يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

تطلعات الاحتياطي الفيدرالي

بقلم أشرف العايدي

تتجه كل الأنظار بحالة من الترقب إلى قرار الاحتياطي الفيدرالي المرتقب يوم الأربعاء (وتحديدًا في تمام الساعة 14:00 بالتوقيت الشرقي؛ 18:00 بتوقيت غرينيتش) والمؤتمر الصحفي لرئيسة الاحتياطي الفيدرالي، يلين، بعد إصدار القرار (بنحو 30 دقيقة)، لتتجلى آثاره في أسواق رأس المال والأسهم والعملات من حيث التلقبات والتغيرات التي سيبحث المراقبون عن كلمات مناسبة للتعبير عن خطوة حصيفة صوب رفع أسعار الفائدة. إن الأثر المترتب حديثًا على الإحباط الذي سببته البيانات الأمريكية، كما هو ملموس في قطاعات الإسكان ومبيعات التجزئة والانخفاضات القياسية في ست سنوات في معدل التضخم الاستهلاكي والإنتاجي، سيؤدي على الأرجح إلى حمْل الاحتياطي الفيدرالي على تحويل التوجه من رفع أسعار الفائدة إلى الاعتماد على البيانات دون الارتباط بتاريخ محدد.

جدير بالذكر أن قرار لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية (FOMC) الصادر في 28 يناير الماضي كان أكثر إسعادًا مما توقعه الكثيرون، ما أدى لارتفاع الدولار الأمريكي أمام سلة العملات الرئيسة، مصحوبًا بتراجع عنيف في الأسهم. أما في يوم الأربعاء المقبل، فستتوقف ردة فعل الأسواق على بيان الاحتياطي الفيدرالي؛ وتنبؤات الاحتياطي الفيدرالي - المعروفة باسم التوقعات النقطية؛ بالإضافة إلى المؤتمر الصحفي لرئيسة الاحتياطي الفيدرالي، يلين، بعد صدور القرار.

بيان لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية بشأن أسواق العمل، واستقرار الأسعار والتطورات العالمية

سيتمثل عنصر البحث الأول في عبارة "الصبر" الواردة في الفقرة الثالث من بيان يناير الماضي في إشارة إلى تطبيع السياسة النقدية، أو رفع أسعار الفائدة. ونظرًا للتحسينات المتواصلة في أسواق العمل الأمريكية (أي على مستوى معدل البطالة وإيجاد الوظائف)، فمن المتوقع أن يحذف بيان الاحتياطي الفيدرالي إشارته إلى "التزام الصبر"، ليمهد بذلك الطريق أمام رفع أرصدة الاحتياطي الفيدرالي سريعًا، أي بحلول يونيو المقبل.

ومن المتوقع أيضًا أن يستديم البيان التقييم المتفائل لمكاسب الوظائف والنمو العام، إلا أنه قد يعدل في صياغة فقراته المتعلقة بالتضخم بعد أن وصف البيان آثار أسعار الطاقة المتراجعة على أنها "انتقالية".

لكن ثمة مقاربة أخرى لمؤيدي سياسة التيسير النقدي لإسقاط عبارة "التزام الصبر"؛ ألا وهي احتمال التأكيد على "التطورات العالمية" و/أو إبداء مزيد التفصيل بشأنها باعتبارها عوامل تحدد توقيت رفع سعر الفائدة. وتشمل تلك التطورات أيضًا تبعات القوة المفرطة للدولار الأمريكي

دور التوقعات النقطية

التنبؤات الاقتصادية الصادرة عن الاحتياطي الفيدرالي - على هيئة توقعات "نقطية" - من شأنها أن تفضي إلى ارتفاع في متوسط إجمالي الناتج المحلي 2016، مقارنة بتراجع في توقعاته لمتوسط معدل البطالة ومعدل التضخم. وسيتجلى خفض التوقعات المتعلقة بمعدل التضخم - على الأرجح - في هيئة خفض متوسط القيمة الأساسية لمؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي في التوقعات النقطية. كما نتوقع لمعظم النقاط أن ترتفع في تصنيف أرصدة الاحتياطي الفيدرالي بين الربع الأخير من 2015 والربع الأول من 2016.

مؤتمر يلين بعد الاجتماع وصدور القرار

أي صعود في الدولار الأمريكي ومكاسبه الناجمة عن بيان السياسة هي أمور قابلة للزوال إذا استغلت يلين المؤتمر الصحفي اللاحق على القرار لبيان أسباب قيام لجنة FOMC بخفض تصنيف معدل التضخم والأثر المترتب على قوة الدولار الأمريكي (مثل ضغوط كبح التضخم القادمة من الصين وأوروبا). وأي إهمال للاهتمام من جانب الرؤية الرسمية للاحتياطي الفيدرالي إزاء "انتقالية" أسعار النفط المتراجعة إنما هو إهمال سيؤدي إلى ضربة قوية للدولار.

كما ستسعى يلين على الأرجح إلى تهدئة مخاوف الأسواق إزاء حذف الإشارة إلى التوجيه "بالتزام الصبر"؛ وذلك بالاستناد إلى مبرر مفاده أن هذا الأمر سيتيح للجنة FOMC إجراء مزيد من الاختبارات التقييمية لعلاقة ردة فعل الأسواق برفع أسعار الفائدة في يونيو. ويمكن ليلين تأكيد بيانها الصادر بعد شهادتها أمام الكونغرس في الشهر الماضي حين قالت: “...أي تعديل في التوجيه المستقبلي لا ينبغي فهمه على أنه إشارة إلى أن اللجنة ستزيد بالضرورة من المعدل المستهدف خلال بضعة اجتماعات قادمة.”

من التقويم إلى البيانات

ليس أمام الاحتياطي الفيدرالي من بديل سوى العودة إلى مكتب الصياغة في ظل سعيه لاستبدال عبارات "التزام الصبر" بتوجيه آخر أكثر اعتمادًا على "البيانات"؛ وذلك لأن التضخم سيؤدي على الأرجح إلى المكوث لمدة أطول مع وصول أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في ست سنوات. وبالرغم من صعود أسعار النفط بنسبة تزيد على 20% عقب قرار الاحتياطي الفيدرالي في يناير الماضي، فإن تراجعها السريع يثير أسئلة بشأن مدى تقليل الاحتياطي الفيدرالي من أهمية التهديد الماثل في التضخم، على غرار رؤيته لنمو إجمالي الناتج المحلي على مدار السنوات الثلاث الماضية.

وأخيرًا، ثمة ما يهم خبراء العملات لدى الاحتياطي الفيدرالي وحريّ باهتمامهم: إذ كشف بنك إنجلترا المركزي الأسبوع الماضي - عبر محافظه كارني، وعبر عضو لجنة السياسة النقدية، ميل - أن الأثر المترتب على الارتفاع بنسبة 15% في سعر الجنيه بين صيف 2013 وصيف 2014 من شأنه مضاعفة الأسعار التضخمية في المملكة المتحدة، بل وقد يؤدي إلى صدمة انكماشية. وعلى ذلك، فلماذا يتعذر على الاحتياطي الفيدرالي زيادة قلقه بشأن الضغوط التضخمية الناجمة عن الدولار الأمريكي، علمًا بأنها زادت بضعفي نسبة الجنيه المذكورة خلال الأشهر السبعة الماضية؟ ومن الوارد جدًا هبوط أسعار النفط لما دون 40 دولارًا، كما أن الأسواق الناشئة - ومن بينها الصين - تعاني من الاضطرار لدفع دين باهظ التكلفة بالدولار الأمريكي، مع انفتاح آفاق الانكماش.

ومن ثم، فإن تحديد ارتفاع في سعر الفائدة لشهر يونيو والتوصل إلى ذلك هما أمران مختلفان.

SPX-Fed-policies-Oct-29

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا