يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

التحليل الفني للعملات الأجنبية (2016-06-13)

بقلم جيمس تشين

ملخص الأساسيات: خروج بريطانيا وتسليط الأضواء على البنك الفيدرالي

سادت حالة من التكهنات المتقلبة الأسواق المالية العالمية على مدار الأسابيع القليلة الماضية بشأن موضوعين رئيسيين ألا وهما: ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية المستقبلية واحتمالية تصويت المملكة المتحدة على الخروج من الاتحاد الأوروبي . وسيتصدر هذان الموضوعان المشهد على مدار الأسبوعين القادمين، على أقل تقدير، في ضوء انعقاد اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة واتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، إلى جانب إجراء استفتاء على عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي الأسبوع القادم. ويحمل كل من خطر المضاربة التي سبقت هذين الحدثين إلى جانب نتائجهما الفعلية تداعيات واسعة النطاق على الأسواق العالمية ومن المقرر أن تستمر في ذلك، على الأخص فيما يتعلق بأسواق العملات والأوراق المالية.

أما فيما يتعلق بالاحتياطي الفيدرالي، فلم يقع ارتفاع أسعار الفائدة في يونيو ضمن حساباته. كما تراجعت احتمالية ارتفاع أسعار الفائدة في يوليو بصورة كبيرة عما كان متوقعًا لها منذ أسبوع مضى. هذا وقد جاءت ردود فعل أعضاء اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة بشأن السياسة النقدية على مدار الأسابيع القليلة الماضية متباينة بصورة كبيرة. وقبيل إصدار محضر اجتماع منتصف مايو من اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة بشهر أبريل، أظهر الاحتياطي الفيدرالي إشارات على زيادة الحمائمية فيما يتعلق بارتفاع أسعار الفائدة على المدى القريب. ومع ذلك، بيّن الإصدار عن محضر الاجتماع أن لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة أمست في واقع الأمر أكثر تفاؤلًا نوعًا ما بشأن مدى ملائمة رفع أسعار الفائدة في حالة استمرت البيانات الاقتصادية تظهر علامات فعلية على التحسن. وجاءت في أعقاب صدور محضر الاجتماع سلسلة من الملاحظات من أعضاء لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة، بمن فيهم رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين، مؤكدةً على الاتجاه الصقوري الجديد للاحتياطي الفيدرالي. ومع ذلك، لم يمض وقت طويل، حتى أدت خيبة الأمل الهائلة التي خيمت على أعداد وظائف القطاع غير الزراعي بالولايات المتحدة (إضافة 38 ألف وظيفة في مايو مقابل 160 ألف وظيفة كان من المتوقع إضافتها) إلى اتجاه حمائمي آخر، حيث بدأت التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة في فصل الصيف بالتراجع. ولا تفي بيانات التوظيف بشكل واضح باحتمالية حدوث تحسينات متوقعة في البيانات الاقتصادية. وعكس سوق العقود الآجلة لصندوق الاحتياطي الفيدرالي على خلفية وضعه في يوم الجمعة احتمالًا ضمنيًا نسبته أقل من 4% على ارتفاع أسعار الفائدة في يونيو ، في حين كانت احتمالية رفع أسعار الفائدة في شهري يوليو وسبتمبر 24% و38% على التوالي.

بالطبع، كان ارتفاع أسعار الفائدة في يونيو أمرًا مستبعدًا تمامًا حتى قبل إصدار أعداد الوظائف الأمريكية، على خلفية اتخاذ قرار زيادة أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة هذا الأسبوع فقط قبل أقل من أسبوع على انطلاق الحدث الاستثنائي المتمثل في استفتاء عضوية المملكة المتحدة بالاتحاد الأوروبي في الثالث والعشرين من يونيو. وقد أعرب الاحتياطي الفيدرالي مرارًا وتكرارًا عن قلقه في الأسابيع الأخيرة بخصوص خطر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي (المعروف باسم "خروج بريطانيا"). ولكن حتى توقعات ارتفاع أسعار الفائدة بشهري يوليو أو سبتمبر يجب أيضًا أن تكون مرهونة بقوة باستفتاء الاتحاد الأوروبي. إذ أنه من المرجح أن تؤدي إحدى النتائج الفعلية على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى استبعاد قرار الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة في أي من هذين الشهرين، حيث يجب ألا يفضي عدم الاستقرار الاقتصادي والمالي المحتمل إلى ارتفاع أسعار الفائدة على المدى القريب.

وعلى غرار موقف الاحتياطي الفيدرالي من السياسة النقدية، جاءت استطلاعات الرأي البريطانية في الفترة التي تسبق الاستفتاء متباينة إلى حد كبير. وأظهرت استطلاعات الرأي عبر الهاتف والإنترنت لأسابيع أن معسكر "مؤيدي البقاء" يتمتع بتفوق هائل. وفي الآونة الأخيرة، منذ نهاية مايو، أظهرت أحدث الاستطلاعات أن معسكر "مؤيدي الخروج" يضيقون الفارق بينهم وبين معسكر "مؤيدي البقاء" ويحققون تفوقًا بسيطًا في بعض الحالات. ويُعزى أحد العوامل الرئيسية التي تفضي إلى اتجاه الدعم المتزايد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى زيادة الجدال والمخاوف بشأن التحكم في موجات الهجرة إلى المملكة المتحدة. وأظهرت أحدث استطلاعات الرأي أن معسكر مؤيدي بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي قد استعاد بعض الزخم، بيد أن العامل الحاسم الرئيسي من المرجح أن يقع على كاهل مجموعة ضخمة من "المترددين" ما بين مؤيد ومعارض من المصوتين، الذين سيمثلون عامل الحسم في ترجيح كفة المعسكر الفائز في هذه المنافسة التي باتت على الأبواب.

لذلك، تشير التوقعات إلى ارتفاع حالة التقلب التي سيشهدها السوق على مدار الأسبوعين المقبلين، خاصةً فيما يتعلق بأكثر الأسواق المحتمل تأثرها. ويأتي على رأس هذه الأسواق أسواق العملات الرئيسية ومن بينها الجنيه الإسترليني واليورو والدولار الأمريكي. ومن المرجح أن تحمل النتيجة المؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التي قد تساعد أيضًا في الحيلولة دون رفع الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة لبعض الوقت، تأثيرًا سلبيًا قويًا على جميع العملات الثلاث. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، من المتوقع تأثر سوق الجنيه الإسترليني إلى جانب أسواق الأسهم البريطانية بطريقة سلبية للغاية، يليها سوق اليورو والأسواق الأوروبية الكبرى. وعلى النقيض، سوف يؤدي تصويت الأغلبية على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي إلى إبعاد خطورة الحدث خارج دائرة الحسبان ومن المرجح أن يؤدي إلى ارتفاعات كبيرة إلى جانب التخفيف من حدة الضغط الواقع على الأسواق المتأثرة، خاصةً تلك المرتبطة بالجنيه الإسترليني.

الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-GBPUSD-2016-06-12

بدأت مخاطر الحدث التي تلوح في الأفق على مدار الأسبوعين المقبلين، وعلى رأسها خطر التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أثناء استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر له في الثالث والعشرين من يونيو تلقي بثقلها بقوة على الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، مؤيدة الهبوط من مستوى المقاومة الرئيسية. ومنذ تحقيق أدنى مستويات زوج العملات على مدار سنوات بواقع 1.3835 في فبراير، فقد تم التداول بزوج العملات على خط اتجاه صعودي على خلفية الهدوء الذي بدأ يخيم على المخاوف في وقت سابق من هذا العام. ومع ذلك، ظل هذا الارتفاع والتعافي في اتجاه هبوطي طويل الأجل في ظل المقاومة التي يفرضها كل من خط الاتجاه الهبوطي الذي يعود إلى أعلى مستوى له في أغسطس من العام الماضي وكذلك المتوسط المتحرك على مدار 200 يومًا الهابط باطراد. واعتبارًا من يوم الجمعة، استمر الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في مسلسل الهبوط عن مستوى المقاومة لأدنى من المتوسط المتحرك على مدار 50 يومًا ليهبط أدنى من خط الاتجاه الصعودي المذكور. وعلى خلفية استمرار الخطر المتأصل فيما قد يؤول إليه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في إلقاء ثقله على الجنيه الإسترليني في فترة ما قبل استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي، فقد يشهد الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي هبوطًا مستمرًا دون خط الاتجاه، وهو ما قد يمهد الطريق باتجاه الهبوط الرئيسي التالي المستهدف عند مستوى الدعم النفسي 1.4000.

اليورو مقابل الين الياباني

james-chen-EURJPY-2016-06-12

تراجع اليورو مقابل الين الياباني إلى أدنى مستوى جديد له على مدار ثلاث سنوات دون 120.00 في أواخر الأسبوع الماضي. ومن منظور طويل الأجل، فإن الاتجاه الهبوطي لزوج العملات كان يلوح بالأفق لمدة عام على الأقل. وقد دلل على هذا الاتجاه الهبوطي اتجاه هبوطي بدأ في أغسطس من العام الماضي والذي بدأ في التحول سريعًا إلى اتجاه هبوطي بزاوية شديدة الانحدار بدايةً من أواخر يناير. علاوة على ذلك، يميل المتوسطان المتحركان الرئيسيان على مدار 200 يومًا و 50 يومًا بشكل حاد شيئًا ما نحو الاتجاه الهبوطي. وفي الآونة الأخيرة، تراجع التعاقب الواضح لأدنى ارتفاعات وأدنى انخفاضات دون الدعم الرئيسي عند منطقة 122.00 في أواخر الأسبوع الماضي. وفي ضوء التداول المستمر دون المستوى 122.00، يمكن أن يستمر اليورو مقابل الين الياباني في التحرك نحو الأسفل في الفترة التي تسبق استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، واستنادًا إلى نتيجة الاستفتاء، بعد فرز الأصوات والإعلان عن النتائج. وساعدت المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في وضع ضغوط على اليورو كما ساعدت أيضًا على دعم ين الملاذ الآمن. وتقع أهداف الهبوط الكبرى القادمة على حركة اتجاه هبوطي بعد الانهيار الحالي عند مستوى الدعم 119.00 وبعد ذلك مستوى الدعم 116.00.

الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي

james-chen-AUDUSD-2016-06-12

شهد الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي تراجعًا هبوطيًا مفاجئًا في أواخر الأسبوع الماضي على خلفية تعافي الدولار الأمريكي بعد هبوط حاد منذ الإعلان عن بيانات الوظائف الأمريكية الضعيفة في الجمعة الماضية. وقبل هذا التراجع، دعمّت قوة الدولار الأسترالي الأخيرة وضعف الدولار الأمريكي المدفوع بعدد الوظائف غير الزراعية الهزيل ارتفاع الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي إلى مستوى مقاومة رئيسي حول المستوى النفسي 0.7500، وهو أيضًا يقع حول مستوى التصحيح 50% للانحدار من ارتفاع أبريل 0.7833 إلى انخفاض مايو 0.7143. وعلى النحو المشار إليه، تحول زوج العملات لأسفل من مستوى المقاومة المسجل في أواخر الأسبوع الماضي على خلفية تعافي الدولار الأمريكي وتقليصه لبعض خسائره من الأيام السابقة. وفي هذا الصدد، تراجع الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي لأدنى من المتوسط المتحرك له على مدار 50 يومًا. وفي حالة استئناف الدولار الأمريكي لهبوطه الأخير بسبب تراجع مستمر في التوقعات التي تشير إلى ارتفاع في أسعار فائدة الاحتياطي الفيدرالي على المدى القريب، فمن الممكن لانفلات حاسم فوق مستوى المقاومة المذكور 0.7500 أن يمهد الطريق لارتفاع باتجاه هدفيّ المقاومة 0.7700 و0.7800. وفي اتجاه الهبوط، وفي حالة الاستمرار عند مستوى المقاومة 0.7500، فإن أي صعود للدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي قد يدعم هبوطًا نحو منطقة الاستقرار المذكورة 0.7200.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا