يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل وتجربة على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

غياب التفاؤل عن تعاملات المعادن النفيسة

بقلم فؤاد رزق زاد

شهدت أسعار المعادن النفيسة هذا الأسبوع استقرارًا نسبيًا مقارنة بالأسبوع الماضي، إذ تراجعت أسعار الذهب والفضة تراجعًا كبيرًا. وعقب هذا الانخفاض الشديد، يبدو أن المضاربين قللوا من حدة مضارباتهم بعض الشيء. ويرجح أنهم استغلوا النصف الأول من هذا الأسبوع - الذي لم تصدر فيه أية بيانات أمريكية - كمبرر لحجز بعض الأرباح على المراكز القصيرة، ولا أحد يلومهم في ذلك إذ إن كلا المعدنين قد اختبر متوسطاته المتحركة على مدار 200 يوم التي تمثل أهمية كبيرة من الناحية الفنية.

ومع ذلك، قد لا ترتفع مبيعات الذهب والفضة في الوقت الراهن، ويمكن أن تزداد الضغوط أكثر وأكثر إذا ازدادت ثقة المشاركين في السوق بشكل أكبر في ما يتعلق بتوقعات ارتفاع سعر الفائدة في الولايات المتحدة قبل انقضاء العام. تتجه هذه الأصول المقومة بالدولار غير الحاملة للفائدة إلى الانخفاض عند ارتفاع العائدات والدولار. وفي ظل استمرار ارتفاع العائدات والدولار - وهو ما يثبته، على سبيل المثال، انخفاض سعر صرف اليورو أمام الدولار الأمريكي إلى ما يقرب من حاجز 1.10 يوم الأربعاء - فقد تشهد الأيام القادمة انخفاضاً آخر في أسعار المعادن النفيسة.

جدير بالذكر أن المخاطر المقترنة بالأحداث الرئيسة يوم الأربعاء تمثلت في محضر الاجتماع الأخير الذي كان من المقرر نشره لاحقاً في ذلك اليوم، إذا كان هذا المحضر يحمل نبرة أكثر صقورية عما يتوقعه السوق، فلن يؤدي إلا إلى مزيد من التوقعات حول رفع أسعار الفائدة الأمريكية، والتي ارتفعت خلال الأيام الأخيرة في أعقاب المناظرة التلفزيونية الثانية في حملة الانتخابات الرئاسية. ثمة اعتقادات سائدة في السوق في الوقت الراهن تشير أن احتمالات فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في تضاؤل يومًا بعد آخر، وهو ما يوضح السبب وراء زيادة (بنحو 70%) احتمال رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعارَ الفائدة خلال شهر ديسمبر.

المشهد الفني: الفضة

حظيت الفضة بدعم خلال الأيام الأخيرة من المستوى الرئيس البالغ 17.15 دولار أمريكي حيث يتلاقى خط اتجاه صعودي مع المتوسط المتحرك المرتفع على مدار 200 يوم. وعلى الرغم من أن الارتداد من هذا المستوى كان ملحوظاً إلا أن تأثيراته لم تكن كبيرة، حتى الآن على أية حال. يتسنى للبائعين حتى وقتنا الراهن الحفاظ على انخفاض سعر الفضة دون منطقة المقاومة البالغة 17.75/82 دولار أمريكي. كما تجدر الإشارة أنه في يوم الثلاثاء شهد المعدن النفيس محاولة أخرى فاشلة لرفع أسعاره مكوناً نمط شمعة ابتلاعية هبوطي في مخططه اليومي. ويكشف نمط السعر هذا – بالأساس - عن تحول من الشراء المعتدل إلى ضغوط البيع، ومن ثم يشير إلى مزيد من الضعف.

وقد يكون الانخفاض المحتمل دون مستوى الدعم البالغ 17.15 دولار أمريكي بمثابة المسمار الأخير في نعش معدن الفضة. وعند حدوث ذلك، يمكن أن ينخفض المعدن سريعاً إلى منطقة الدعم المحتملة التالية ومنطقة الهبوط المستهدفة عند 16.25 - 16.50 دولار أمريكي. وفي هذه الأثناء، تتلاقى منطقة الدعم/المقاومة السابقة عند 61.8% على تصحيحات فيبوناتشي في مقابل انخفاض شهر ديسمبر. وبافتراض وصول الفضة إلى أدنى مستوياتها عند 13.65 دولار أمريكي خلال شهر ديسمبر، تزيد احتمالية تكوين هذه المنطقة التي تتراوح بين 16.25 - 16.50 دولار أمريكي. وغالباً ما يكون هناك تراجع كبير يصل إلى 61.8% على تصحيحات فيبوناتشي عقب الانخفاض الهائل، وذلك قبل أن ترتفع الأسعار مرة أخرى. ويتضح جلياً لكي تصل الفضة إلى هذا المستوى، كان يجب عليها كسر خط الاتجاه الصاعد، والذي قد يكون في الواقع بمثابة تسريع للضغط الهبوطي على المدى القصير مع ظهور متداولين جدد يعتمدون على القوة الدافعة. ولهذا السبب أعتقد أن التجاوز المحتمل لمنطقة الدعم التي تبلغ 17.15 دولار أمريكي قد يؤدي إلى انخفاض "متسارع".

ولكن لم يتجاوز معدن الفضة خط الاتجاه الصعودي أو المتوسط المتحرك على مدار 200 يوم حتى الآن لهذا السبب، ونحن نعلم أن المعدن قد يبدأ في الصعود انطلاقاً من هذه النقطة. ومما لاشك فيه أن الكثير من أهداف المضاربين قد تحققت هي الأخرى. وهو ما يعني احتمال الصعود متى تخطى المعدن مستوى المقاومة البالغ 17.75/82 دولار أمريكي. وفي ظل هذا الاحتمال، لن يمثل الارتفاع السريع نحو منطقة الدعم والمقاومة البالغة 18.40/50 دولار أمريكي على المدى الطويل مفاجأة لي. وعند مُضي الفضة في تجاوز هذه المنطقة، فإن المستهدف الصعودي التالي سيكون نقطة منشأ الانخفاض البالغة 19.00 دولار أمريكي.

لذلك عند الانتهاء إلى هذه النقطة: يصل مستوى الدعم الرئيس الذي يمكن مشاهدته إلى 17.15 دولار أمريكي ومستوي المقاومة الرئيس إلى 17.25 دولار أمريكي. وحسب المستوى المتجاوَز أولا، قد ينخفض المعدن إلى منطقة دعم تراوح 16.25/50 دولار أمريكي أو قد يرتفع إلى منطقة دعم تناهز 18.40/50 دولار أمريكي. وفي هذه المرحلة، يبدو وكأن البائعين لا يزالون مسيطرين على تحركات الأسعار على المدى القصير؛ ولكن هل ستكون لديهم القدرة على دفع المعدن ليهبط دون المستوى الرئيس عند 17.15 دولار أمريكي في هذه الأثناء؟

fawad-razaqzada-silver-2016-10-12 fawad-razaqzada-gold-2016-10-12

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا