجمعة، تعرض سعر صرف الدولار الأسترالي لضغط هبوطي أمام الدولار الأمريكي ليصل إلي مستوى دعم رئيسي حول 0.7350 نقطة بعد أن انخفض دون مستوى الدعم البالغ 0.7500 نقطة في وقت سابق من هذا الأسبوع عقب تخفيض سعر الفائدة من جانب بنك الاحتياطي الأسترالي. وفي ظل هذا الانخفاض المطول، انخفض سعر الصرف إلى ما دون المتوسط المتحرك على مدار خمسين يومًا وخط الاتجاه الصاعد الذي يعود إلى أدنى مستوى له على مدار سنوات في يناير حين قارب مستوى 0.6800 نقطة. وفي حال استمرار التراجع لما دون مستوى الدعم البالغ 0.7350 المشار إليه أعلاه، والذي يمكنه أن يطيل أمد التراجع على مدار الأسبوعين الأخيرين من أعلى مستوى له على مدار 10 أشهر في شهر أبريل متجاوزًا حاجز 0.7800، فإن المستهدف الهبوطي الرئيسي التالي يكمن عند مستوى الدعم الرئيسي 0.7200 يعقبه المستوى النفسي 0.7000.

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

james-chen-USDJPY-2016-05-09

وعلى الرغم من تعافي الدولار الأمريكي بشكل عام خلال الأسبوع الماضي، إلا أن استمرار قوة الين الياباني مؤخرًا أبقت على سعر صرف الدولار أمام الين منخفضًا إلى ما دون مستوى المقاومة/الدعم الرئيسي عند 108.00 نقطة. وقد جاءت هذه القوة المستمرة للين الياباني عقب قرار المركزي الياباني في الأسبوع الماضي بتجنب المزيد من التخفيض في أسعار الفائدة وكذا تجنب اتخاذ المزيد من إجراءات التيسير النقدي في الوقت الراهن. وفي ظل استمرار خطر التدخل من جانب البنك المركزي في محاولاته لوقف تزايد قيمة العملة، فإنه من المحتمل أن يواصل الين ارتفاعه حتي يُقدم بنك اليابان على اتخاذ إجراء فعلي. وعقب الانخفاض إلى ما دون مستوى الدعم المشار إليه عند 108.00 نقطة خلال الأسبوعين الماضيين، يظل اتجاه الدولار مقابل الين هو التراجع على المدى القريب، خاصة في ضوء كل من الزخم الصعودي للين وأرقام التوظيف الضعيفة الصادرة عن الولايات المتحدة في يوم الجمعة والتي قد تشكل بعض الضغوط على الدولار. وفي حال استمرار الاتجاه الهبوطي للدولار أمام الين، فمن الممكن أن يمتد الاتجاه الهبوطي السائد نحو المستهدف الرئيسي التالي عند 105.00. وفي ظل غياب محاولات التدخل الناجحة من جانب بنك اليابان، فإن أي هبوط آخر لما دون مستوى 105.00 نقطة من الممكن أن يدفع زوج العملة في اتجاه هبوطي نحو مستوى الدعم عند 103.00 نقطة، يليه المستوى النفسي الرئيسي عند 100.00 نقطة.

الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي

james-chen-USDCAD-2016-05-09

واصل الدولار الأمريكي ارتفاعه الحاد أمام الدولار الكندي في يوم الجمعة حيث كانت أسعار النفط الخام لا تزال دون أعلى مستوياتها الأخيرة كما تأثر الدولار الكندي بالبيانات التي تظهر تغيرًا أسوأ من المتوقع بكثير في أعداد الوظائف في كندا خلال الشهر الماضي. وفي شهر أبريل، فقدت كندا نحو 2100 وظيفة مقابل التوقعات السابقة بتحقيق مكاسب طفيفة في مجال التوظيف. وقد أدى الارتفاع الحالي للدولار الأمريكي أمام الدولار الكندي إلى رفع زوج العملة من مستوى الدعم الرئيسي عند نحو 1.2500 نقطة، حيث كان قد سجل أدنى مستوى هبوط جديد له على مدار 10 أشهر في مطلع الأسبوع الماضي. كانت بيانات الميزان التجاري الكندي لشهر مارس الصادرة يوم الأربعاء الماضي قد دعمت ارتفاع الدولار الأمريكي أمام الدولار الكندي من أدنى مستوياته على المدى الطويل، وذلك في ضوء تراجع أعداد الوظائف الكندية الصادرة يوم الجمعة التي جاءت مخيبة للآمال وتراجع أسعار النفط في الآونة الأخيرة. أظهرت هذه البيانات وجود عجز تجاري في البضائع يصل إلى 3.4 مليار دولار أمريكي، وهو ما يتجاوز بفارق كبير توقعات الأغلبية السابقة التي قدرت العجز بمبلغ 1.2 مليار دولار أمريكي مما وسّع بشكل كبير من مقدار العجز المسجل في فبراير والذي خضع للمراجعة عند 2.5 مليار دولار أمريكي. وقد أدى الارتفاع الحاد للدولار الأمريكي أمام الدولار الكندي إلى تعزيز زوج العملة في مطلع الأسبوع الماضي ليتجاوز حاجز المقاومة السابق عند 1.2800 نقطة. قد يؤدي أي انخفاض إضافي في أسعار النفط بالإضافة إلى البيانات الاقتصادية السلبية الصادرة عن كندا إلى استمرار هبوط الدولار الكندي، ومن المحتمل أن يدفع زوج العملة إلى مستهدف المقاومة الرئيسي التالي عند المستوى النفسي البالغ 1.3000 نقطة. ومع أي صعود فوق مستوى 1.3000 نقطة، فإنه من الممكن لأي زخم صعودي إضافي أن يدفع بزوج العملة في اتجاه صعودي إلى مستوى المقاومة عند 1.3400، وهو المستوى الذي يقبع عنده حاليًا المتوسط المتحرك على مدار 200 يوم. وفي حال حدوث مثل هذا الارتفاع، يمكن أن تكون تلك هي نهاية الاتجاه الهبوطي الحاد الذي استمر لأكثر من الأشهر الثلاثة الماضية.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا