يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

النفط الخام يقبع في دوامة التراجع إلى المجهول

بقلم فؤاد رزق زاد

على مدار الأسبوع ونصف الأسبوع الماضيين، شهدت أسعار النفط دوامة تراجع حادة. فضمن النطاقات الكبيرة، عملت قوة الجاذبية بشكل عام ضد المضاربين على الارتفاع بعد أن انتهى التعافي الذي دام 3 أسابيع في منتصف أغسطس عندما وصل خام برنت إلى 51 دولار وخام غرب تكساس الوسيط إلى 49 دولار للبرميل. فعقود كل من الخامين تراجعت في الوقت الحالي لتصل إلى 48.20 دولار و45.95 دولار للبرميل على التوالي. بيد أنه مقارنة بالأسعار المنخفضة التي تراوحت حول 41.50 دولار و39.50 دولار في بداية الشهر، كان أغسطس شهرًا جيدًا لعقود الخامين - شريطة ألا نشهد إقبالاً حادًا على البيع في الجلسة التي تعقب نشر تقرير النفط الأمريكي الأسبوعي. وإلى حد ما، يمكن أن يعزى أداء النفط منذ منتصف الشهر إلى أثر الدولار الذي تعافى بحدة خلال تلك المدة. يقوّم النفط الخام بالدولار، وهذه يجعله أعلى ثمنًا لحائزي العملات الأخرى عند ارتفاع قيمة العملة الخضراء. لكن تأثير الدولار على النفط ينبغي أن يكون قصير الأجل، لا سيما في ضوء أن مرونة السعر للطلب على النفط الخام تعتبر غائبة نسبيًا. لهذا، إذا ارتفعت قيمة الدولار بشكل كبير في الوقت الراهن نتيجة لمزيد من التحسنات في البيانات الأمريكية وإقدام بنك الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة، فقد لا يسير النفط الخام بالضرورة في الاتجاه المعاكس. ففي النهاية، سوف تشير التحسنات المحتملة في الاقتصاد الأمريكي أيضًا إلى زيادة الطلب على النفط.

عندما تتجاهل التقلبات قصيرة الأجل في أسعار النفط بسبب التحركات في قوة الدولار الأمريكي، فإن أساسيات النفط الخام من منظور العرض والطلب تصبح أكثر وضوحًا. فعلى هذا الجانب، لم يتحقق سوى تقدم محدود. ومن الواضح أن العديد من المضاربين ينتظرون الآن لمعرفة ما إن كانت المملكة العربية السعودية والأعضاء الآخرين في منظمة الأوبيك سوف يتفقون الشهر المقبل على اتفاق تجميد الإنتاج مع منتجي النفط من الدول غير المنضمة للمنظمة، بقيادة روسيا. فقد صرحت إيران والعراق في الأيام الأخيرة بأنهما تدعمان فكرة تجميد الإنتاج...طالما أن ذلك لا يؤثر على حصتهما من السوق. وفي حال حضور هذين العضوين الهامين في منظمة الأوبك للاجتماع بتلك الرؤية، فسوف أفاجأ للغاية إن تم التوصل إلى أي اتفاق. لذلك هناك احتمال بتراجع حاد في هذا السيناريو، لكن على غرار الحالة السابقة من هذا العام، فإن الجانب السلبي سيكون محدودًا بسبب التوقعات المستمرة بأن السوق سوف يشهد ارتفاعًا في الأسعار على أية حال مع تراجع النفط الصخري الأمريكي وارتفاع الطلب.

لكن على المدى القصير، يرجح أن يحدد النفط اتجاهه بعد تقرير مخزون النفط الأمريكي وكذا اتجاه الدولار الأمريكي كما أسلفنا. أما في الليلة الماضية، فإن المعهد الأمريكي للنفط ذكر في تقرير له أن مخزون النفط الأمريكي ارتفع بمعدل 942 ألف برميل الأسبوع الماضي وهو معدل أقل من المتوقع بكثير، في حين تراجع مخزون كوشينغ بمعدل 620 ألف برميل والغازولين بمعدل 1.6 مليون برميل. غير أن التقرير لم يكن إيجابيًا بما يكفي لدعم أسعار خام غرب تكساس الوسيط، ويحتمل أن يكون السبب وراء ذلك هو حقيقة وجود تراكم هائل في مخزون المكثفات الذي ارتفع بمعدل 3 مليون برميل. ومن المقرر أن يصدر التقرير الرسمي عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في الساعة 15:30 بتوقيت بريطانيا الصيفي (الساعة 10:30 بالتوقيت الشرقي القياسي). سوف يلزم أولاً وقبل كل شيء تأكيد التراجعات في خام كوشينغ والغازولين. يظهر التقرير أيضًا أن المخزون الإجمالي للنفط الأمريكي كان أقل مما أورده المعهد الأمريكي للنفط، أو أنه في ظل تراجع الإنتاج، سوف نرى تعافيًا في أسعار النفط.

المشهد الفني

يظهر المخطط اليومي لخام غرب تكساس أن أسعار النفط الخام تشهد مرحلة من التعزز. وحقيقة أن خام غرب تكساس الوسيط يقبع حاليًا فوق متوسطاته الرئيسية تظهر بشكل موضوعي أن الاتجاه في تصاعد مقارنة بمتوسط الأيام الـ21 والـ50 والـ200 الماضية. والأكثر من ذلك أن متوسط الـ200 يومًا يشير إلى ارتفاع حاليًا، ما يعني أن الاتجاه طويل الأجل يتجه للصعود هو الآخر. لذلك فإن التقلب الأخير لأسعار النفط قد يكون مجرد تراجع مؤقت داخل مسار الارتفاع الأكبر. أما على المدى القصير فقد تشهد أسعار النفط مزيدًا من التراجع، لا سيما إذا كان الدعم السابق ضمن إطارات 46.45 إلى 46.70 دولار يقبع في إطار المقاومة الآن. من بين مستهدفات التراجع قصير الأجل تلاقي متوسط الـ50 يومًا مع مستوى تصحيحات فيبوناتشي البالغ 38.2% للاتجاه المرتفع بعد انخفاض أغسطس عند 45.30، الذي أعقبته المقاومة السابقة ومستوى فيبوناتشي البالغ 61.8% حول مستوى 43.00/45 دولار (مظلل باللون الأزرق الخفيف على المخطط). لكن لدى تحطم المقاومة السابقة عند 46.45/70 دولار، فهناك احتمال بأن نشهد تعافيًا حادًا، حيث سيتمثل الهدف الأول في خط اتجاه الانخفاض والارتفاع السابق عند نحو 48.20/45 دولار. تقبع منطقة المقاومة الرئيسية طويلة الأجل بين المستوى النفسي البالغ 50 دولارًا ومستوى المقاومة السابق عند نحو 50.90 دولارًا، وهي منطقة ينبغي أن تزول إن كنا لنشهد بعض الأرباح الجذابة خلال الشهور القادمة.

fawad-razaqzada-wti-2016-08-31

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا