يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

التحليل الفني للعملات الأجنبية (2016-07-11)

بقلم جيمس تشين

موجز رئيسي: هل تساعد النتائج المبشرة القوية لتقرير عدد الوظائف غير الزراعية في تغيير رأي بنك الاحتياطي الفيدرالي؟

برغم أن عدد الوظائف الوارد في تقرير عدد الوظائف غير الزراعية (NFP) الصادر في يوم الجمعة عن شهر يونيو فاق التوقعات حيث وصل إلى 287 ألف وظيفة مقارنة بالتوقعات السابقة التي بلغت 175 ألف وظيفة فقط، فإن هناك نواحٍ أخرى في تقرير وزارة العمل الأمريكية ليست على نفس القدر من الإيجابية، فبيانات شهر مايو انخفضت عن التوقعات المنخفضة بالفعل التي كانت 38 ألف وظيفة جديدة لتصل إلى 11 ألف وظيفة جديدة. في حين ارتفع معدل البطالة في يونيو إلى 4.9% مقارنة بمعدل 4.8% الذي كان متوقعًا، مما يقضي على نتائج معدل 4.7% المتحقق في مايو والذي فاق التوقعات. بينما جاء متوسط الدخل في الساعة أقل من التوقعات، حيث لم يرتفع إلا بنسبة 0.1% في يونيو مقارنة بتوقعات ارتفاعه بنسبة 0.2%.

وبرغم أن هذه البيانات تمثل صورة مختلطة نوعًا ما عن سوق العمل في الولايات المتحدة، إلا أن الزيادة الكبيرة غير المتوقعة في عدد الوظائف لشهر يونيو تظهر بلا شك أن بيانات شهر مايو الكئيبة ليست إلا شاذة وعابرة وأن سوق العمل الأمريكية في حالة جيدة وفي طريقها للقضاء على البطالة نهائيًا. وإذا كانت تلك هي وجهة نظر بنك الاحتياطي الفيدرالي، فقد يكون هناك أملٌ برفع سعر الفائدة لمرة واحدة على الأقل هذا العام.

بعد الاستفتاء المصيري على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي جرى في المملكة المتحدة منذ أسبوعين، انخفضت بنسبة كبيرة احتمالية رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة على المدى القريب. وبمرور الوقت ومع استمرار تلاشي تأثيرات استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي على الأسواق الأمريكية، بدأ تركيز بنك الاحتياطي الفيدرالي في العودة إلى المعايير الرئيسية الثلاثة لتشديد السياسة النقدية: زيادة النمو الاقتصادي الأمريكي، وزيادة التحسينات في سوق العمل، وزيادة التضخم.

وبرغم أن بيانات الوظائف في يونيو التي فاقت التوقعات ساعدت على دعم معيار سوق العمل، إلا أنها من غير المرجح أن تكون كافية وحدها لتغيير رأي بنك الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة خلال اجتماعه المقبل المزمع انعقاده في أواخر يوليو الجاري. بل إنه من المتوقع أنها ستحتاج إلى وجود دلائل مستمرة على تحقيق بيانات اقتصادية إيجابية في الأشهر التالية، بما في ذلك وجود أعداد كبيرة من الوظائف غير الزراعية، من أجل إقناع بنك الاحتياطي الفيدرالي بأن رفع سعر الفائدة قد يكون مناسبًا. وبناءً على البيانات المقبلة، فقد يحدث ذلك بشكل محتمل مع اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة في سبتمبر.

وبالنسبة لردود فعل السوق على بيانات العمل الصادرة في يوم الجمعة الماضي، فقد ارتفع الدولار الأمريكي في أول الأمر كما كان متوقعًا قبل أن يخسر معظم مكاسبه بعد ذلك. كما هبط سعر الذهب فجأة بعد أن كان قد اقترب من أحدث أعلى معدل له في سنتين من حوالي 1375 دولارًا أمريكيًا، إلا أنه عاود الارتفاع مرة أخرى. وربما كانت أسواق الأوراق المالية العالمية هي الأسواق التي حدث فيها أقصى ردود الأفعال استدامةً، حيث ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية والأوروبية بشكل واسع على خلفية بيانات التوظيف الأمريكية المتفائلة، مع صعود مؤشر ستاندرد آند بورز 500 (S&P 500) أكثر من 1%، وهو أعلى بكثير من المستوى الرئيسي 2100. وهذا الارتفاع أطال فترة ارتفاع الأوراق المالية الأمريكية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث قضى بالكامل على الخسائر التي حدثت عقب استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مباشرةً.

واستشرافًا للمستقبل، برغم أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب عليه مواصلة اتباع السياسة الحمائمية والتحفظ على المدى القريب، إلا أن بيانات العمل المبشرة الصادرة يوم الجمعة الماضي ربما قدمت دعمًا قويًا لرفع أسعار الفائدة خلال النصف الثاني من هذا العام، شريطة أن تواصل البيانات الصادرة في الأشهر القادمة إظهار حدوث نمو على الجانب الاقتصادي وجانب العمل والتوظيف.

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

james-chen-USDJPY-2016-07-10

حقق الين الياباني ارتفاعًا ملحوظًا في الأشهر العديدة الماضية أمام منافسيه الكبار، بما فيهم الدولار الأمريكي واليورو والجنيه الإسترليني. وبالنسبة للدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، فقد انخفض الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني خلال الأسبوع الماضي ليقترب مرة أخرى من مستوى الدعم الرئيسي 100.00، وهو ليس ببعيد عن انخفاض ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون 99.00 الذي حدث منذ أسبوعين فقط. وقبل أن ينخفض الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني إلى 100.00، ارتفع إلى مستوى مقاومة رئيسي 103.00 تقريبًا في نهاية يونيو الماضي قبل أن يتراجع مرة أخرى. ويعد الاتجاه الهبوطي للدولار الأمريكي مقابل الين الياباني حادًا وسريعًا في أغلب الأحيان منذ أواخر العام الماضي، مما يضعنا أمام الأسئلة السابقة حول ما إذا كانت اليابان قد تتدخل في محاولةٍ لخفض قيمة عملتها، ومتى ستقوم ذلك. وقد كان المتداولون ينظرون طويلاً إلى مستوى 100.00 على أنه هو الخط الأحمر الذي لا يُقبل بلوغه فيما يخص الخطورة المحتملة الناتجة عن التدخل الياباني. غير أن الأكثر احتمالية هو أن المسئولين اليابانيين يراقبون سرعة ارتفاع قيمة الين - وليس مستواه الدقيق - في تحديد التوقيت الذي قد يكون فيه التدخل مناسبًا. ولذلك، وبرغم أن هذا التدخل قد يكون ممكنًا دون 100.00 - مما قد يؤدي إلى قفزة كبيرة للدولار الأمريكي أمام الين الياباني - إلا أن الدولار الأمريكي قد ينخفض بشكل أكبر أمام الين الياباني قبل أن يحدث ذلك. ومع أي انخفاض مستدام دون مستوى الدعم البالغ 100.00، فقد يكون مستهدف الهبوط الرئيسي التالي هو الوصول إلى مستوى الدعم الرئيسي 97.00.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا