يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

الدولار الأمريكي يتجاهل تقرير الوظائف، والإسترليني يخشى الإستفتاء

بقلم أشرف العايدي

تقرير الوظائف الأمريكية في أبريل يجسد التباين المستمر بين منحنى التوظيف المستدام والنمو غير الكافي في الأجور. ردة الفعل على مستوى الدولار الأمريكي وعوائد السندات تقلص من احتمالية إقدام الاحتياطي الفيدرالي على رفع سعر الفائدة في الصيف. ذهاب أثر الارتفاع الكبير البالغ 223 ألف وظيفة غير زراعية بسبب التراجع بمقدار 39 ألفًا في مراجعة الأجور خلال فبراير ومارس. الانخفاض في معدل البطالة ينخفض لأدنى مستوى في سبع سنوات عند 5.4% -- لا سيما وأنه مصحوب بازدياد معدل المشاركة من 62.7% إلى 62.8%؛ معززًا مطلب صقور الاحتياطي برفع الفائدة في 2015، ما يعني الإبقاء على مساري الأداء السوقي للدولار والعوائد.

تباين ينذر بالسوء بين أداء العوائد والأسهم

جاء الارتفاع الحديث في العوائد بسبب إقدام مديري التداول على إغراق الأسواق بالسندات، باعثًا على القلق إزاء المؤشر السعري للمستهلك في منطقة اليورو بعد أرقام سلبية دامت لأربعة أشهر؛ مع تضاعف حدة الأثر بفعل الدلائل المحتملة لانتعاش اقتصادي تعويلاً أسعار النفط الحالية، وهو واقع امتد أثره ليصل إلى عوائد السندات في الاقتصادات العشرة الكبرى (G10).

من جانبهم، سيستفسر متداولو الأسهم بالتأكيد عن مساحة الحركة المتاحة لهم إزاء الارتفاع في عوائد السندات عندما يتعرض الدولار الأمريكي للضغوط أمام الجنيه الإسترليني خلاف النصف الثاني من أجل المواكبة بعد الأداء السيء خلال النصف الأول؛ وفي ظل تفوق أثر عمليات إعادة شراء الأسهم على أثر الإنفاق الرأسمالي والسلع المعمرة؛ فضلاً عن استمرار الاتجاهات الانكماشية الحالية الآتية من الصين.

أما الارتفاع الناجم عن أداء السندات في العوائد العالمية فقد يكون تجسيدًا لتجربة الاحتياطي الألماني بالنسبة للاحتياطي الأمريكي.

المواكبة أولاً؛ ثم طرح الأسئلة

فقد الجنيه الإسترليني ثلث قدرته على المواكبة بعد نتيجة الانتخابات في ظل التساؤلات عن الاستفتاء على وضعية الاتحاد الأوروبي واتساع نفوذ الوطنيين الاسكتلنديين الذي ألقى بظلاله على مستقبل الاتحاد البريطاني ودور المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي. ولا شك أن صعود حزب المملكة المتحدة المستقبل وتراجع حزب العمال وانهيار الليبراليين الديمقراطيين من شأنه أن يجعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خطرًا إضافيًا قويًا بالنسبة للجنيه الإسترليني والسندات الحكومية.

وقد أدلى بعض الاقتصاديين بحجج مناصرة لذلك الخروج (مثل توفير المساهمات في ميزانية الاتحاد الأوروبي والإبقاء على الاتفاقيات التجارية الثنائية)، غير أن كل وكالات التأمين الكبرى متفقة على غير ذلك، فهي تركز على الجوانب السلبية للخروج (تأخير الاستثمارات وتعطيلها، وخروج الشركات من المملكة المتحدة، ومعاناة المملكة المتحدة من زيادة الرسوم والتعرفة من جانب الاتحاد الأوروبي).

ومن ثم، فإن انتصار الوطنيين الاسكتلنديين الكاسح يعني عودة بطيئة وطويلة إلى المشاغل التي تسيدت المشهد قبيل الاستفتاء على استقلال اسكتلندا؛ غير أن تلك المشاغل مدعومة حاليًا بظهير سياسي راسخ القدمين. أما الخطر الكامن ممثلاً في إجراء استفتاء آخر على الاستقلال، مقترنًا بترتيبات انتقال السلطة، فقد لا يكون تهديدًا مباشرًا للجنيه الإسترليني غير أنه قد ينبعث من مكمنه بأسرع مما يمكن لأي شخص أن يتوقع.

وأما ارتفاعات الجنيه الإسترليني فسيعزز ديمومتها التوسع طويل الأمد في قطاعات الخدمات والصناعات التحويلية والإنشاءات مصحوبة بسياسات استيعابية من البنك المركزي، لكن ذلك لا يعني تجاهل الأسئلة المتعلقة بضعف نمو المكاسب وزيادة العجز التجاري.

GBP-Vola-decline

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا