يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

التحليل الفني للعملات الأجنبية 2016-10-31)

بقلم جيمس تشين

ملخص الأساسيات: أحداث جسام تنتظر الأسواق

يرجح أن يكون الأسبوع والنصف القادمين من بين الأيام الأكثر نشاطاً وحركة خلال العام بالنسبة للأسواق المالية العالمية، وذلك بسبب الأحجام والتبعات بعيدة المدى للأحداث القادمة. وبعيداً عن الطابع الاستثنائي المتوقع لانتخابات الرئاسة الأمريكية في 8 نوفمبر ، فإن الأحداث الأكثر أهمية سوف يهيمن عليها إلى حد بعيد قرارات البنوك الرئيسة الكبرى، بما في ذلك قرار الاحتياطي الفيدرالي، إلى جانب العديد من البيانات الاقتصادية الرئيسة، أبرزها تقرير العاملين في غير القطاع الزراعي الأمريكي في أكتوبر.

تبدأ سلسلة أحداث البنوك المركزية التي يُحتمل أن تحرك الأسواق مبكراً يوم الثلاثاء مع صدور قرارات مهمة بشأن السياسات النقدية من بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك اليابان. وليس هناك توقعات بأن يدخل بنك الاحتياطي الأسترالي أي تغييرات على أسعار الفائدة بعد أن خفضها في أغسطس، لكن نغمة تصريحاته ستؤثر على الدولار الأسترالي. جاءت بيانات التضخم الاستهلاكي الصادرة عن أستراليا الأسبوع الماضي أعلى من المتوقع، لكن تقرير الوظائف الأخير في أستراليا جاء أسوأ من المتوقع. ونتيجة لذلك، فإن بنك الاحتياطي الأسترالي يميل إلى اتباع نهج حمائمي، ما قد يؤدي لمزيد من الضغوط على الدولار الأسترالي.

وفي غضون ذلك، من غير المتوقع أيضاً أن يُدخل بنك اليابان أي تغييرات كبرى على سياسته. إذ صرح محافظ بنك اليابان، هاروهيكو كورودا، بأنه لا يرى داعياً لاتخاذ المزيد من التدابير التيسيرية هذا الأسبوع، رغم أنه قال "قد تكون هناك بعض التعديلات على توقعاتنا بأن يصل التضخم إلى معدلنا المستهدف عند 2% أثناء العام المالي 2017". كان الين قد شهد حالة من الضعف مقابل الدولار خلال الشهر الماضي. كما أن تعليقات بنك اليابان هذا الأسبوع، لا سيما في حال عدم الإعلان عن أي تغييرات كبرى في السياسات من جانب البنك المركزي مرة أخرى، قد تؤدي إلى تعافي الين الياباني.

أما يوم الأربعاء فمن المقرر انعقاد اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي طال انتظاره في شهر فبراير. وفي الوقت الراهن، فإن رؤية السوق لاحتمالية رفع أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي تظل منخفضة، عند أقل من 10%. لا يزال رفع أسعار الفائدة في منتصف ديسمبر السيناريو الأكثر احتمالاً، حيث تراهن أسواق العقود المستقبلية على احتمالية ضمنية تبلغ 80% تقريباً لرفع أسعار الفائدة في ديسمبر. غير أن اجتماع هذا الأسبوع سيكون مهماً، ذلك بأن الاحتياطي الفيدرالي سيقدم المزيد من التلميحات بشأن احتمالية تحريك أسعار الفائدة في ديسمبر، إلى جانب المسار المستقبلي المحتمل للسياسة النقدية. شهد الدولار الأمريكي تقلبات حادة وسوف حافظ على قوته خلال الشهر الماضي قبيل القرارات القادمة لبنك الاحتياطي الفيدرالي، فقد زادت قوة التوقعات بأن يقدم الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة بنهاية العام.

وسوف تتختم فعاليات البنوك المركزية هذا الأسبوع ببنك إنجلترا الذي سيعلن قراره بشأن سياسته النقدية يوم الخميس. ولا توجد توقعات بإدخال أية تغييرات على أسعار الفائدة بعد خفضها بنسبة 25 نقطة أساس جراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في أغسطس. يترنح الجنيه البريطاني مؤخراً جراء الأضرار الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لا سيما منذ أن وضعت قيادة المملكة المتحدة مؤخراً موعداً نهائياً للخروج الرسمي من الاتحادي الأوروبي في مطلع العام المقبل. وفي غضون ذلك، لا يزال تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي قريباً من أدنى معدلات له في أكتوبر مع اقتراب الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وربما تكون نتائج إجمالي الناتج المحلي للمملكة المتحدة خلال الربع الثالث والتي جاءت أفضل من المتوقع قد خففت من مخاوف التباطؤ، لكن الآثار الاقتصادية السلبية للانفصال التاريخي ربما لم تتضح بعد.

وبعيداً عن البنوك المركزية الأربعة التي ستصدر تقاريرها، سوف تتوالى على الأسواق أيضاً بيانات اقتصادية رئيسة يرجح أن تؤثر عليها بشكل جوهري. وفيما يلي بعض من أبرز البيانات:

الثلاثاء

  • مؤشر PMI التصنيعي وغير التصنيعي في الصين
  • مؤشر PMI التصنيعي في المملكة المتحدة
  • إجمالي الناتج المحلي في كندا
  • مؤشر PMI التصنيعي في الولايات المتحدة

الأربعاء

  • معدل التغير في الوظائف والبطالة بنيوزيلندا
  • مؤشر PMI للإنشاءات في المملكة المتحدة
  • التغير في الوظائف بالولايات المتحدة الصادر عن ADP

الخميس

  • الميزان التجاري الأسترالي
  • مؤشر PMI للخدمات في المملكة المتحدة
  • مطالبات البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة
  • مؤشر PMI غير التصنيعي الصادر عن معهد إدارة الإمدادات في الولايات المتحدة

الجمعة

  • مبيعات التجزئة الأسترالية
  • معدل التغير في التوظيف والبطالة بكندا
  • التغير في وظائف القطاع غير الزراعي بالولايات المتحدة، معدل البطالة ومتوسط الأرباح في الساعة

وبعيداً عن قرارات البنوك المركزية الهامة، فإن البيانات الأكثر أهمية هذا الأسبوع فيما يتعلق بالأسواق ستتعلق كالعادة بتقرير الوظائف الأمريكية الذي سيصدر نهاية هذا الأسبوع. وبعد هذا الأسبوع مباشرة، ستكون الانتخابات الأمريكية هي الحدث الأبرز والأكثر تأثيراً. لقد تراجعت تدريجياً أهمية الحدث الحدث المحوري باعتباره أحد العوامل المحركة للسوق، إذ واصلت المرشحة الحالية، هيلاري كلينتون، توسيع الفرق بينها وبين غريمها، دونالد ترامب، الذي تنظر إليه الأسواق منذ فترة طويلة على أنه عامل من عوامل المخاطرة العالية. غير أنه وفي ظل ما أوضحناه، فإن الفترة القصيرة السابقة على الانتخابات قد تحمل في طياتها بعض المفاجآت للأسواق.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا