يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

الدولار الأمريكي يداوي الجراح المترتبة على إعلان اللجنة الفيدرالية

بقلم أشرف العايدي

عانى الدولار الأمريكي من أكبر تراجع يومي له خلال نحو سنتين عقب إقدام الاحتياطي الفيدرالي على التراجع عن تعهده بالتزام "الصبر" حيال تطبيع السياسة النقدية، وهو تراجع مصحوب بهبوط في أحدث التنبؤات الاقتصادية، وبتلميح إلى "عدم التعجل" إزاء اتخاذ القرار بشأن أسعار الفائدة.

غير أن العملة الخضراء لملمت شعثها سريعًا واستعادت وضعها أمام كل العملات مع نظرة المتداولين إلى تقلبات الليلة الماضية وتفكيرهم في أن إقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة - مهما كان سبب تأخيره - من شأنه أن يتناقض مع إجراءات معظم البنوك المركزية.

وقد هبط الاحتياطي الفيدرالي في ملخص توقعاته الاقتصادية بمعدلي نمو إجمالي الناتج المحلي والتضخم، وعلى شاكلتهما معدل البطالة. فيما تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 3% جرّاء السرعة في إعادة تحديد أسعار تطبيع الفائدة من جانب المتداولين في العملات والسندات. كما واكب ذلك صعود اليورو أمام الدولار الأمريكي وصولاً إلى 1.1043 دولار بعد هبوط بلغ 1.0580 دولار، وهو صعود لم يحدث خلال السنوات القليلة الماضية.

خفض توقعات معدلات النمو والتضخم

سجلت التوقعات المركزية لإجمالي الناتج المحلي لعام 2015 انخفاضًا إلى 2.3 - 2.7% من أصل 2.6 - 3% في ديسمبر، بعد أن كانت المعدلات المناظرة للعام 2016 هي 2.3 - 2.7% من سابقتها البالغة 2.5 - 3%. أما توقعات التضخم لعام 2015 - حسب قياسات المؤشر السعري الرئيسي للإنفاق الاستهلاكي الشخصي بالولايات المتحدة الأمريكية - فقد انخفضت إلى 1.3 - 1.4% من 1.5 - 1.8%. وواكب ذلك تراجع في توقعات معدل البطالة من 5.2 - 5.3% إلى 5.0 - 5.2%.

إلى ذلك، تم تخفيض التوقعات بخصوص متوسط صناديق الاحتياطي الفيدرالي لعام 2015 من 1.125% إلى 0.625%، مع توقعات ببلوغها 1.875% بنهاية العام 2016 من أصل 2.6%، وبذلك تظل أكثر صقورية من المعدل المسعر في سوق السندات. ما زال اثنان فقط من أعضاء الاحتياطي البالغ عددهم 17 عضوًا على رأيهما بعدم رفع أسعار الفائدة في 2015.

لماذا كلّف الاحتياطي الفيدرالي نفسه عناء إسقاط التعهد "بالتزام الصبر"؟

وإذا كان الاحتياطي الفيدرالي قد أفصح عن نظرة متشائمة حيال الاقتصاد، فلماذا كلّف نفسه عناء حذف عبارة "التزام الصبر" تطبيع أسعار الفائدة؟ استهدف الاحتياطي الفيدرالي بذلك طمأنة الأسواق إلى استعداده لرفع أسعار الفائدة مبكرًا ولو بدءًا من هذا العام، لكنه ليس متعجلاً في ذلك، بل ظل ملتزمًا بمراقبة التقدم في البيانات بدلاً من مراقبة التقدم في جريان الوقت. وقد أضاف الاحتياطي الفيدرالي توجيهًا جديدًا مشفوعًا بالتركيز على التحقق من تعافي معدل التضخم. وفي ذلك أفاد بأنه "...من المناسب رفع نطاق المستهدف بالنسبة للصناديق الفيدرالية بعد تحقيق تحسن إضافي في سوق العمل، مع ثقة معقولة في تراجع معدل التضخم إلى مستهدفه المحدد باثنين في المائة على المدى المتوسط. وهذا الاختلاف في التوجيه المستقبلي لا يدل على أن اللجنة قد قررت موعد الزيادة المبدئية في النطاق المستهدف".

إن هذا التأكيد المستتر على تطبيع التضخم يفيدنا بأنه حتى إذا ارتفع معدل التشغيل بنسبة متوسطة قوامها أكثر من 200 ألف وظيفة شهريًا وانخفض معدل البطالة لما دون 6% فإنه سيكون من غير المناسب رفع الأسعار دون اتجاه التضخم لأعلى صوب المستهدف البالغ 2.0%.

نظرة على الدولار الأمريكي

كانت المستجدات العالمية حاضرة في بيان لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية (FOMC) منذ إضافتها إلى البيان في نسخته الصادرة عن شهر يناير الماضي، إذ أشار البيان إلى التباطؤ في الصين ومنطقة اليورو ومسببات التراجع في التضخم الحادث في تلك المناطق بفعل قوة الدولار الأمريكي. من جانبها، أعربت يلين عن توقعها بأن "...يتسبب صافي الصادرات في تباطؤ ملموس" بالنسبة للاقتصاد، مع عزو ذلك بالأساس إلى "الصعود الأخير في قيمة الدولار". لقد نجم هبوط اليوم بنسبة 3% في قيمة الدولار من إعادة التسعير القوية بغرض تطبيع أسعار الفائدة من جانب المتداولين في العملات والسندات، وهذا من شأنه إحداث تباطؤ في وتيرة انخفاض اليورو وتدهور تكاليف الاحتفاظ بالنسبة للمستثمرين الآسيويين (وغيرهم من مستثمري الأسواق الناشئة) المدينين بقروض دولارية بعملاتهم بعملاتهم المتدهورة.

إذا كنت تعتقد أن حذف الاحتياطي الفيدرالي إشارة إلى "التزام الصبر" يعني خطوة جديدة نحو رفع أسعار الفائدة، فالأحرى بك إعادة النظر في الأمور. ففي ديسمبر 2012، أضاف الاحتياطي الفيدرالي توجيهًا لإفادة الأسواق بعدم إقدامه على رفع أسعار الفائدة قبل انخفاض معدل البطالة لما دون 6.5%. ومع انخفاض معدل البطالة لمعدل قارب 6.5%، أفاد الاحتياطي الفيدرالي بأنه لن يرفع أسعار الفائدة إلا بعد انقضاء "وقت طويل" عقب نهاية الحزمة الثالثة من التيسير الكمي - أو بعد إنهاء برنامج شراء الأصول. وقد أفيد باستمرار هذا "الوقت الطويل" لنحو 6 - 9 أشهر. وبعد أن أتم الاحتياطي الفيدرالي برنامج لشراء السندات في ديسمبر، فقد طالعنا بتصريحه بالتزام "الصبر" حيال رفع أسعار الفائدة. والآن، انقضت مسببات ذلك "الصبر"، ومع ذلك اتجه الاحتياطي الفيدرالي إلى بيان عام عن فرص الوظائف والتضخم.

USDJPY-WEEKLY-Mar-18-2015

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا