يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

وظائف غير زراعية (NFP) جيدة بما يكفي لصعود الدولار

بقلم أشرف العايدي

قابَل خيبة الأمل من طرح عدد أقل مما هو متوقع من الوظائف في الولايات المتحدة بواقع 214,000 وظيفة خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول تسجيل تراجع بواقع 5.8% في معدل البطالة، وهو أدنى مستوى له منذ ست سنوات. في الوقت نفسه ساعد الارتفاع في معدل مشاركة القوى العاملة من 62.7% إلى 62.8%، وكذلك الانخفاض في معدل العمالة الناقصة إلى 11.5% بعد أن كان 11.8%، على التخفيف من حدة المخاوف من أن يكون السبب وراء معدل البطالة المنخفض هو انخفاض نسبة المشاركة في القوى العاملة. علاوةً على ذلك، تُعد الزيادة الحاصلة في عدد الوظائف البالغة 31،000 وظيفة المسجلة في مراجعات الشهرين السابقين أمرًا إيجابيًا كذلك. وتدعم هذه الأرقام خروج مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) من برنامج التيسير الكمي ومدته خمس سنوات، حيث تسلَّط الضوء على السياسة النقدية المتناقضة بين الولايات المتحدة من جانب، واليابان ومنطقة اليورو على الجانب الآخر، وهو ما يصب في صالح الدولار الأمريكي.

يعزى عدد الوظائف غير الزراعية الأساسي الأضعف مما هو متوقع إلى التعديلات الموسمية الجوهرية إلى حد كبير، حيث تُعتبر الأكبر منذ 30 عامًا. ومع ذلك، حافظت الإضافات المستمرة في قطاع التصنيع، التي تبرز من واقع الزيادة الشهرية الخامسة عشر على التوالي (الأطول منذ العام 1996-1997) والإضافات في قطاع الإنشاء، على فكرة تحسن الاقتصاد التقليدي.

جاء متوسط الأجور في الساعة أضعف من المتوقع لكنه ارتفع بنسبة 0.1% (شهريًا) من الصفر، بينما سجلت السلسة السنوية ارتفاعًا بواقع 2.0% كما في الشهر السابق.

مسيرة قوية للدولار الأمريكي

على الرغم من أن الدولار الأمريكي بدا أنه قد وصل لقمة ذروته على رأس القناة الصاعدة التي امتدت 18 شهرًا أمام الين الياباني بواقع 115.59 نقطة، إلا أن الاتجاه لا يزال يتخذ منحنى إيجابيًا إلى حد كبير، ممهدًا الطريق لإعادة اختبار مستوى 115.50 نقطة، متبوعًا بهدفنا المتمثل في تحقيق مستوى 117.30 نقطة.

ونؤكد مجددًا على أن مسيرة الدولار الأمريكي الحالية تبرز ملامح لم نشهدها منذ عام 2005، إذ أنها مصحوبة بمسيرة تقدم مقابل الين الياباني لا تشبه أي من مسيرات تقدم مؤشر الدولار الأمريكي على مدار الست سنوات الماضية عندما كان الدولار الأمريكي يعكس مشاكل الديون والتقشف في أوروبا القارية والمملكة المتحدة. وبصرف النظر عن القوة الداخلية في الولايات المتحدة، فضلاً عن أثر الانخفاض الهائل في أسعار النفط على الاقتصاد الأمريكي، إلا أن التناقض الصارخ للاختلاف السياسي بين مجلس الاحتياطي الاتحادي والبنوك المركزية الثلاثة الكبرى الأخرى (البنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي الياباني والبنك المركزي البريطاني) سوف يحافظ على صمود الدولار الأمريكي.

وبعيدًا عن الولايات المتحدة، نجد أن العوامل المساعدة للدولار الأمريكي كافية جدًا؛ منها حالة عدم اليقين السياسي التي تشهدها المملكة المتحدة قبل انتخابات مايو/أيار والخطر الكامن في أن تصبح نتيجة أي استفتاء داخل/خارج الاتحاد الأوروبي هي "لا"؛ وإعادة موازنة مَحافظ التقاعد اليابانية لكي تضم مزيدًا من الأسهم الأجنبية؛ واعتماد منطقة اليورو على اليورو الضعيف لمجابهة خطر التضخم، بغض النظر عن عدد الأوراق المالية المدعومة بالأصول والسندات المشمولة بالتغطية التي يشتريها البنك المركزي الأوروبي؛ وتهديد سويسرا المستمر بإدخال أسعار فائدة سلبية، طالما أن اليورو/الفرنك السويسري تحت ضغط. وتلك هي جميع العوامل التي ينبغي لمجلس الاحتياطي الاتحادي النظر فيها عند وضع الأمور في نصابها الصحيح.

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا