يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

استفتاء الذهب السويسري ومخاطر البنك الوطني السويسري

بقلم أشرف العايدي

ليس من المبكر جدًا تسليط الضوء على المشاكل المحتملة التي تواجه البنك الوطني السويسري، ونحن نقترب من 30 نوفمبر، موعد الاستفتاء على الذهب السويسري حول ما إذا كان ينبغي على البنك المركزي رفع احتياطات الذهب لتصل إلى 20% من إجمالي الاحتياطي البالغ حاليًا 7.8%. ونظرًا للمخاطر في صنع السياسة، قد يتصرف البنك الوطني السويسري على نحو استباقي. تفضل المبادرة، التي يدعمها حزب الشعب السويسري، إدراج المزيد من الذهب في البنك، ولكن البرلمان السويسري والبنك المركزي يعارضان ويقولان إن المعدن الأصفر يفتقر إلى الفعالية كأداة للسياسة النقدية. يفضل البنك الوطني السويسري الاستمرار في بيع الذهب والحصول على العملات لتسهيل التدخل في تداول العملات الأجنبية، وهي أداة بالغة الأهمية في درء قوة الفرنك المفرطة وربح المعركة ضد الانكماش. هذا يشمل التزام البنك المركزي بدعم اليورو/ الفرنك السويسري لأعلى من 1.2000، والذي كان يبلي بلاء حسناً منذ عام 2011. ولكن هذا قد يتغير.

كن على حذر من تلك الاستطلاعات

على الرغم من أن البنك الوطني السويسري قد فاز بالاستفتاءات السابقة في دعم الحفاظ على الذهب في الوضع الراهن، تشير أحدث استطلاعات الرأي إلى أن البنك الوطني السويسري قد يكون لديه سبب للتعصب في هذه الفترة. أظهر استطلاع على الإنترنت أجراه موقع 20 Minuten لـ12,491 شخصًا في 27 أكتوبر، أن 47% يعارضون الاستفتاء، و38% يؤيدون بينما 15% لم يقرروا بعد. بينما أظهر استطلاع في 24 أكتوبر أجراه الباحث gfs.bern لعدد 1,206 شخص، أن 44% يؤيدون، بينما 39% معارضون و17% لم يقرروا بعد. هل سيثبت أن هذا تحذير كاذب آخر كما كان الحال في استفتاء الاستقلال الاسكتلندي؟

مخاطر التضخم

إن انتصار معسكر "نعم" يعني أن البنك الوطني السويسري سوف يضطر للاحتفاظ بالمزيد من الذهب، ويصبح مقيدًا في الحد من قيمة الفرنك السويسري. الآثار الفورية المترتبة على اختيار "نعم" إيجابية للفرنك السويسري وسبائك الذهب. وبالنظر إلى أن إجمالي إنتاج الذهب يبلغ 2,982 طن، وأن حيازات البنك الوطني السويسري من الذهب هي أقل من 8.0% من إجمالي الاحتياطي، سيحتاج البنك المركزي إلى شراء حوالي 10% من الإنتاج السنوي على مدى السنوات الخمس المقبلة. سوف يؤدي التآكل الحتمي لاحتياطات العملة في البنك الوطني السويسري لإعاقة قدرته على إدارة السياسة ومكافحة التضخم. يبقى مؤشر أسعار المستهلك 0.0% عامًا بعد عام، ومع ارتفاع الفرنك بنسبة 5% مقابل اليورو، مما قد يؤدي إلى عودة التضخم ولدغ الدائنين.

يظهر على الرسم البياني أدناه أنه على الرغم من الانخفاضات الحادة في الذهب والفرنك السويسري مقابل الدولار الأمريكي مؤخرًا، لا يزال صافي تحديد مواقع العقود الآجلة المضاربة أعلى بكثير من أدنى نقطة لكل من المعادن والعملة السويسرية. ومع بلوغ الذهب أدنى مستوياته خلال أربع سنوات، ظل المضاربون في الذهب في الوضع التصاعدي مع استخدام الصفقات طويلة المدى والتي تصل إلى 63,225 عقدًا، أكثر من ثلاثة أضعاف التعرض للمخاطر في يوليو 2013 عندما استمر الذهب في أكبر انخفاض له منذ ثلاثة عقود. وبالمثل، يظهر المضاربون بالفرنك السويسري المزيد من الثقة عن عام 2012 عندما كانت أزمة الديون في منطقة اليورو في ذروتها، لكنهم لا يزالون يستخدمون الصفقات القصيرة للعملة. والحقيقة أن الصفقات القصيرة المدى هي ربع الذروة التي ظهرت في عام 2007 والتي تتضمن أن هناك المزيد من "الانقلاب المريح" للمضاربين للاستهداف في حالة 1) التصويت بـ"لا" و2) المزيد من بيع اليورو/الفرنك السويسري بما يقرب من 1.2000 من الدعم.

استباقية البنك الوطني السويسري؟

يعطي التعويم البالغ 1.2020، اليورو/ الفرنك السويسري للبنك الوطني السويسري علامة الإنذار المبكر قبل استفتاء 30 نوفمبر وقرار البنك المركزي الأوروبي في 4 ديسمبر (دائمًا ما يشكلان مصدرًا محتملاً لانخفاض مخاطر اليورو/ الفرنك السويسري). ونتوقع أن يبدأ البنك المركزي في إصدار البيانات التحذيرية في وقت لاحق في هذا الشهر دعمًا لربط العملة 1.20، مثل الإشارات لأسعار الفائدة السلبية والتأكيد على أولوية كبح قوة الفرنك المفرطة. ويوجد خيار آخر للبنك للسماح بإعادة اختبار ربط العملة 1.20 وربما استراحة قصيرة من الرقم قبل أن يقوم المضاربون بجولة جديدة من شراء اليورو. وأخيرًا، هناك قرار سياسي ربع فصلي في 11 ديسمبر لكي يعلن البنك الوطني السويسري عن أي تدابير جديدة في السياسة القائم عليها عملته النقدية بصرف النظر عن نتائج الاستفتاء. إذا كنت تثق في قدرة البنك الوطني السويسري على مواصلة توفير 1.2000 خط، لصالح الدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري لا يزال قابلا للتطبيق. ومع تجاوز قنواتها لعام 2012، يبدو أن 0.8200 الخاصة بالدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري لم تمس.

SPX-Fed-policies-Oct-29

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا