يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

تفاقم المضاربة باليورو 1.20 في ظل سياسة البنوك المركزية في الإغراق

بقلم أشرف العايدي

استهل اليورو أسبوعه التجاري الأول في عام 2015 بالانهيار إلى أقل من 1.20 دولار للمرة الأولى خلال أربع سنوات، ليسجل بذلك أقل مستوى له خلال تسع سنوات بمستوى 1.1864 دولار. وتتمثل أحدث أسباب هذا الانهيار المتكرر في تزايد احتمالية فوز الحلف اليساري اليوناني المعارض لسياسات التقشف في انتخابات 25 يناير، مع سماح المستشارة الألمانية ميركل لخروج اليونان من منطقة اليورو والإجماع على عدم القدرة على التخلص من التضخم في منطقة اليورو حتى في حالة موافقة البنوك المركزية الأوروبية على التسهيل الكمي للسندات السيادية.

هل تمارس البنوك الأوروبية سياسة الإغراق لليورو؟

مما ساهم في تفاقم انخفاض اليورو البيانات الأخيرة الصادرة عن صندوق النقد الدولي التي تظهر انخفاض سندات البورصات الأجنبية التابعة للبنوك المركزية العاملة باليورو إلى 22.6% في الربع الثالث من عام 2014 لتصل لأقل مستوى لها خلال 12 عامًا.

واستمر انخفاض اليورو على مدار تسعة أشهر متتالية. وعلى العكس، ارتفعت سندات البنوك المركزية بالدولار الأمريكي إلى 62.3% وهو المستوى الأعلى منذ الربع الأول من عام 2011.

أحد المشاكل المحتملة المصاحبة لتفسير تلك الأرقام هي أن النسبة تعكس التغير في القيمة، مما ينبئ أن التغير في المقدار قد يكون نتيجة التغير في قيمة العملة المؤثرة على السندات، أكثر من كونها انعكاسًا لممارسات البنوك المركزية المتمثلة في الإغراق الفعلي أو إضافة عملات. ويبدو ذلك من خلال الارتباط بين الرسم البياني الخاص باليورو/الدولار الأمريكي ونسبة سندات اليورو.

ويمكن لارتفاع سندات البنك المركزي من الين الياباني فيما بين الربع الأول من عام 2009 والربع الثالث من عام 2012 من 2.78% إلى 4.27% أن يبرر تلك الظاهرة. بالتأكيد كان الارتفاع نتيجة ارتفاع الين بنسبة 20% خلال الفترة ذاتها، أكثر من كونه نتيجة سحب البنوك المركزية لعوائد الين المعدومة.

ومازال السؤال مطروحًا بشأن ما إذا كان انهاك العملة يؤدي بالبنك المركزي إلى بيعها. يعتبر اتجاه العملة هو العامل الديناميكي الأهم وخاصةً حينما يسير جنبًا إلى جنب مع سندات البنوك المركزية. ومن بين العوامل الأخرى إعادة التخصيص إلى عملات أخرى مثل الدولار الأسترالي والدولار الكندي الذي ارتفعت حصته في سندات البنوك المركزية إلى حوالي 2.0% على مدار العامين الماضيين.

ويأتي ضعف العملة على رأس الأولويات.

وقد شكّل التهديد المتزايد بخروج اليونان من منطقة اليورو بجانب المخاوف من انخفاض تضخم منطقة اليورو وانحصاره في نسبة الصفر أو ما يقترب منها عوامل أدت إلى الإسراع بسقوط اليورو بعد تطبيق البنوك المركزية الأوروبية للمرحلة الرابعة من التمويل طويل المدى، بينما لم تتمكن عملية شراء السندات المغطاة والأوراق المالية المعدومة من الأصول من إحداث أية تغيرات في البيانات. ولم يتبق أمام البنك المركزي الأوروبي سوى البدء بشراء السندات السيادية الخاصة بمنطقة اليورو في اجتماعها المنعقد في 22 من يناير.

وفي حالة عدم تمكن دراغي محافظ البنك المركزي الأوروبي في الحصول على أغلبية أصوات مجلس المحافظين لصالح التيسير الكمي خلال الشهر الحاليّ، فنتوقع صدور قرار بصدد تفعيل ذلك في الربع الأول أو الثاني من عام 2015. بينما يبدو الأمر أكثر وضوحًا بالنسبة لتجار العملات.

لكن الموقف يتخذ وضعية أكثر انضباطًا بالنسبة للمتداولين في تجارة العملات.

وبغض النظر عن إقرار التيسير الكمي من عدمه، فقد أكد دراغي أن الحساب الختامي للبنك المركزي الأوروبي سيعود إلى مستويات 2012، وهو ما يعني أنه سيزيد بما لا يقل عن 550 مليار يورو إلى 750 مليار يورو خلال العامين المقبلين. وبغض النظر أيضاً عن مزيج السياسات المتبعة، فإن ضعف اليورو سيكون جزءًا لا يتجزأ منها.

وفي ظل انخفاض اليورو إلى أقل من متوسط مستوى 200 شهر للمرة الأولى خلال 12 عام، لن يتمكن اليورو/الدولار الأمريكي في التعافي بالوصول إلى أعلى من 1.25 حتى يتخطى حاجز 1.16 في الربع الحاليّ لمرة واحدة على الأقل.

SPX-Fed-policies-Oct-29

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا