التحليل الفني للعملات الأجنبية (2016-10-24)

بقلم جيمس تشين

ملخص الأساسيات: بعد تقلب اليورو والدولار الكندي، الأسواق تترقب إعلان بنك الاحتياطي الفيدرالي والانتخابات

شهد الأسبوع الماضي تحركات بارزة في أسعار العملات بعد أن دفع حدثان رئيسان للبنوك المركزية المتداولين إلى الإسراع بعمليات التخارج من اليورو والدولار الكندي. وفي الوقت ذاته، جدد الدولار الأمريكي تعافيه، ما زاد من تعقيد تحركات اليورو مقابل الدولار الأمريكي والدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي. وفي المستقبل القريب، ستكون الأحداث الرئيسة المهمة لمجموعة عريضة من الأسواق، بما في ذلك أسواق العملات والسلع والأسهم، هي اجتماع الاحتياطي الفيدرالي القادم في 2 نوفمبر والانتخابات الرئاسية الأمريكية المقرر إجراؤها يوم 8 نوفمبر.

عندما ننظر إلى انهيار اليورو مقابل الدولار الأمريكي في الأسبوع الماضي، نجد أن البنك المركزي الأوروبي أبقى على سياسته النقدية وبرنامجه التحفيزي بدون تغيير، مثلما كان متوقعاً على نطاق واسع. غير أنه أثناء المؤتمر الصحفي الذي أعقب ذلك، أرسل رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي مؤشرات حمائمية عندما ترك الباب مفتوحاً أمام اتخاذ المزيد من الإجراءات التحفيزية التي ربما يتم تنفيذها في اجتماع البنك المركزي الأوروبي القادم في ديسمبر. وفي حين كان متابعو البنك المركزي يتطلعون إلى أي تلميحات عن شروع البنك المركزي الأوروبي في تخفيف برنامجه الموسع للتيسير الكمي، مثلما ألمح إلى ذلك دراغي من قبل، إلا أنهم شعروا بخيبة أمل كبيرة. ويبدو أن برنامج البنك المركزي الأوروبي الموسع لشراء الأصول يرجح أن يزيد لا أن ينقص. كما أكد دراغي على أن البنك المركزي لن ينهي برنامجه للتيسير الكمي بشكل حاد دون تقليله تدريجياً. إن المؤشرات الحمائمية الصادرة عن البنك المركزي الأوروبي ساعدت على تراجع حاد لليورو مقابل الدولار الذي يشهد قوة بالفعل، مما أدى إلى انهيار اليورو مقابل الدولار الأمريكي إلى ما دون منطقة الدعم الرئيسية 1.0950، وهو يستهدف حالياً مستوى الدعم 1.0800 في الاتجاه الهبوطي.

وفيما يتعلق بالدولار الأمريكي/الدولار الكندي، انتهى اجتماع بنك كندا يوم الأربعاء دون أي تغيير على السياسة النقدية، مثلما كانت متوقعاً. بيد أنه في الوقت ذاته، خفض بنك كندا من توقعاته للنمو الاقتصادي، وعلق محافظ بنك كندا ستيفن بولوز قائلاً إن هناك مناقشات بين الأعضاء لاحتمالية زيادة الإجراءات التحفيزية. وقد فاقم من هذه المؤشرات الحمائمية الواضحة قراءات البيانات الاقتصادية الأقل من المتوقع الصادرة عن كندا يوم الجمعة، بما في ذلك مبيعات التجزئة الرئيسة البالغة 0.0% مقابل المعدل المتوقع +0.4%، ومبيعات التجزئة البالغة -0.1% مقابل المعدل المتوقع +0.5%. كما أن مؤشر أسعار المستهلك، وهو مقياس رئيسي للتضخم، انخفض وصولاً إلى 0.1% مقابل المعدل المتوقع البالغ 0.2%. وقد أدت تلك البيانات إلى انخفاض آخر للدولار الكندي مقابل الدولار الأمريكي القوي، مما أفضى إلى ارتفاع لثلاثة أيام متتالية للدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي وصولاً إلى مستوى المقاومة 1.3400.

ونتوقع ألا يشهد هذا الأسبوع نسبياً الكثير من البيانات الاقتصادية الهامة، رغم أنه من المقرر أن يتحدث العديد من مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي في بداية الأسبوع، إلى جانب محافظين من بنك كندا وبنك إنجلترا الذي تم اختيارهم للإدلاء بشهاداتهم أمام حكومات كل منهما. كما سيتحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي دراغي في مطلع الأسبوع. وبعد هذا الأسبوع، لكن في المستقبل القريب، هناك حدثان رئيسيان ستركز عليهما الأسواق على المدى القريب - اجتماع الاحتياطي الفيدرالي القادم والانتخابات الرئاسية الأمريكية، وكلاهما مقرر إجراؤه خلال أسبوعين من الآن في مطلع نوفمبر.

وبالنسبة للاحتياطي الفيدرالي، فإن احتمال أن يعلن عن رفع أسعار الفائدة المنتظر منذ فترة طويلة في نوفمبر لا يزال متدنياً للغاية ليس بسبب الانتخابات وحدها، لكنا بسبب حدث آخر يحتمل أن ينطوي على قدر كبير من الأهمية، بعدها بستة أيام فقط. بيد أنه في ظل توسيع المرشحة "الأكثر أماناً" هيلاري كلينتون للفارق بينها وبين دونالد ترامب، الذي تتأثر به الأسواق بشده، يمكن أن يستمر تراجع مخاطر الانتخابات. وهذا يُحتمل أن يترك الباب مفتوحا، وإن كان بشكل ضيق، أمام الاحتياطي الفيدرالي للتحرك في نوفمبر. بيد أن رفع أسعار الفائدة في ديسمبر أكثر رجحاناً منه في نوفمبر. وعلى أي حال، فإن توقع رفع أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي بنهاية العام لا يزال قوياً، وهو ما عزز الدولار الأمريكي بشكل كبير وربما يستمر كذلك مع وصول أسعار الذهب إلى حدها الأقصى.

وأخيراً، ورغم ما يبدو من أن دفة الفوز بالانتخابات تميل أكثر ناحية كلينتون، لا سيما بعد أداء ترامب الضعيف بشكل عام وملاحظاته في المناظرة الرئاسية الأخيرة يوم الأربعاء، إلا أنه لا يزال هناك بعض الوقت لكي يفوز ترامب بالدعم و/أو تخسر كلينتون بعض الدعم. ورغم أن ذلك يبدو احتمالاً، إلا أن تقلب السوق بسبب احتمالات فوز ترامب الذي لا يمكن التنبؤ بحركاته، تراجع بشكل ملحوظ خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية. لقد بدأت الأسواق المالية في تجاهل هذه المخاطر المرتبطة بالانتخابات في ضوء تفوق كلينتون المستمر. ظل تقلب أسواق الأسهم منخفضاً ومستقراً في أعقاب المناظرة الأخيرة، في حين واصل الدولار قوته فيما انخفضت في الوقت الراهن أسعار الذهب الذي يعد ملاذاً آمناً. أما البيزو المكسيكي، المقرر أن يستفيد بقوة في حال إخفاق ترامب في الفوز بالرئاسة، فقد وصل إلى ارتفاع جديد آخر خلال شهر مقابل الدولار الأمريكي في أعقاب المناظرة، ويمكن أن يستمر في التعافي في حالة فوز كلينتون.

وبشكل عام، إذا استمر مؤشر الانتخابات الرئاسية الأمريكية في الاتجاه نحو كلينتون، فيمكن أن تكون الانتخابات حدثاً طبيعياً مألوفاً. وفي هذه الحالة، يرجح أن تظل أسواق الأسهم والدولار الأمريكي مدعومة مع تراجع أسعار الذهب توقعاً للحدث الرئيسي القادم المتمثل في اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في شهر ديسمبر.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا