يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

المعادن الثمينة (إلى حد ما)

بقلم فؤاد رزق زاد

تراجعت أسعار الذهب بشكل كبير دون مستوى الدعم النفسي لتصل إلى 1300 دولار أمريكي للأونصة يوم الثلاثاء. وقد أثار هذا التراجع المزيد من عمليات البيع الفني اللاحقة، مما تسبب في تراجع أسعار الذهب لتصل إلى ما دون 1270 دولار أمريكي للأونصة. وانتهت جلسة الثلاثاء بانخفاض الأسعار بمعدل 40 دولار أو بانخفاض قدره 3.4%. وقد تراكمت ضغوط البيع على مدى الأيام القليلة الماضية أو ربما على مدار الأسابيع الماضية، إذ انسحب المشاركون في السوق واتجهوا إلى أسواق الأسهم الأكثر تنافسية بعيدًا عن الأصول التي ينظر لها على أنها ملاذ آمن.وفي الوقت نفسه ارتفع الدولار على خلفية تحسن البيانات الأمريكية مما ألقى بمزيد من الظلال على اتجاه المعدن النفيس المقوَّم بالدولار. ومع ذلك، لا يرتبط تراجع أسعار الذهب بالدولار وحده، حيث إن الذهب المقوّم بالجنيه الاسترليني سجل تراجعًا هو الآخر، على الرغم أن الأخير تعرض لجلسة مضطربة بالغة الصعوبة في ظل حالة القلق الناتجة عن تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي (انظر الرسم البياني لقيمة الذهب بالجنيه الاسترليني، أدناه). وفضلاً عن عمليات البيع الفني وتأثير الدولار، كان الهبوط في أسعار السندات الحكومية - مما يدل على ارتفاع العائدات - أحد الأسباب الرئيسة الأخرى لتراجع أسعار الذهب، وهو ما ثبط المستثمرين عن مواصلة امتلاك أصول من الذهب والفضة، وهي أصول لا تحقق أرباحاً أو فوائد، على عكس الأسهم والسندات.

لذلك كان هناك وفرة لكل من عوامل الهبوط المحركة من الناحية الرئيسية والفنية والتي تسببت في تراجع أسعار الذهب. فالأمر لا يكمن في تراجع المعدن الأصفر فقط. فقد انخفضت أسعار الفضة بواقع 5.4% لتسجل أدنى سعر لها منذ نهاية يونيو. وفي يوم الأربعاء، عند كتابة هذا التقرير، ارتفعت أسعار الذهب والفضة بمقدار طفيف بفعل إقبال الأشخاص المشاركين في عمليات البيع على المكشوف على جني الأرباح على مراكزهم من الأيام السابقة، وأبرزها الثلاثاء. ومع ذلك، قد لا يكون جني الأرباح وحده كافياً لدعم المعادن الثمينة دعمًا قويًا. ولهذا إذا شاهدنا مزيدًا من التعافي المحلوظ، فإن اتجاه المعادن سوف يتحول إلى الاتجاه الإيجابي. وعلى سبيل المثال، يمكن أن يحدث ذلك عند بدء انخفاض عوائد السندات الحكومية مرة أخرى، نتيجة للبيانات الأمريكية الضعيفة هذا الأسبوع أو الإنكار الواضح من البنك المركزي الأوروبي بأنه يعمل على تحقيق الجدول الزمني لتخفيف سياسة التيسير الكمي تدريجياً قبل نهاية البرنامج.

التحليل الفني: الفضة

إن التهاوي دون مستوى الدعم والمقاومة الكبير على المدى الطويل الذي يتراوح بين 18.25 إلى 50 دولار أمريكي هو اتجاه هبوطي واضح في النظرة المستقبلية للفضة على المدى القصير. وإذا استمر انخفاض المعدن إلى ما دون هذا المستوى فإن الاتجاه سيظل هبوطياً. ومع ذلك، كما يتضح من خلال المخطط الأسبوعي، يظل معدن الفضة متماسكاً فوق المستوى الرئيسي الذي يبلغ 17.75 دولار أمريكي، الذي كان يمثل في السابق مستوى للمقاومة وهو موضع الالتقاء مع خط الاتجاه الصعودي. حيث يرغب البائعون في رؤية انخفاض لما دون هذا المستوى. وعند حدوث ذلك، يمكن للفضة أن تتراجع مرة أخرى نحو 61.8% على تصحيحات فيبوناتشي مقابل الانخفاض الذي شهده المعدن خلال ديسمبر عند نحو 16.50 دولار أمريكي، وهو الموضع الذي يتفاعل عنده المتوسط المتحرك على مدار 55 يومًا. وحال بلوغ الفضة تلك المستويات، فإنني أتوقع مشاهدة بداية ارتفاع آخر كبير عقب هذا التراجع. وعلى العكس من ذلك، يمكن لتجاوز مستوى المقاومة البالغ 18.25 إلى 50 دولار أمريكي أن يتسبب في تمهيد الطريق أمام ارتفاع ليصل إلى مستوى المقاومة التالي عند 18.95 دولار أمريكي أو ربما أعلى من ذلك.

fawad-razaqzada-goldGBP-2016-10-05 fawad-razaqzada-gold-2016-10-05 fawad-razaqzada-silver-2016-10-05

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا