يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

تراجع واردات الصين وراء المزيد من الإنخفاض في قيمة اليوان

بقلم أشرف العايدي

يُعد تراجع الأداء التجاري للصين وهبوط وارداتها بنسبة 19% هو الأكبر منذ مايو 2009، والإنخفاض السابع على 12 شهر الماضية. مثّل انخفاض الواردات السبب الرئيسي وراء تسجيل فائضاً تجارياً قياسياً بقيمة نحو 60 مليار دولار، كما سجلت الصين انخفاض الصادرات الأول خلال عشرة أشهر بنسبة 3.3%. تأتي هذه الأرقام المخيبة للآمال قبيل اجتماعات قمة دول العشرين، إلا أن إتجاهات المدى الطويل بالبيانات تشير إلى أن بكين في طريقها إلى خفض معايير ومعدلات الإقراض/الإقتراض، وتمهيد الطريق لمزيد من خفض قيمة اليوان الأمر الذي قد لا يستطيع المُشرِع الغربيفعل الكثير حياله .

لا يُمكن إلقاء اللوم على الماعز (لا يُمكن إلقاء اللوم على عطلة العام القمري الجديد)

جرت العادة بعدم الإهتمام ورفض تباين واختلاف البيانات الصينية في شهري يناير وفبراير لكون هذا التباين والإختلاف متعلق بفترة عطلة السنة الصينية القمرية الجديدة، إلا أن عطلة السنة الجديدة (سنة الماعز) لهذا العام لن تبدأ قبل نهاية فبراير، مما يجعل من شهر يناير في مأمن من تأثير توقف العطلة. هذا الإتساق الأخير في تراجع واردات الصين – الأمر الذي لم نشهده منذ أزمة 2008-2009 – يُعد جزئياً نتيجة لتراجع أسعار السلع الأساسية. في وقت لاحق من هذا الشهر، سوف تكشف الأرقام والبيانات التجارية لهونج كونج ما إذا كانت البيانات المتعلقة بالأداء التجاري في الصين هي انعكاس لتدفق تجاري حقيقي أم نتيجة لزيادة في قيمة الفواتير.

المزيد من الإنخفاض في قيمة اليوان أمر لا مفر منه

يبدو أن خفض قيمة اليوان هو الحل الوحيد لتحقيق الإستقرار لفترة الإنخفاض الممتدة لتضخم الأسعار بالنسبة للمستهلكين والمنتجين، بينما يُساعد على تحقيق الإستقرار بالنسبة لتراجع الصادرات. لم يعد الأمر متعلقاً بكون المُشرِع الأمريكي لديه رأس المال السياسي والمنطق الإقتصادي لحث الصين على رفع قيمة اليوان. يرى صندوق النقد الدولي ضرورة إعادة تقييم العملة الصينية، بينما يفتقد صانع القرار والمُشرع الأمريكي فعالية الضغط على بكين فيما يتعلق بعملتها بعد ثلاث جولات من التيسير الكمي لخفض الدولار الأمريكي وجولة واحدة من عمليات برنامج العائد على السندات (Operation Twist) من قِبل الإحتياطي الفيدرالي على مدار الست سنوات الماضية.

التباطؤ الواضح في بيانات الأداء التجاري الصيني (الناتج المحلي الإجمالي، الناتج الصناعي ومعدل الإستهلاك) ليس السبب الوحيد وراء استمرار انخفاض قيمة اليوان، ولكن أيضاً هناك العجز القياسي في ميزان حساب رأس المال والتمويل في البلاد وهو الأمر الذي يشير إلى التراجع المتواصل في تدفق تداول الأموال والاستثمار الأجنبي المباشر.

يشير التباين الواضح بين معدل السعر المرجعي لصرف الدولار الأمريكي مقابل اليوان في بنك الشعب الصيني ومعدلات الصرف المتداولة في المصارف إلى استمرار انخفاض قيمة اليوان مستقبلاً، سواء عن طريق توسيع نطاق التذبذب اليومي بين قيمته الحالية +/-2%، أو عن طريق التخفيض الفعلي للقيمة. على الأرجح سوف يتم اللجوء إلى الخيار السابق حيث تتبنى بكين مسار السوق الحر للتخفيف من السياسات المتبعة.

مؤشر سعرالمستهلك ومؤشر سعر المنتج يدعمان انخفاض قيمة اليوان قبيل قمة الدول العشرين

من المتوقع أن يُظهر بيان نسبة التضخم لشهر يناير الذي يصدر يوم الثلاثاء من الصين انخفاض مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 1.1% من 1.5% في شهر ديسمبر، والذي يُمثل أدنى مستوى يصل إليه المؤشر منذ نوفمبر 2009 عندما وصل إلى 0.6%. بالنسبة لمؤشر أسعار المنتجين لشهر يناير فقد انخفض بالفعل بقيمة 3.3% في شهر ديسمبر، كما ينخفض بنسبة 3.3% في يناير – الإنكماش الشهري 34 على التوالي – وهي الفترة الأطول مقارنة بأزمة 2008-2009 وفترة الركود في 1999-2000.

تُمثل الأرقام إشارة لتوجه بكين نحو تخفيف سياساتها النقدية عن طريق خفض معدلات الإقراض والإقتراض – التي خفضت بالفعل آخر مرة في شهر نوفمبر الماضي – والتوجه نحو سياسة انتقائية تستهدف مجموعة محددة من البنوك وتخفيض أسعار الفائدة ونسب الإحتياطي الإلزامي.

SPX-Fed-policies-Oct-29

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا