يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

تجاوب الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي لبيانات مؤشر الأداء الرئيس للخدمات بالمملكة المتحدة

بقلم أشرف العايدي

من المتوقع أن يكشف بيان الأربعاء لمؤشر الأداء الرئيس للخدمات (PMI) في شهر فبراير بالمملكة المتحدة عن ارتفاع من 57.2 نقطة إلى 57.5 نقطة، لتتعزز بذلك الآمال في حدوث ثاني ارتفاع شهري إيذانًا بضميمة جديدة إلى حزمة الارتفاعات المفاجئة في البيانات الاقتصادية للمملكة المتحدة. وفي هذا السياق، ارتفع مؤشر أداء قطاع الإنشاءات بالمملكة المتحدة اليوم إلى 60.1 نقطة في فبراير؛ محققًا بذلك أعلى معدل له في أربعة أشهر على خلفية أعلى ارتفاعات حققها قطاع الصناعات التحويلية في سبعة أشهر وفق بيان الاثنين الماضي. يأتي هذا التقرير موافقًا للتوقعات التي تستشرف انتعاش اقتصاد المملكة المتحدة تدريجيًا في قطاعاته الثلاثة المحركة له (أي: الخدمات والإنشاءات والصناعات التحويلية). والسؤال الآن هو إلام تشير التوقعات إزاء تجاوب سعر صرف الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي على خلفية الأرقام المعلنة الأربعاء؟

يوضح المخطط أدناه تجاوب الجنيه الإسترليني على مدار 6 ساعات مع تلك الأرقام من حيث أدائه أمام الدولار الأمريكي، موضحًا تجاوبه المترتب على كل بيان من 13 بيانًا هي مجموع البيانات التي صدرت بشأن مؤشر الخدمات بالمملكة المتحدة.

وفي ما يلي أبرز معطيات التجاوبات الماضية:

أفضل صور التجاوب

كشف بيان الرابع من فبراير 2015 لأداء مؤشر الخدمات في يناير عن ارتفاع قدره +1.62 بمعدل فاق التوقعات (بإجماع بلومبرغ) وصولاً إلى 57.2 نقطة؛ وهو المعدل الذي حقق أفضل وضعية للجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي على مدار الساعات الست التالية لإعلان البيان مقارنة بكل البيانات الثلاثة عشر. وبذلك حقق الجنيه الإسترليني ارتفاعًا بنسبة +0.48% أمام الدولار الأمريكي؛ أي نحو 70 نقطة.

كشف بيان الخامس من نوفمبر (+3.5 نقطة) والرابع من يونيو (+0.72 نقطة) عن ارتفاع إلى حاجز 58.6 نقطة، وسبقه بيان السادس من مايو (+2.0 نقطة) وبيان الخامس من مارس (+0.30 نقطة) عن ارتفاع للجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي بمقدار 0.20% خلال الساعات الست التي تلت الإصدار.

أسوأ صور التجاوب

كشف بيان الثالث من شهر أكتوبر 2014 عن هبوط مفاجئ بمقدار -0.37 نقطة في المعدل المسجل حينها 58.7 نقطة، مفضيًا إلى هبوط بنسبة 0.84% في سعر صرف الجنيه أمام الدولار، ليعكس بذلك عن خلل واكب إصدار البيان، وهبوطًا عن سعر الصرف المسجل في الشهر السابق. وإلى جانب عنصري المفاجأة والاتجاه، كان هذا الزوج من العملات في خضم مبيعات آخذة في التزايد، الأمر الذي كشف - وإن بصورة جزئية - عن أرقام التضخم المتراجعة سريعًا، وعن تفوق العوائد الدولارية من خلال البيانات السائدة.

ثمة أهمية ملموسة لاتجاه الجنيه الإسترليني في تحديد مسار التجاوب ، ذلك بأن الارتفاع الكبير المفاجئ المسجل في الثالث من سبتمبر 2014 وصولاً إلى +3.72 (محققًا بذلك أعلى معدل له في تسعة أشهر عند 60.5 نقطة) لم يكن له أثر في تعزيز أداء زوجي العملة، ما أدى في النهاية إلى هبوط بنسبة 0.13%. وقد تأثر البيان بالاتجاه المتداعي للعملة في ظل شيوع حالة عدم اليقين حينها قبيل إجراء الاستفتاء على استقلال اسكتلندا.

استشراف المستقبل

تكشف أوجه التجاوب آنفة الذكر عن تجاوب زوج العملة (الجنيه الإسترليني - الدولار الأمريكي) إزاء بيان مؤشر شيكاغو للخدمات بالمملكة المتحدة، وهو كشف ينمّ عن اعتماد كبير على الاتجاه السائد في الجنيه الإسترليني، أي مدى المفاجئة قياسًا على التوقعات والاتجاه العام في المؤشر. ومن الواضح أن الاتجاه الحالي للجنيه الإسترليني قد فقد اندفاعه الأسبوع المنصرم، غير أنه يظل فوق المتوسط المتحرك لفترة الخمسة والخمسين يومًا المهمة لأداء الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي. وتشير التوقعات الجماعية إلى ارتفاع متوسط من 57.2 نقطة إلى 57.5 نقطة، لكن الأمر يقتضي انتظار الوصول إلى حاجز 58.0 نقطة ليترفع سعر صرف زوج العملة لما فوق 1.5400 دولار أمريكي. ومن ثم، فنحن نتوقع أن يواصل زوج العملة التراوح بين 55 و100 نقطة على المتوسط المتحرك (DMA) لحين صدور تقرير الوظائف الأمريكية في شهر فبراير. وبطبيعة الحال، ستتأثر فترة الساعات الست ببيانات مؤشر ADP الأمريكي وأرقام المؤشر الصناعي (ISM) للخدمات.

GBPUSD-PMI-services-reaction-Mar-3

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا