يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

ما بعد انخفاض مؤشر أسعار المستهلك، ومحاضر اجتماعات بنك الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا

بقلم أشرف العايدي

انخفض معدل التضخم وفقاً لمؤشر أسعار المستهلك ليصل إلى 0.3٪ في العام المنتهي في شهر يناير، ليسجل أدنى مستوى له منذ عام 1960، إلا أن سعر الجنيه الإسترليني (الباوند) وعوائد السندات قد ارتفعتا، وكانت أرقام مؤشر أسعار المستهلك متطابقة مع الأرقام المتوقعة والتي عرضها تقرير التضخم الربع سنوي الصادر من بنك إنجلترا الأسبوع الماضي. كذلك، فقد ارتفع معدل التضخم الأساسي إلى 1.4٪ في العام - باستثناء المواد الغذائية وبنود الوقود والطاقة - وذلك في عام يشار فيه إلى أن الجزء الأكبر من التباطؤ في معدل التضخم هو نتيجة لانخفاض اسعار النفط والطاقة، والتي بدأت تحقق استقراراً خلال الأسبوعين الماضيين. ومع ذلك، فإن التقرير لا يزال إيجابياً فيما يتعلق بالجنيه الاسترليني على المدى القصير.

وعلى أساس سنوي، يتوقع بنك إنجلترا هبوط معدل التضخم لمؤشر أسعار المستهلك إلى ما دون الصفر، وذلك قبل أن يشق طريقه نحو نسبة 2.0% المستهدفة بانتهاء فترة الثلاث سنوات. اقتباساً من تصريحات الاحتياطي الفيدرالي، فإن الإنخفاض في أرقام معدلات التضخم في المملكة المتحدة هي في الحقيقة إنخفاضات عابرة، طالما أن الأسواق مستعدة للمزيد من الهبوط المؤقت في معدلات التضخم بالمملكة المتحدة، فمن الجيد لهذه الأسواق أن تتفائل فيما يتعلق بما بعد تلك المرحلة.

الإنخفاض "المؤقت" في مؤشر أسعار المستهلك بالمملكة المتحدة أقل منه في الولايات المتحدة

بنك إنجلترا و بنك الاحتياطي الفيدرالي هما البنكين المركزيين الوحيدين الذين تتوقع منهما الأسواق زيادة أسعار الفائدة مستقبلياً - وعلى الرغم من ذلك، فمن المتوقع أن كلاهما سيظل مصراً على موقفه. يواجه البنكين المركزيين انخفاضاً في معدلات التوظيف والتضخم، ومن المتوقع أن يقوم المعسكر المؤيد للتيسير النقدي بالتركيز أكثر على الأسعار الهابطة لتبرير التأخر في رفع أسعار الفائدة.

ومع ذلك، يواجه بنك الاحتياطي الفيدرالي انخفاضاً لمدة أطول في نمو الأسعار. بالنسبة لمؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، مقياس التضخم المفضل لدى بنك الإحتياطي الفيدرالي، فقد إنخفض إلى 1.3% وهو المستوى الأدنى منذ تسعة أشهر، لتمتد بذلك فترة الهبوط منذ مايو الماضي.

كيف يمكن أن يتوقع بنك الاحتياطي الفيدرالي أن ترتفع أسعار المعدلات في يونيو، إذا كانت المؤشرات الرئيسية لنفقات الاستهلاك الشخصي لا تعكس أي من توقعات بنك الإحتياطي الفيدرالي التي تستهدف معدل تضخم بنسبة 2.0%؟

يوضح المنحنى أدناه تراجع مؤشر أسعار المستهلك إلى 0.8% على أساس سنوي، وهو المعدل الأدنى منذ شهر أكتوبر عام 2009 عندما هبط مؤشر أسعار المستهلك إلى -0.2%. المؤشر الرئيسي لأسعار المستهلك في الولايات المتحدة كان قد سجل 1.6%، وهو المعدل الأدنى منذ عشرة أشهر.

بالتطلع للمستقبل، من المتوقع أن يستقر معدل التضخم في المملكة المتحدة قبل نظيره في الولايات المتحدة الأمريكية، ويرجع ذلك في الأساس إلى تأثير أسعار العملات حيث انخفض الجنيه الإسترليني بنسبة 10٪ مقابل الدولار الأمريكي الأمر الذي مثل إنخفاضاً قياسياً في الصيف الماضي. في ظل مجهودات بنك انجلترا لتجهيز الأسواق لتقبل إنخفاض معدل التضخم إلى ما دون الصفر بشكل مؤقت، يتوقع تجار العملات بالفعل إمكانية تخطي هذه الأزمة، ولعل ذلك يفسر كيف ارتفعت عوائد فئة العشر سنوات في المملكة المتحدة بأكثر من أربعة نقاط رئيسية لتسجل 1.70% على الرغم من التضخم الذي انخفض وصولاً إلى 55-عام. في المقابل، واصل بنك الاحتياطي الفيدرالي وصف أرقام التضخم بأنها "عابرة"، بدون اتخاذ أية إجراءات أو استعدادات للأحداث السلبية التي قد تلحق بالأسواق خلال تلك الفترة المؤقتة.

محاضر اجتماعات يوم الأربعاء لبنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الفيدرالي

تستعد أسواق العملات لتصريحات بنك الاحتياطي الفيدرالي غداً والتي تعلن عن نتائج محضر اجتماع يوم 28 يناير. لأول مرة منذ عشرة أعوام، ينوه الاحتياطي الفيدرالي عن "التطورات الدولية" في بيان سياساته (الصادر في 28 يناير)، باعتبارها عنصراً أساسياً للأخذ بعين الإعتبار، بالإضافة إلى القائمة الفعلية الحالية والتي تنطوي على "ظروف سوق العمل، ومؤشرات الضغوط الناجمة عن التضخم والتوقعات الخاصة بمعدلات التضخم" فإن التصريحات المرتقبة يوم الأربعاء سوف تكشف مدى تأثير العوامل الدولية التي أشار إليها بنك الاحتياطي الفيدرالي. من المؤكد أن أحد هذين الانخفاضين هو الأطول على مستوى معدلات التضخم في العالم، أما بخصوص أسواق السندات فعليها أن تقلق بعد انخفاض عوائد فئة العشر سنوات إلى أدنى مستوى لها في عامين لتصل إلى 1.6966%.

أية تفاصيل خاصة بتقييم الاحتياطي الفيدرالي للتأثير السلبي للدولار الأمريكي على المُصدرِين الأمريكيين سيتم مراعاتها من قِبل المتداولين في سوق العملات كدعوة للتنبه والقلق، وهو ما قد يعمل على تخفيض حجم توقعات رفع أسعار الفائدة في عام 2015 على حساب العملة الأمريكية.

فيما يتعلق بتقرير الوظائف في المملكة المتحدة

يتزامن إصدار محضر اجتماع بنك إنجلترا مع إصدار تقرير الوظائف في المملكة المتحدة، وفقاً لأعلى معايير الفحص الدقيق المطبقة على بيانات الأرباح الأسبوعية لشهر ديسمبر، والذي كان من المتوقع أن يصل إلى 1.7% على أساس سنوي على السلسلة الرئيسية و 1.8% على أساس سنوي بدون علاوة، حيث جاء كلا الرقمين مطابقاً لبيانات شهر نوفمبر. في ظل عدم ارتفاع معدل البطالة وفق منظمة العمل الدولية عن 5.9% وكذلك تراجع طلبات إعانة البطالة إلى 20 ألف أو أكثر، فإن زوج العملات الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي سوف يبقى ضمن منطقة الدعم للوصول إلى مستويات 1.5550.

SPX-Fed-policies-Oct-29

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا