يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

قلق متصاعد مع إخفاق الذهب في الصعود خلال الاثنين الأسود

بقلم فؤاد رزق زاد

لم يطرأ أي تغيير يُذكر على الذهب وقت كتابة هذه السطور مساء يوم الثلاثاء، فهو غير قادر على إيجاد دعم من عمليات بيع الأسهم أو انخفاض الدولار الأمريكي. في الوقت نفسه، لم يتبع الذهب نهج السلع الأخرى مع التحولات الحادة في أسعار النفط والنحاس في منتصف اليوم.

وعلى الرغم من التذبذب الذي يشهده مؤخرًا، إلا أن الذهب قد ارتفع بشكلٍ حاد منذ أن بلغ أدنى مستوياته على مدار عدة سنوات عند 1064 دولارًا أمريكيًا في ديسمبر. وبعد أن اقترب المعدن الأصفر الثمين من حاجز 1270 دولارًا أمريكيًا للأوقية نجد أنه ارتفع بمقدار 20% عن ذلك المستوى المنخفض. وقد وجد دعمًا من مصادر عديدة، بما في ذلك حقيقة أن عوائد السندات الحكومية الرئيسية قد تراجعت إلى مستويات سلبية جديدة في ظل ما يجري من تخفيض لقيمة العملات الورقية من جانب البنوك المركزية الكبرى. وقد عزز تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين والشكوك المرتفعة حول أسواق الأسهم من الإقبال على المعدن كملاذ آمن. بالإضافة إلى ذلك، فقد كان الطلب الفعلي على الذهب في أفضل حال وخاصة من جانب المستهلكين الصينيين والهنود، وكذلك البنوك المركزية.

ومن منظور تقني، فإن الذهب يواصل إحراز تقدم جيد، ولكن بدأت وتيرة التعافي تسبب قلقًا للمضاربين على الصعود على المدى القصير. وبعد تجاوز المثلث المتماثل يوم الخميس الماضي، كونه نمط استمراري، ظل التعافي الناجم عن ذلك متواضعًا إلى الآن. ويعكس نمط شمعة دوجي يوم الجمعة هذا التذبذب بوضوح في الجزء العلوي من الشمعة. وهذا ليس بمؤشر جيد، لا سيما حينما يشكل مؤشر القوة النسبية تباعدًا هبوطيًا حول حد "فرط الشراء" ليسجل 70 نقطة. قد يحتاج مؤشر القوة النسبية إلى التراجع الآن، وهذا سوف يحدث إما عن طريق حركة السعر أو بمرور الوقت. وفي هذا الصدد، سوف يكون ذلك صعوديًا بشكلٍ كبير للغاية إذا ما استمر الذهب عند هذه المستويات العالية في ظل وجود مزيد من الانخفاض في مؤشر القوة النسبية.

ولكن لا يزال الذهب يحقق مستويات غاية في الصعود و الهبوط ، وعلى وشك الثبات فوق مستويات المقاومة التي اجتازها عند 1250 دولارًا ليسجل الآن 1263 دولارًا. ولكن إذا ما بدأت تلك المستويات في الهبوط فإن التحكم من جانب البائعين سوف يزداد، مما قد يؤدي إلى تراجع المعدن النفيس تجاه منطقة الدعم عند 1190 دولارًا - 1200 دولارًا، أو حتى تجاه المتوسطات المتحركة على مدار 50 - أو 200 يومًا عند 1158 دولارًا و 1134 دولارًا على التوالي.

ولكن هذه المتوسطات المتحركة هي الآن في الوضع "الصحيح"، حيث إن معدل 50 يتجاوز معدل 200. وهذا ما يسمى "بالتقاطع الذهبي" وهو تأكيد من البعض على بداية الاتجاه الصعودي. يميل بعض المضاربين، خاصة المتداولين الذين يعتمدون على الزخم، إلى شراء الأصول ذات المتوسطات المتحركة في هذا النطاق المحدد.

والواقع أنه سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان الذهب قادرًا على تجاوز حاجز يوم الجمعة عند 1280 دولارًا، وذلك على الرغم من بعض مؤشرات التراجع. ومن وجهة نظري سيكون هذا السيناريو صعوديًا جدًا، مما قد يؤدي إلى شراء تقني جديد لاحق تجاه مستويات يناير المرتفعة عند 1307 دولارًا وربما أكثر من هذا. يأتي مستوى 1307 دولار بانخفاض قدره دولارًا واحدًا عن معدل تصحيح فيبوناتشي البالغ 161.8% من 1263 دولارًا إلى 1191 دولارًا في منتصف فبراير ، مما يجعل منطقة 8-1307 دولارًا هدفًا مهمًا للمضاربين على الصعود.

ولكن هذا مبعث قلق ليوم آخر؛ ففي الوقت الحالي، يحتاج الذهب إلى تجاوز حاجز 1280 دولارًا قريبًا وإلا سوف يكون هناك تراجعًا حادًا مرتقبًا.

fawad-razaqzada-gold-2016-03-08

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا