يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

هل يستعيد الذهب وضعه كملاذ آمن مرة أخرى؟

بقلم فؤاد رزق زاد

استجاب الذهب أخيراً لتراجع أسواق الأسهم وليس للتقلب في سعر صرف الدولار مع بداية العام، وربما ينعش هذا مكانته كملاذ آمن. لكن لا يزال الوقت مبكراً كما أن غياب تعافٍ قوي يدفع المرء للتساؤل عما إذا كان هذا الارتفاع الأخير سيكون مجرد تعافٍ مؤقتٍ أم لا. لقد تراجعت أسواق الأسهم العالمية بحدة مع بداية هذا العام رغم أن وول ستريت شهدت بعض التعافي في وقت لاحق من يوم الاثنين، لكن مؤشر العقود الآجلة الأمريكي انخفض مرة أخرى، مجدداً ضغوط البيع في أوروبا. لا يبدو أن لدى أي شخص خبر يقين بشأن سبب الهبوط الحاد في الأسواق. ومما لا شك فيه أن المخاوف بشأن التهاوي الاقتصاد في الصين تمثل مبعث قلق كبير لدى المستثمرين عقب الإفصاح عن دراسة استقصائية يوم الاثنين تظهر ضعف أرقام التصنيع وما ترتب على ذلك من إفراط في حركة بيع الأسهم مما حتم وقف التداول. السبب الآخر وراء التراجع الحاد في أسواق الأسهم، وهو سبب يغفل عنه كثيرون، قد يتمثل في سحب العطاءات من قبل المتداولين الذين جهزوا أنفسهم لحدوث تعافٍ في أعياد رأس السنة خلال ديسمبر، لكن خاب ظنهم في نهاية المطاف.

وفي غضون ذلك قد تواجه العملة الأمريكية مشكلات جمة لكن ليس من ضمنها التعافي: فمؤشر الدولار قابع حالياً فوق معدل 99 ويقترب بسرعة من حاجز 100 نقطة الهام من الناحية النفسية. الدولار آخذ في التعافي مقابل جميع العملات الرئيسية تقريباً، باستثناء الين. والغريب أنه لا يوجد أي تدفق مماثل للملاذات الآمنة مع الفرانك السويسري. ورغم قوة الدولار وضعف سعر صرف اليورو مقابل الدولار، إلا أن الذهب شهد ارتفاعاً لليوم الثاني على التوالي.

وأمامنا فترة حتى نرى إلى أي مدى سوف يواصل الذهب مقاومته لارتفاع الدولار؛ فإذا أشارت البيانات الكلية الأمريكية التي ستصدر هذا الأسبوع إلى حدوث تحسن في أكبر اقتصاديات العالم، فيمكن أن تتعافى الأسهم وترتفع على غرار الدولار، مما يحد من الحاجة إلى ملاذات آمنة. والواقع أن تعافي الذهب حتى الآن خلال هذا الأسبوع لم يكن بنفس مستوى قوة البيع في أسواق الأسهم، مما يشير إلى أنه بمجرد أن تتحسن أسعار الأسهم، فإن الذهب سوف يتراجع بشكل حاد، لا سيما بعد الارتفاع الذي شهده الدولار مرة أخرى. غير أنه إذا جاءت البيانات الأمريكية التي ستصدر هذا الأسبوع مخيبة للآمال بشكل كبير، فقد يخفض المتداولون توقعاتهم بشأن خفض أسعار الفائدة في المستقبل. ويرجح أن يعمل هذا على تعزيز جاذبية الدولار بشكل نسبي، لا سيما إذا واصلت الأسهم التراجع.

ومن وجهة النظر الفنية، يحتاج الذهب الآن إلى أن يتجاوز بشكل حاسم وقاطع حاجز 1080 دولاراً من أجل دعم اتجاه الصعود. وقد كان المعدن النفيس يختبر هذا المستوى الرئيسي وقت كتابة هذا المقال. وإذا تجاوز هذا الحاجز، على أساس الإغلاق كما هو مفضل، فإن التعافي باتجاه مستوى المقاومة التالي المحتمل الذي يتراوح بين 1098 و1102 دولاراً سيكون أمراً محتملاً جداً. وعلى غرار مستوى الدعم السابق، فهذا هو المستوى الذي تنشط عنده تصحيحات فيبوناتشي البالغة 38.2% من بين أكثر التراجعات الأخيرة. وبغض النظر عن ذلك، فإن نقطة التوقف التالية قد تكون مستوى فيبوناتشي التالي البالغ 61.8% عند 1136 دولاراً، يعقبها المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم، البالغ حالياً 1140 دولاراً، أو حتى مستوى 78.6% عند 1160 دولاراً، وهذا يتفق مع اتجاه هبوطي طويل الأجل، مما يجعله مستوى مقاومة قوي إذا ما وصلنا إليه.

وحال وجود إخفاق آخر في التجاوز الحاسم لحاجز 1080 دولاراً فإن هذا سيعني تراجع الذهب. كما أن التهاوي المحتمل لما دون مستوى الدعم البالغ 1060 دولاراً قد يعني مزيداً من التراجع. وحال حدوث ذلك، قد يعود الذهب بسهولة إلى أدنى مستوى له في 2015 عند 1046 دولاراً وهو المستوى الذي بلغه في مطلع ديسمبر، بل إنه قد يتجاوز هذا المستوى هبوطاً.

fawad-razaqzada-gold-2016-01-05

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا