يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

التحليل الفني للعملات الأجنبية (2016-05-23)

بقلم جيمس تشين

ملخص الأساسيات: القطار الجامح الذي يقوده الاحتياطي الفيدرالي لا يتوقف عن الحركة

في منتصف اجتماعات وزراء المالية وخبراء البنوك المركزية لمجموعة السبع في اليابان، كان الأسبوع الماضي في أسواق الصرف يتركز إلى حد كبير على توقع أحدث التقارير العامة للاحتياطي الفيدرالي والاستجابة لها. تم نشر محضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة الذي انعقد الشهر الماضي في منتصف الأسبوع، وشكلت النتائج منحنى مفاجئًا آخر لما أصبح قطارًا جامحًا يقوده بنك الاحتياطي الفيدرالي للأسواق المالية.

ورغم أن العديد من مراقبي الاحتياطي الفيدرالي كانوا يتوقعون بالفعل منحنى أكثر صقورية بعض الشيء من لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة في هذه المرة خصيصًا بعد نحو شهور من البيانات الحمائمية بشكل واضح، إلا أن البنك المركزي سبقهم بخطوة. والجانب الأكثر بروزًا في محضر اجتماعات لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة المنعقد في أبريل كان حقيقة أن أعضاء اللجنة اعتبروا أن رفع أسعار الفائدة في يونيو كان مرجحًا في حال استمرار تحسن البيانات الاقتصادية للربع الثاني كما كان متوقعًا. وكان هذا من بين أقوى التأكيدات خلال الأشهر الأخيرة من جانب الاحتياطي الفيدرالي التي تدعم احتمال رفع أسعار الفائدة خلال فترة وشيكة، وقد تأثرت بذلك الأسواق المالية على الفور.

زاد الدولار قوة بسرعة في حين تراجع الذهب بشكل حاد من أعلى مستويات وصل إليها مؤخرًا. شهدت أسواق الأسهم الجامحة، لا سيما في الولايات المتحدة، درجة كبيرة من التقلب، حيث تهاوت في البداية ثم عاودت استقرارها وتعافت قرب نهاية الأسبوع.

وفي مؤتمر صحفي يوم الخميس، بدا رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي بنيويورك، ويليام دادلي، الذي كان أقرب إلى الحمائم، داعمًا لمحضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة الصقوري، مما يؤكد على أن رفع أسعار الفائدة في يونيو أو يوليو أصبح من الأمور المنطقية.

كما أن العقود الآجلة للصناديق الفيدرالية، التي تحدد سعرها استنادًا إلى احتمال نسبته أقل من 10% برفع أسعار الفائدة في يونيو خلال الأسابيع الأخيرة، قفزت إلى نحو 20% بعد فترة وجيزة من نشر محضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة. وعقب نشر محضر الاجتماع مباشرةً، قفز الاحتمال إلى نحو 34% وظل كذلك منذ ذلك الحين غير مبتعد عن المستوى الذي وصل إليه يوم الجمعة.

وفي أعقاب نشر محضر الاجتماع، وفي حين بدت أسواق الأسهم بعد ذلك غير متأثرة بالاحتمال المتزايد لرفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب، استمر تأثر الدولار الأمريكي والذهب بطرق متوقعة. واعتبارًا من صبيحة يوم الجمعة، ظل الدولار يحظى بدعم جيد واستمر الذهب في التعرض لضغوط للابتعاد عن المستويات المرتفعة التي وصل إليها مؤخرًا. ومع أحدث سلسلة من البيانات الاقتصادية الإيجابية الصادرة عن الولايات المتحدة من أجل دعم هذا التوجه الصقوري للاحتياطي الفيدرالي، من المرجح أن تستمر هذه التوجهات قبل الاجتماع القادم للجنة السوق الفيدرالية المفتوحة في يونيو.

تجدر الإشارة إلى أن الأسبوع الحالي لم يكن حافلاً بتقارير البيانات الاقتصادية الصادرة عن الولايات المتحدة، مع الاستثناء الأبرز للناتج المحلي الإجمالي والذي سيصدر يوم الجمعة. سيكون هذا هو الناتج المحلي الإجمالي الأولي (الإصدار الثاني) وينبغي أن يكون له تأثير هائل على رؤية الاحتياطي الفيدرالي للنمو الاقتصادي الحالي في الولايات المتحدة الأمريكية.

الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي

james-chen-USDCAD-2016-05-23

إن جمع الدولار الأمريكي القوي في محضر اجتماعات لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة الصقوري الأسبوع الماضي وتحسن أسعار النفط الخام أدى إلى ارتفاع حاد واستمرار تعافي الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي. شهد الأسبوع الماضي تجاوز زوج العملة لما فوق مستوى المقاومة الرئيسي السابق عند المستوى النفسي البالغ 1.3000. وقد كان ذلك المستوى أيضًا هو تصحيح فيبوناتشي عند مستوى 61.8% للجولة الهبوطية الأخيرة من ارتفاع أواخر مارس وحتى الهبوط على مستوى عشرة من مطلع مايو عند نحو 1.2500. وخلال عملية التجاوز لما فوق 1.3000، تجاوز زوج العملة أيضًا متوسطه المتحرك على مدار 50 يومًا. ومع استمرار توقف الانقطاعات الأخيرة في إمدادات النفط، واستمرار اندفاع الدولار الأمريكي على المدى القصير بتجدد التوقعات حول رفع الاحتياطي الفيدرالي الوشيك لأسعار الفائدة، فهناك مساحة كبيرة لارتفاع الدولار الأمريكي أمام الدولار الكندي. وفي حال واصل زوج العملة التداول فوق حاجز 1.3000، يمكن أن يصل أي تعافٍ آخر إلى مستهدف الارتفاع الرئيسي التالي عند مستوى المقاومة الرئيسي البالغ 1.3400، وهو المستوى الذي يقبع عنده حاليًا المتوسط المتحرك على مدار 200 يوم.

الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري

james-chen-USDCHF-2016-05-23

تجاوز الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري هو الآخر مستوى مقاومة رئيسي الأسبوع الماضي مع استمرار ارتفاع الدولار. تجاوز زوج العملة مستوى المقاومة 0.9800 بعد الإعلان عن محضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة، ثم واصل ارتفاعه ليتجاوز حاجز 0.9900. وقبل ذلك التجاوز، تم اختبار مستوى 0.9800 مرتين منذ أواخر مارس، لكن لم يتم تجاوزه. ورغم أن الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري كان في طريق التراجع في اتجاه هبوطي واضح المعالم يتسم بالوصول إلى مستويات قياسية ارتفاعًا وانخفاضًا منذ أواخر العام الماضي، إلا أن نطاق زوج العملة تراوح خلال الشهرين الماضيين ما بين مستوى المقاومة 0.9800 إلى جانب الارتفاع ومستوى الدعم 0.9500 إلى جانب الانخفاض. وكان مستوى 0.9800 أيضًا هو تصحيح فيبوناتشي عند 50% للانزلاق الأخير من مستوى الارتفاع ضمن نطاق 1.0100 في مارس إلى 0.9500 في أبريل. وبعد تجاوز حاجز 0.9800، تم تجاوز النطاق واتجه التحيز بقوة إلى ناحية الارتفاع. وللمرة الأولى منذ منتصف مارس، تجاوز زوج العملة أيضًا حاجز متوسطه المتحرك على مدار 200 يوم. ولا يزال المستهدف الصعودي الواضح حاليًا بعد ذلك التجاوز هو نقطة التعادل (1.0000). ومع أي ارتفاع آخر فوق نقطة التعادل قبل اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة في يونيو، فإن مستهدفات المقاومة الصعودية الرئيسية التالية ستكون عند 1.0100 ثم 1.0300.

اليورو مقابل الجنيه الاسترليني

james-chen-EURGBP-2016-05-23

شهد اليورو مقابل الجنيه الإسترليني كذلك بعض التحركات الكبرى هذا الأسبوع، مبتعدًا عن الدولار الأمريكي. فقد تهاوى زوج العملة لما دون خط الرقبة في نمط رأس وكتفين رئيسي مع ارتفاع الجنيه إثر نشر أرقام الوظائف والبطالة ومبيعات التجزئة التي جاءت أفضل من المتوقع. وهذا التراجع خفض اليورو مقابل الجنيه الإسترليني إلى تصحيح فيبوناتشي 38% لخط الاتجاه الصعودي الحاد من انخفاضات 0.7000 في العام الماضي وحتى ارتفاع أبريل طويل الأجل لما فوق 0.8100. ورغم تعافي زوج العملة يوم الجمعة، إلا أن أي تراجع لما دون مستوى فيبوناتشي المذكور البالغ 38% يمكن أن يؤدي إلى استمرار تراجع نمط الرأس والكتفين باتجاه مستهدف النمط المقدر دون مستوى 0.7400 مباشرةً.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا