يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

هل يستعيد الذهب وضعه كملاذ آمن مرة أخرى؟

بقلم فؤاد رزق زاد

اتخذ الذهب منحنى صعودي هادئ في الأسابيع الأخيرة ليجري تداوله عند معدل متواضع بلغ 1120 دولارًا للأوقية حتى كتابة هذه السطور. وانطلاقًا من أدنى معدل له في ديسمبر وحتى المعدل المرتفع الذي وصل إليه هذا الشهر، حقق المعدن ارتفاعًا بلغ 72 دولارًا أو نحو سبعة بالمائة. لقد جاء تعافي الذهب مدفوعًا حصريًا بارتفاع في عزوف عن المخاطرة، حيث ارتفع الدولار الأمريكي أيضًا خلال الفترة ذاتها. فيما شهدت الأسهم العالمية أسوأ بداية لها على الإطلاق مع مطلع العام نتيجة المخاوف من التباطؤ الاقتصادي العالمي، لا سيما في الصين. وفي ذروة عمليات البيع المفرط، هبطت المؤشرات العالمية الكبرى بنحو 20% أو أكثر بعد أن وصلت إلى أعلى معدلات قياسية لها على مدار سنوات. وعند مقارنة الذهب بمدى تراجع سوق الأسهم، نجد أن أداء الذهب كملاذ آمن كان ضعيفًا. فإذا تمكنت الأسهم الآن من استعادة مكانتها، فقد يتراجع الذهب سريعًا ويبتعد عن دائرة التفضيل مع إنهاء المستثمرين لتداولاتهم في معدن الملاذ الآمن. ورغم ذلك، لا يمكن تجاهل قدرة المعدن على تحمل الأداء الأقوى قليلاً للدولار الأمريكي.

سوف تتجه أنظار متداولي الذهب هذا الأسبوع، بل والعديد من الأسواق الأخرى، إلى اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء ونشر تقرير إجمالي الناتج المحلي الأمريكي يوم الجمعة. لا يتوقع أحد فعليًا أن يُدخل الاحتياطي الفيدرالي أي تغييرات على سياسته النقدية في هذا الاجتماع. والمسألة الأساسية هي ما إذا كان البنك المركزي سيواصل دورة رفعه لأسعار الفائدة في مارس أم سيؤجلها حتى يونيو أو وقت لاحق. تنعقد الآمال على أن يوفر بيان السياسات الصادر عن الاحتياطي الفيدرالي بعض الوضوح في هذا الصدد. لكن بحسب عقود الآجل للصناديق الفيدرالية، فإن احتمال رفع أسعار الفائدة في مارس تراجع إلى ما دون 30 بالمائة، وهو ما يعد مفهومًا في ضوء الارتفاع الحاد الأخير وتقلب أسواق الأسهم والبيانات الاقتصادية المخيبة للآمال. إن فرص زيادة سعر الفائدة في يونيو تبلغ نحو 50 بالمائة. لذلك إذا جاء بيان السياسات الصادر عن الاحتياطي الفيدرالي أقل من المتوقع، على نحو يشير ضمنيًا إلى رفع أسعار الفائدة في وقت لاحق، فسوف يقلل هذا من تكلفة الفرص البديلة لامتلاك الذهب. وعلى الجانب الآخر، فإن البيان الصقوري أكثر من المتوقع من المرجح أن يدفع أسعار الذهب إلى التراجع.

ومن وجهة النظر الفنية، فإن سعر الذهب في الفترة الأخيرة أخذ منحنى صعوديًا وربما يكون هناك زخم أكبر لتحركه الحالي في الاتجاه الصعودي. ومنذ أن وصل إلى أدنى معدل له على مدار سنوات عند 1046 دولارًا في بداية ديسمبر، دخل المعدن في سلسلة من الانخفاضات الأعلى كان آخرها بلوغه مستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8% عند 1071 دولارًا في منتصف يناير. ومن هنا، ارتفع المعدن بشكل ثابت ليجد نفسه في الوقت الحالي فوق متوسط الارتفاعات الأخيرة عند 1110/12 دولارًا. والآن وبعد تجاوزه هذا المعدل، ربما يكون قد مهد الطريق للتحرك باتجاه 1136/8 دولارًا، وهو معدل يقبع فيه نموذج غارتلي الهبوطي بشكل واضح. فالنقطة D من نمط أسعار ABCD تتلاقي مع مستويات فيبوناتشي لسعرين: ارتدادي 61.8% لـ XA وتمددي 161.8% لـ BC. وبالإضافة إلى ذلك، فإن المتوسط المتحرك على مدار 200 يوم، عند 1133/4 دولارًا، يقبع أيضًا ضمن معدل قريب جدًا. وفي ضوء تلاقي جميع المؤشرات الفنية هذه، فهنا نتوقع أن يواجه الذهب بعض المقاومة قصيرة الأجل على الأقل، هذا إن وصل إلى هناك في المقام الأول. وفي حال تجاوز الذهب فوق هذا المعدل بدون تردد، فإن هذا سيشير أننا في عملية تعافٍ أكبر بكثير. وفي غضون ذلك، إذا تهاوى الذهب إلى ما دون 1110/12 وتراجع بعد ذلك بشكل حاسم إلى ما دون 1100، فقد يكون هذا مؤشرًا على نهاية الاتجاه الصعودي قصير الأجل.

fawad-razaqzada-gold-2016-01-26

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا