يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

الذهب يتعافى على خلفية تراجع أسواق النفط والأسهم

بقلم فؤاد رزق زاد

جاء في فحوى الخبر الذي تصدر المشهد يوم الثلاثاء نجاح الدول الكبرى المنتجة للنفط وهي: روسيا والمملكة العربية السعودية وقطر وفنزويلا في التوصل إلى اتفاق مشروط يقضي بتجميد إنتاجها من النفط الخام بدلًا من خفضه عند المتسويات المسجلة في شهر يناير. وجاءت هذه الأخبار مخيبة للآمال نظرًا لأن بعض المشاركين في السوق يريدون رؤية انخفاضًا فعليًا في الإنتاج النفطي. والأكثر من ذلك، أن الاتفاق يعني تجميد الإنتاج عند المستويات المسجلة بالفعل. وبعبارة أخرى، سوف يظل الفائض من المعروض النفطي قائمًا في الوقت الراهن. وبناءً على ذلك، اتسمت أسعار النفط بالسرعة الكافية لتتخلى عن المكاسب السابقة قبل أن تهوي في جلسة التداول. وعلاوة على ذلك، يمثل الاتفاق خطوة نحو الاتجاه الصحيح وإذا شاركت الدول الكبرى الأخرى المنتجة للنفط في ذلك المسعى، فسيساعد ذلك، على أقل تقدير، في السماح بالمساواة بين كفتي العرض والطلب وبالتالي تفادي هبوط أسعار النفط لأدنى مستوياتها. إلا أن خيبة الأمل تعني في الوقت الراهن أن أسعار النفط قد تهوي إلى مستويات أدنى على المدى القريب. ويمكن أن يكون ذلك نتيجة الاتجاه الهبوطي الذي خيم على أسواق الأسهم بعد أن شهدت الأسهم ارتفاعًا ملحوظًا على مدار جلستي التداول الماضيتين. وقد منح الارتفاع الناتج في معدلات الإحجام عن المخاطر الذهب دفعةً على نحو لا يثير الدهشة. ارتد المعدن النفيس يوم الثلاثاء مرة أخرى ليتجاوز حاجز 1200 دولار أمريكي، متداولاً عند حاجز جيد يبلغ 1213 دولار أمريكي لكل أوقية ترويسية وقت كتابة هذا المقال.

وشهد الأسبوع الماضي ارتفاع الذهب على خلفية تزايد الطلب على أصول الملاذ الآمن بسبب تهاوي أسواق الأسهم. وأكدت البيانات التصنيفية الواردة من اللجنة الأمريكية لتداول عقود السلع ذلك يوم الجمعة، مبينة أن المضاربات على حدوث ارتفاع قد ارتفعت بحدة لأعلى مستوياتها منذ ثلاثة أشهر في الأسبوع إلى 9 فبراير. كما ارتفعت تدفقات صناديق المؤشرات المتداولة بصورة ملحوظة في الآونة الأخيرة. ولذلك، كان نطاق جني الأرباح مرتفعًا بصورة كبيرة وهذا بالضبط ما حدث يوم الاثنين. وسوف يتوقف ما تؤول إليه أسعار الذهب في المرحلة القادمة إلى درجة كبيرة على الاتجاه السائد في أسواق الأسهم. فإذا تراجعت الأسهم بحدة في هذه الآونة بعد ارتدادها الملحوظ، فقد يكون الذهب قادرًا على الارتفاع من جديد. ومن وجهة نظري، هناك فرصة جيدة تلوح في الأفق من حدوث ذلك.

وبالفعل، يبدو أن تراجع الأسهم قد أتاح أمام المتداولين الذين أضاعوا فرصة شراء الأسهم الأسبوع الماضي فرصة أخرى. وارتد المعدن النفيس بقوة بعد أن لاقى دعمًا جيدًا من مستوى المقاومة السابقة حول منطقة 1190/1200 دولار أمريكي في صباح الثلاثاء. استشرافًا للمستقبل، سوف يحتاج الذهب إلى الاستقرار حول هذه المنطقة حتى يحافظ على اتجاهه الصعودي. وبالتالي، سوف يكون اختراق أسعار الذهب المحتمل لأدنى من هذه المنطقة بمثابة الدخول في اتجاه هبوطي، والذي قد يشهد تراجع المعدن الأصفر على طول الطريق إلى متوسطه المتحرك على مدار 200 يوم عند منطقة 1130 دولار أمريكي (التي تتطابق أيضًا مع مستوى تصحيح فيبوناتشي البالغ 61.8%).

ومن ناحية أخرى، إذا نجح الذهب في اختراق حاجز قناة المضاربين على الهبوط طويلة الأجل حول منطقة 1250 دولار أمريكي في المرة الثانية من عمليات البيع، فقد يشهد الأسبوع القادم تحقيق مكاسب هائلة. وفي إطار هذا السيناريو، قد يخضع المعدن الأصفر على أقل تقدير إلى اختبار ارتفاع 2015 حول المنطقة 1307/8 دولار أمريكي. بيد أن هناك احتمال لمزيد من التعافي نحو المنطقة 1380 دولار أمريكي حيث يلتقي مستوى تصحيح فيبوناتشي البالغ 38.2% للتأرجحات الهبوطية المسجلة ما بين 2011 و2015 مع امتداد التأرجحات الهبوطية البالغة 127.2% من الارتفاع المسجل في 2015.

fawad-razaqzada-gold-2016-02-16

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا