يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

قرارا صعبا يواجه الفيدرالي في سبتمبر، البيانات القادمة قد تظهر تأرجحاً في تصويت لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية

بقلم سيتي إندكس

أخيراً يتحرك الفيدرالي، وللمرة الأولى منذ الربع الثاني لعام 2006، نحو رفع أسعار الفائدة الأمريكية. وكما هو الحال دائماً، فإن السؤال الكبير الذي يجول في رؤوس المتداولين هو متى؟ تشير توقعات وسائل الإعلام المالية والتصريحات الأخيرة من قبل مسئولي الفيدرالي ان البنك المركزي قد يبدأ رفع أسعار الفائدة في اجتماع شهر سبتمبر المقبل، في حين أن المتداولين على العقود المستقبلية يفضلون أن يتم رفع الفائدة في الفترة الزمنية ما بين ديسمبر 2015 - مارس 2016.

وللمساعدة في وضع القرار التاريخي للفيدرالي ضمن السياق، يجب علينا أن ننظر الى الأمر من وجهة نظر البنك المركزي الشهيرة بوجود "مهمة مزدوجة" لتعزيز أقصى قدر من فرص العمل واستقرار الأسعار. للوهلة الأولى، الهدف الأول يدفع البنك المركزي لركل الكرة خارج الملعب. حيث أن معدل البطالة انخفض إلى 5.3٪ حسب تقرير الوظائف لشهر يوليو، والذي أظهر أن 200 ألف وظيفة جديدة قد اضيفت إلى الاقتصاد الأمريكي. وهذه البيانات تمثل أدنى قراءة لمعدل البطالة منذ أبريل 2008، حين كان الاقتصاد الأمريكي يطلق النار عشوائيا على جميع الاتجاهات، وتأتي هذه القراءة متوافقة مع تقديرات العديد من مسئولي الفيدرالي لـ " التشغيل الكامل "(والذي يمثل "الجزء" الذي لا يمكن تجنبه من البطالة، عندما يقوم موظف بالتنقل مؤقتاً بين الوظائف). في الواقع، فإن الاقتصاد الأمريكي قد أضاف وظائف للشهر 58 على التوالي، وهي أطول سلسلة انتصارات منذ الحرب العالمية الثانية.

ومع ذلك، يستمر الفيدرالي بالتقصير في تحقيق "استقرار الأسعار" الذي يعتبر النصف الآخر من مهمته المزدوجة ( ويفسّر على أنه تحقيق معدلات نمو بنسبة 2٪ في المؤشر الأساسي لأسعار الانفاق الاستهلاكي الشخصي). وحسب تقرير تحليل جهاز الاحصاء الاقتصادي لشهر يونيو، فإن معدل التضخم الأساسي لأسعار انفاق المستهلك قد وصل إلى 1.29% فقط بالمقارنة مع العام الماضي. أما يدعو للمزيد من القلق، هو أن الاتجاه في مؤشر الأسعار من الواضح أنه قد بقي منخفضاً على مدى السنوات الثلاث الماضية منذ وصل معدل أسعار انفاق المستهلكين الأساسي ولفترة وجيزة نسبة 2٪ في أوائل عام 2012. ومما يستحق التنويه إليه، فقد ذكر مسئولين في الفيدرالي أن معدل التضخم لا يحتاج أن يصل إلى الهدف عند 2٪ كي يبدا البنك المركزي برفع أسعار الفائدة - في النهاية، فإن السياسة النقدية سوف تبقى متكيفة حتى إذا وصل معدل الفائدة الأمريكية إلى نسبة 1٪ أو 2 ٪ - ولكن عدم وجود ثبات في الضغط التصاعدي في أسعار انفاق المستهلكين الرئيسي، ويتبعه مؤشر أسعار المستهلك، ومتوسط الدخل في الساعة يعتبر أمراً مقلقاً بالنسبة للبنك المركزي.

بغض النظر عن الطريقة التي تنظرون بها إلى ذلك، فإن الفيدرالي يواجه قراراً صعباً في اجتماعه لشهر سبتمبر. في الواقع، من المحتمل أن بعض أعضاء لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لا يعرفون حتى اللحظة الاتجاه الذي سيدفعون بأصواتهم نحوه؛ ولهذا السبب، فإن البيانات الاقتصادية خلال الأسابيع القليلة المقبلة ستكون حاسمة تماما. على وجه التحديد، سيتم ترقب تقرير مؤشر أسعار المستهلك لشهري يوليو وأغسطس (من المقرر أن يصدر في 19 أغسطس و 16 سبتمبر على التوالي)، بالإضافة إلى ترقب تقرير الوظائف في القطاع غير الزراعي لشهر أغسطس (4 سبتمبر). وإذا بدأ التضخم الأساسي بالارتفاع نحو 2٪ بمعدل نمو سنوي وبقيت الوظائف بمستويات أعلى من 200 ألف، فإن هذا قد يرجح الميزان نحو احتمال رفع الفائدة في سبتمبر، ولكن إذا فشل الاقتصاد الأمريكي في تحقيق هذه الأهداف، فإن غالبية أعضاء لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية قد يكون خيارهم هو التأجيل حتى ديسمبر أو إلى وقت لاحق لرفع أسعار الفائدة.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا