يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

إعادة انتخاب آبي، وانخفاض التضخم بالمملكة المتحدة لما دون 2%

بقلم أشرف العايدي

إعادة انتخاب آبي تضرب الين، والتضخم في المملكة المتحدة بعيد عن مستوى الاستقرار

تراجع الين الياباني أمام كل العملات الرئيسية، مصحوبًا بارتفاع في مؤشر نيكاي، مع تأكيد رئيس الوزراء الياباني آبي على قراره بتأخير الارتفاع المرتقب في ضرائب الاستهلاك لمدة 18 شهرًا، والإعلان عن انتخابات مبكرة خلال الشهر المقبل. في هذه الأثناء، كافحت الأسواق على أمل إفضاء انتخابات 14 من ديسمبر إلى استمرار الأغلبية للحزب الديمقراطي الليبرالي بمقدار خمسة أضعاف نسبة 8% المتوقعة للحزب الياباني الديمقراطي المعارض. ولا شك أن الفوز بدورة جديدة من رئاسة الوزراء لمدة أربع سنوات مقبلة اعتبارًا من ديسمبر من شأنه أن يضمن سيطرة سياسة آبي الاقتصادية على مفاصل السياسة التحفيزية الأربعة، بما في ذلك التوسع في مشتريات الأصول من جانب البنك المركزي الياباني الذي يترأسه المحافظ كورودا باختيار شخصي من رئيس الوزراء آبي.

تصنيفات وكالة فيتش وغيرها

حذرنا خلال الأسبوع المنصرم من أن أي تأخير في زيادة الضرائب من شأنه إثارة حفيظة وكالات التصنيف الائتماني إزاء اضطراب الأوضاع المالية العامة في اليابان. وترتيبًا على ذلك، لم تغير وكالة موديز ولا وكالة ستاندرد آند بورز من نظرتها المستقبلية التصنيفية لليابان منذ عام 2011، فيما خفضت وكالة فيتش من تصنيفها الأخير لليابان من فئة AA في مايو 2012 إلى فئة A+ حاليًا.

غير أن الملاحظات الصادرة عن وكالة فيتش في وقت مبكر من اليوم أفادت بأن تصنيفات الرائد الآسيوي (اليابان) لدى وكالة فيتش جاءت إثر تأخير آبي ضريبة المبيعات واصفة التأخير بأنه "تطور مهم" في تصنيف الوضع الائتماني السيادي لليابان، كما أفادت بأن الوكالة بصدد استكمال مراجعتها للتصنيفات اليابانية قبل نهاية العام. تصنف وكالة فيتش اليابان ضمن فئة A+ ولكن بنظرة مستقبلية سلبية، أي بمقدار درجة واحدة أدنى من تصنيفي Aa3 وAA- المحددين لليابان من وكالتي موديز وستاندرد آند بورز.

أما أي تخفيض آخر في التصنيف أو في النظرة المستقبلية فسيعني دفعة جديدة لأسعار صرف الين أمام العملات الرئيسية، لا سيما أمام الدولار الأمريكي واليورو والدينار الكندي.

استقرار مؤشر أسعار المستهلك بالمملكة المتحدة... ولكن دون 2% بكثير

كشفت بيانات صدرت اليوم عن مؤشر أسعار المستهلك بالمملكة المتحدة لشهر أكتوبر عن ارتفاع طفيف إلى 1.3% من 1.2%، إيذانًا بأول ارتفاع له في أربعة أشهر، وبتعزيز مكانة الجنيه الإسترليني أمام العملات الرئيسية مع هدوء مخاوف التضخم. لكن هذا التحليل بعيد جدًا عن الواقع لأسباب لا تقتصر على الاتجاه العام نحو التراجع الواضح (انظر المخطط) بسبب الأثر المتأخر لقوة الجنيه، بل تمتد لتشمل انخفاض أسعار السلع والنمو المتباطئ. ولا ينبغي إغفال تصريحات الاثنين الماضي من محافظ البنك المركزي للمملكة المتحدة، المحافظ كارني، لصحيفة أسترالية، حيث أفصح عن وجود “قوى هائلة كابحة للتضخم” في المملكة المتحدة. وهذه التصريحات تكاد تؤكد الشكوك إزاء عدم استعداد البنك المركزي للمملكة المتحدة لرفع أسعار الفائدة قبل الصيف المقبل، ويزيد من ذلك أنه يمر بوضع تضخمي آخذ في التدهور على المدى القصير كما هو مستفاد من تقرير التضخم الصادر يوم الأربعاء الماضي.

وفي ظل التراجع المطول على مستوى بيانات التضخم بالمملكة المتحدة لما دون مستهدف البنك المركزي البالغ 2.0%، فلن يشهد الجنيه الإسترليني عودة سريعة نحو التعافي.

SPX-Fed-policies-Oct-29

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا