يستخدم هذا الموقع الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط المعروفة باسم "الكوكيز" لنقدم لك أداء متكامل ولتكون تجربة المستخدم على أفضل وجه ممكن. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع فإنك توافق على سياسة "الكوكيز" لدينا. لمعرفة المزيد. Close

الدولار يحلق لأعلى مستوى في سبع سنوات أمام الين

بقلم أشرف العايدي

إذا كانت بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي المعلنة يوم الجمعة عن شهر أبريل مفاجئة لكشفها عن التضخم الأساسي في مستوى غير متوقع لكونه الأعلى في عامين، فإن مفاجئة اليوم الرباعية بالبيانات الأمريكية ليست استثناءً من ذلك. حيث جاءت بيانات طلبات السلع المعمرة، ومبيعات المنازل الجديدة، وأسعار المنازل وفق مؤشر إس آند بي/شيلر، ومعدل ثقة المستهلك، في مستويات مرتفعة اليوم، لتعمل على مزيد من التحفيز لزوج العملة الدولار الأمريكي/الين وصولاً إلى أعلى سعر صرف في سبع سنوات، بالتزامن مع خفض الأسعار المقابلة في كل العملات أمام الدولار الأمريكي.

كشفت بيانات السلع المعمرة عن قفزة بنسبة 1% - باستثناء طلبات الدفاع - لتسهم بزيادة ملموسة في الإنفاق خلال أبريل على المعدات وفي حساب إجمالي الناتج المحلي خلال الربع الثاني، لا سيما مع البيان النهائي الصادر يوم الخميس لإجمالي الناتج المحلي خلال الربع الأول ومراجعته نزولاً إلى -1%.

يأتي الأسبوع قصيرًا بفعل العطلة، لكن لن يعدمَ أسبابًا للعودة إلى التداولات الدولارية طويلة الآجال، لا سيما مع ارتفاع عوائد السندات الذي يمهد لتفضيل الدولار الأمريكي على قائمة العملات في مواجهة الين.

ستطرح الأسواق بحلول الأسبوع المقبل سؤالاً سبق طرحه في منتصف مارس: ما سبب انخفاض العوائد بالرغم من النظرة المستقبلية الأفضل للنمو؟

تسيبراس يميل إلى تغيير في الحكومة

أدى التفاوت الممتد بين التحسن في الديناميات الكلية لمنطقة اليورو والإشارات المتعارضة من المسؤولين الحكوميين اليونانيين إلى الإبقاء على حالة من الدعم النسبي لليورو، إلى أن بدأت جولة بيانات التضخم الأمريكي الجديدة إلى التأثير في العملة الموحدة.

ومع مواجهة اليونان مواعيد الأقساط الأربعة التالية المستحقة عليها لصندوق النقد الدولي بإجمالي قدره 1.6 مليار يورو بنهاية يونيو، فإن اليونان تجد نفسها سريعًا في حالة الاضطرار للاختيار بين إعلان العجز الكامل عن الوفاء ببرنامج إنقاذها وبين التراجع عن الوعود التي أطلقتها في الانتخابات الماضية، وهو ما يعني انهيار الحكومة الحالية.

يبدو أن التغيير الحكومي في أثينا هو النتيجة الأقرب للواقع، وسيؤدي ذلك إلى استبعاد عدد من أعضاء الحكومة الأكثر تشددًا، وإلى إجبار تسيبراس على تغيير حزب سيريزا الداخل في الائتلاف الحكومي. غير أن التغيير الحكومي سيسهم في اجتناب عدم اليقين المرتبط بالاستفتاء (على خروج اليونان من منطقة اليورو) أو سيؤدي إلى انتخابات أخرى تمهد لحكومة "جديدة" تتخذ قرارًا بشأن إصلاحات المعاشات؛ وبذلك تتيح لليونان العودة إلى اتفاق نهائي قبل حلول مواعيد استحقاق الأقساط آنفة الذكر بنهاية يونيو.

أما أقطاب اليورو فقد يرون في الاستفتاء بيئة خصبة لأن الأمور ستتفاقم حال وضع قيود رأسمالية على عمليات السحب والتحويل البنكية. وهذا موقف من شأنه أن يجمع بين الأجواء السلبية لليورو إبان انتخابات مايو 2012 وخروج المودعين القبارصة في يوليو 2013.

أما تأثير أي إشارات إيجابية من استقرار المخاطر اليونانية على اليورو فسيكون مستوعبًا على الأرجح بالتحسن التدريجي في البيانات الأمريكية، وهو ما سيعزز الاتجاه نحو رفع أسعار الفائدة في الخريف. لكن ما إن تستوعب الأسواق أن أي رفع لسعر الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي سيكون بمثابة تضييق للظروف السائدة، فسيكون الاتجاه نحو شراء اليورو المتراجع أكثر جذبًا من اقتفاء التداولات المنخفضة.

أسباب الارتفاع الهائل في سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الين الياباني

بعيدًا عن الأرقام الأمريكية الإيجابية التي فاقت التوقعات، لعل السبب الأهم في الارتفاع الأخير بسعر صرف الدولار الأمريكي أمام الين يعود إلى أحدث تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي عن اليابان، مطالبًا فيه اليابان بالمزيد من التيسير الكمي. جاء في تقرير صندوق النقد الدولي ما يلي:

"ينبغي للمركزي الياباني الاستعداد لمزيد من التيسير، وتقديم توجيه أقوى للأسواق من خلال تعزيز التواصل، وإيلاء المزيد من الاهتمام لتحقيق مستهدف التضخم البالغ 2 بالمائة تحقيقًا مقترنًا بالاستقرار: التيسير الإضافي: انعكاسات التحول الضعيف والمتأخر، ومطلب التيسير الإضافي من خلال التوسع في مشتريات الأصول وإطالة أمد برنامج التيسير".

وهذا يعني أن المركزي الياباني سيزيد على الأرجح من معدل مشترياته الشهرية من الأصول خلال شهر سبتمبر أو أكتوبر المقبل. وبخلاف البنوك المركزية الأخرى - التي لاقت ضغوطًا لاتباع سياسات جبرية بفعل عملات الدول المجاورة - ما يزال المركزي الياباني يحظى بمعاملة خاصة بسبب أوضاعه السكانية القابلة للانكماش بصورة استثنائية؛ وليس أدل على ذلك من اقتراب الوصول إلى حاجز 125 في سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الين.

USDJPY-Monthly-May-26-2015

من وقتٍ لآخر، قد يحتوي الموقع الإلكتروني لشركة GAIN Capital UK Limited ("نحن"، "الخاص بنا") على وصلات لمواقع و / أو موارد أخرى مقدمة من قبل أطراف ثالثة. يتم توفير هذه الروابط و / أو الموارد لمعلوماتك فقط وليس لدينا أي تحكم بمحتويات تلك المواد، ولا نقوم بتأييد مضمونها بأي حال من الأحوال. أي تحليل أو رأي أو تعليق أو مواد بحثية على موقعنا هي لأغراض إعلامية وتعليمية فقط ولا تهدف في أي ظرف من الظروف إلى أن تكون عرضاً أو توصيةً أو دعوةً للشراء أو البيع. يجب أن تسعى دائماً لأخذ استشارةٍ مستقلة تلائم احتياجاتك عند المضاربة في أي من الأسواق ذات الصلة وقدرتك على تحمل المخاطر المرتبطة بها، إذا كنت غير متأكداً على الاطلاق. ليس هناك أي صفة تمثيلية أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، بأنَّ المواد على موقعنا كاملة أو دقيقة. وليس لدينا أي التزام لتحديث أي مواد من هذا القبيل.

على هذا النحو، نحن (و / أو الشركات المرتبطة بنا) لن نكون مسؤوليين أو عرضةً للمحاسبة عن أي خسارة أو ضرر يلحق بك أو أي طرف ثالث ناشئة، أو في اتصال مع، ناجم عن أي استخدام للمعلومات على موقعنا الإلكتروني (عدا فيما يتعلق بأي واجب أو مسؤولية غير قادرين على تحديدها أو استبعادها بموجب القانون أو بموجب التعليمات التنظيمية المعمول بها) وبهذا نتنازل بصراحة عن أي مسؤولية من هذا القبيل.

هل لديك حساب تداول؟

افتح حساب تداول معنا وابدأ تداول الفوركس خلال دقائق معدودة.

افتح حساب الآن

لست جاهزاً لحساب حقيقي؟

لماذا لا تفتح حساب تجريبي وتتدرب على التداول بدون أي مخاطرة ومجاناً؟

قم بتسجيل الدخول وابدأ التداول

الاتصال بنا